رئيس التحرير
محمود المملوك

في مثل هذا اليوم.. إقامة أول صلاة جمعة بالجامع الأزهر في عهد "بيبرس"

القاهرة 24

يوافق اليوم السابع عشر من ديسمبر، ذكرى إقامة أول صلاة جمعة في المسجد الأزهر بالقاهرة، حيث أقيمت أول صلاة في مثل هذا اليوم من عام 1267 خلال حكم السلطان الظاهر بيبرس، ويعد الجامع الأزهر منارة العلم للعالم الإسلامي أجمع.

أنشئ المسجد الأزهر خلال الفترة بين 359 حتى 361 هجريًا على يد جوهر الصقلي خلال فتح مدينة القاهرة عام 970 ميلاديًا بأمر من الخليفة المعز لدين الله الفاطمي، حيث يبلغ عمره أكثر من 1000 سنة.

وضع المعز لدين الله الفاطمي، أحد الخلفاء الفاطميين في مصر، حجر الأساس يوم 14 من شهر رمضان عام 359 هجريًا، وبهذا يعد الجامع أول مسجد أنشئ في مدينة القاهرة، وهو أقدم أثر تُرك من الدولة الفاطمية في مصر، كما لقب بـ"مدينة الألف مئذنة".

طقس الخميس معتدل نهارًا بارد ليلًا على معظم الأنحاء

سمي الجامع بالأزهر الشريف، نسبة إلى السيدة فاطمة الزهراء، ابنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وزوجة الإمام علي بن أبي طالب.

خلال فترة حكم صلاح الدين الأيوبي، تم إهمال المسجد، لأن الحاكم كان يعادي أفكار الفاطميين وتعاليم الشيعة، لذا منعت إقامة الصلاة خلال هذه الفترة من قبل صدر الدين بن درباس، أحد القضاة في عهد صلاح الدين، ورغم ذلك فقد تم ترميم بعض مآذن المسجد خلال عهده.

وفي مثل هذا اليوم أثناء حكم المماليك وبالتحديد خلال فترة حكم الظاهر بيبرس، أعيدت الصلاة في المسجد الأزهر، ليستعيد المسجد وضعه السابق، حيث تم إصلاح الجامع الذي أهمل لمدة 100 عام، كما أمر بيبرس بعودة رواتب الطلاب والمعلمين مرة أخرى.