الجمعة ٢٦ فبراير ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

اقتصاد

الاقتصاد الويلزي من سيئ إلى أسوأ بسبب جائحة كورونا

الاقتصاد الويلزي من سيئ إلى أسوأ بسبب جائحة كورونا

قال مكتب الإحصاءات الوطنية البريطاني إن الناتج المحلي الإجمالي لقيمة السلع المصنعة والخدمات المقدمة في ويلز انخفض بنسبة 2.4٪ بين يناير ومارس الماضيين.

وأضاف مكتب الإحصاءات الوطنية البريطاني أن هذا الانخفاض يأتي في أعقاب انخفاض آخر بنسبة 1.1٪ بين أكتوبر وديسمبر 2019.

ويعاني الاقتصاد الويلزي من حالة تدهور حتى قبل انتشار وباء كورونا، ويأتي ذلك وفقا للأرقام الرسمية الجديدة.

فوز بايدن وتفاؤل لقاح كورونا يدفعان المؤشرات الأمريكية لأداء قياسي بمستهل التعاملات

وفي أواخر مارس الماضي تم إغلاق ويلز، مع انتشار جائحة فيروس كورونا، حيث أغلقت المدارس وأماكن العمل والمتاجر والصالات الرياضية وصالونات الحلاقة والتجميل وتوقفت الأنشطة الرياضية والترفيهية، ما أدي إلى انخفاض استخدام وسائل النقل العام بشكل كبير، حيث طُلب من الناس البقاء في المنزل والعمل من هناك، أو وضعهم في إجازة إذا كانت أماكن عملهم مغلقة.

وفيما يتعلق بالصناعات المختلفة في ويلز، يقول مكتب الإحصاء الوطني البريطاني إن التعليم شهد أكبر انخفاض في الأعمال، خلال تلك الفترة، حيث انكمش بنسبة 18٪ بين يناير ومارس، تلاه انخفاض بنسبة 10٪ فقط في قطاع النقل والفنون والترفيه، بنسبة أقل من 10٪.

أنباء إيجابية للقاح كورونا تعطي آمالا للمستثمرين.. وبرنت يقفز فوق 42 دولارا للبرميل

ويرتبط اقتصاد ويلز ارتباطا وثيقا ببقية مناطق المملكة المتحدة ومنطقة الاقتصاد الأوروبي الأوسع.

وتعد ويلز جزءا من المملكة المتحدة وجزيرة بريطانيا العظمى، تحدها إنجلترا إلى الشرق والمحيط الأطلسي والبحر الأيرلندي إلى الغرب ويصل عدد سكانها إلى 3 ملايين نسمة تقريبا.

وسوم الاقتصاد كورونا ويلز

مواضيع متعلقة

عاجل طقس الجمعة مائل للدفء نهارا على القاهرة والوجه البحري