الأحد ١٧ يناير ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

منوعات ومجتمع

بعد “واقعة الغربية”.. استشاري نفسي: دافع الانتقام سبب رئيسي لضرب الأطفال وتعذيبهم

هالة حماد

عندما يكثر ضرب الأطفال وتعذيبهم يصبح العالم متجردًا من أسمى مشاعر الإنسانية، فقد أصبح تعذيب الأطفال أمرًا طبيعيًّا ومتزايدًا، ويحتاج الموضوع إلى دراسة فعلية دقيقة لرصد تلك الجرائم.

 انتشرت في الآونة الأخيرة قضايا تعذيب الأطفال باختلاف أعمارهم وفي بعض الأحيان يصل الضرب إلى حد الموت.

القصة الكاملة لتعذيب الأطفال في دار أيتام بروض الفرج.. ورد التضامن (فيديو)

فقد شهدت محافظة الغربية واقعة جديدة من قضايا تعذيب الأطفال، حيث قامت سيدة بتعذيب طفلة صديقتها، لم تبلغ من العمر عامين، بالضرب إلى أن أدى بها إلى الموت ونقل الجثة إلى الطب الشرعى، بعد وجود آثار تعذيب شديدة على جسد الطفلة.

وعن مثل هذه الحوادث تقول الدكتورة هالة حماد استشاري الطب النفسي لـ”القاهرة 24″، إن الأشخاص الذين يقومون بفعل تلك الجرائم فهم أشخاص يعانون من اضطراب الشخصية السيكوباتية وعدم القدرة على التحكم في دوافع الغضب الداخلي لديهم، وعندما يقومون بالتعرض للأطفال وضربهم فإنهم يقومون بإخراج المشاعر السلبية والغضب الداخلي، لأن الطفل لا يستطيع أن يعبر أو يتكلم حيث يعتبرون الطفل مجرد أداة يُخرجون فيها غضبهم، ومن الممكن أن يقوم الآباء والأمهات بذلك الفعل بسبب”عقدة” لديهم منذ الطفولة، أو غضب تجاة المجتمع.

وأضافت “هالة” أن هناك نوعًا آخر من الأشخاص يقوم بضرب الأطفال باعتبار أنها تقوم بتقويم سلوك الطفل ولا تدرك حجم الضرر النفسي والبدني الواقع على الطفل لأنهم غير ملمين بأسلوب التربية الصحيحة، ويكثر ذلك ما بين الثقافات غير المثقفة.

أما بالنسبة لواقعة أمس فتقول هالة إن شخصية صديقة الأم التي قامت بذلك الفعل هي شخصية سيكوباتية حاقدة على الأم، وتعبر عن نوع من أنواع الانتقام تجاه الأم، ويخرج على صورة تعذيب الرضيعة وقتلها.

 

وسوم مستشفي ابو خليفة تركيا تهدد خليفة حفتر وزير الدفاع التركي يهدد خليفة حفتر ضرب الأطفال

مواضيع متعلقة

عاجل رسميًا.. إلغاء مباراة ألمانيا وكاب فيردي بكأس العالم لكرة اليد بسبب إصابات كورونا