السبت ١٦ يناير ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

منوعات ومجتمع

“لجنة من الأخصائيين الاجتماعيين والأجهزة الأمنية”.. مطلب استشاري اسري لحماية الأطفال من العنف

هالة حماد

العنف المنزلي أو الأسري له العديد من  التأثيرات مختلفة على كلا الجنسين نظرًا للإيذاء الجسدي والنفسي الذي يتعرض له الأطفال ونظرًا لانتشار الجرائم داخل الأسرة في الفترة الأخيرة وتعرض الطفل بشكل مستمر للعنف دون العلم كيفية حماية نفسه داخل الأسرة التي تشكل له معنى الأمان من المجتمع الخارجي.   

تقول دكتورة هالة حماد استشاري الطب الأسري لـ”القاهرة 24″  عن الأثر النفسي الذي يعود على الطفل عند تعرضه للعنف، فعندما يتعرض الطفل الذكر إلى العنف المنزلي من قبل الأب يفقد ثقته بنفسه، ويشعر انه لا يستطيع حماية المرأة في حياته بشكل عام ويشعر حينها بالعجز فى حماية والدته فيكون مشاعر غضب تجاه والده،  ويؤثر ذلك على صحته النفسية الطفل فيظهر ذلك فيظهر ذلك في صورة قلق إكتئاب وتبول لا إرادي، وتأخر دراسي، وعنف مع زملائة في المدرسة، ومن الممكن أن يصبح من متعاطي المخدرات عندما يكبر لأنه شاهد مؤلمة على نفسيته، ويكون عنيف مع زوجته ويجعله عصبي و يصبح سهل الاستثارة وعندما يكبر من ذوي الاضطرابات سلوكية، ويصبح أكثر عرضة للاكتئاب والقلق،وعند تعرض الفتاة للعنف فإنها تتأثر بطريقة أخرى فتتعرض لقلق نفسي شديد تظهر أعراض اكتئاب، وتتأخر دراسيًا ومن الممكن أن تتعرض إلى اضطرابات ما بعد الصدمة، وعندما تكبر أحيانا تتعرض للعنف دون أن تعترض، واحيانا ترفض الزواج وتكوين أسرة.

 ولحماية الأطفال على الأم رفض الاستمرار في علاقة تكون فيها اي نوع من أنواع العنف وذلك لمصلحة الأطفال وصحتهم النفسية.

استشاري طب نفسي: احذري من استخدام العنف مع طفلك فأول من يتضرر الأهل

و تقول دكتورة هالة حماد أن المجتمع بأكمله مسئول عن حماية الطفل وإننا في حاجة إلى قانون يدعم حماية الطفل من الجرائم التي يتعرض لها  فعند معرفة المدرسة أن الطفل يتعرض إلى عنف في المنزل لابد ان يكون هناك سلطة عليا للاتصال عليا لحماية الطفل تتمثل في التنسيق مع الاخصائين الاجتماعيين ولجنه الأجهزة الأمنية و الذهاب إلى الطفل في منزله لتقييم الموقف،لان هناك حالات اعتداء جنسي من قبل الاباء على الابناء ولابد ان يكون هناك تدخل من قبل وزارة الشئون الاجتماعية على اتصال دوري بالأجهزة الأمنية وأن تساعد على من توفير أماكن لاستقبال الطفل إذا تم استشعرت تعرضه للخطورة في المنزل.

وتقول دكتورة هالة أن الجميع في موضع مسئولية تجاه الأطفال في المجتمع فلابد من عدم تخلى الأطباء والمدرسين في حماية الطفل لأن التخلي يعد تقصير ويحاسبون علية.

 

وسوم حريق مكة المكرممة العنف الأسري قسم العزل

مواضيع متعلقة

عاجل علاء مبارك يُعلن رفع اسم الرئيس الأسبق وأسرته من قائمة عقوبات المملكة المتحدة