الأربعاء ٢٤ فبراير ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

منوعات ومجتمع

هل يُلزم الأب ميسور الحال بتزويج ابنه؟.. "البحوث الإسلامية" يجيب

تكاليف الزواج

تكاليف الزواج

أجابت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية على سؤال حول "حقيقة وجوب مساعدة الأب للابن غير القادر على توفير تكاليف زواجه، في حالة كان الأب ميسور الحال، قائلة إن الوالد غير مُلزم شرعا بتحمل تكاليف زواج ابنه.

وجاء نص السؤال الذي ورد إلى مجمع البحوث الإسلامية، عبر الصفحة الرسمية بموقع "فيس بوك": "تخرج ولدي وبدأ في العمل بنشاط؛ إلا أنه لا يستطيع توفير تكاليف الزواج من هذا الراتب، وأنا حالتي متيسرة ولله الحمد، لكنني راغب في أن يعتمد على نفسه، فهل يجب عليّ تزويجه كما يزعم؟" أرجو الإفادة.

وأجابت لجنة الفتوى بالبحوث الإسلامية بأن جمهور الفقهاء ذهب إلى أن الوالد غير ملزم بتحمل تكاليف زواج ابنه، وقال الإمام النووي في روضة الطالبين: (لا يلزم الأب إعفاف الابن). بل هو أمر مندوب إليه عندهم، لاسيما إذا كان الأب موسرًا، ويدل على عدم الوجوب على الوالد أن النبي صلى الله عليه وسلم جعل استطاعة الزواج لمن أراد الزواج استطاعة ذاتية ولم يجعلها استطاعة بغيره، فقال صلى الله عليه وسلم: (يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء) رواه مسلم.) 

بينما ذهب بعض الفقهاء إلى أن الوالد ملزم بتزويج ابنه إذا كان الوالد غنيّا مستطيعًا والابن فقيرا لا يستطيع الزواج؛ حتى لو امتنع فإنه يجبر على ذلك على مذهب الحنابلة، وقد استدلوا بقوله تعالى (وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف) البقرة / 233. جاء في المغني لابن قدامة: "قال أصحابنا: وعلى الأب إعفاف ابنه إذا كان عليه نفقته، وكان محتاجا إلى إعفافه، وهو قول بعض أصحاب الشافعي.. لأنه من عمودي نسبه، وتلزمه نفقته، فيلزمه إعفافه عند حاجته إليه".

ولذا فإننا ننصح السائل بمعاونة ولده في تكاليف الزواج وإعفافه على سبيل الندب، لا سيما مع استطاعته وعجز ولده، مع التزام الوسط في بذله من غير إسراف أو تقتير، والله أعلم.

أخصائية طب نفسى تحذر من الزواج على الإنترنت
 

وسوم مساعد الأبناء في الزواج نفقة الزواج تكاليف الزواج فتاوى الزواج البحوث الإسلامية الإفتاء

عاجل حبس وغرامة تصل لـ50 ألف جنيه على الزوج والمأذون بالأحوال الشخصية.. تعرف على السبب