الجمعة ٢٦ فبراير ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

منوعات ومجتمع

بريطانيا تدرس إدخال التعديلات الجينية على المحاصيل والماشية 

التعديل الجيني للماشية

بريطانيا تدرس التعديلات الجينية للماشية

قال جورج يوستيس، وزير الدولة للبيئة والغذاء والشئون الريفية، إن التحرير الجيني لديه القدرة على تسخير الموارد الوراثية التي وفرتها الطبيعة الأم، من أجل مواجهة تحديات عصرنا، وهذا يشمل الحفاظ على المحاصيل ذات الأداء الأفضل، وتقليل التكاليف التي يتحملها المزارعون والتأثيرات على البيئة، ومساعدتنا جميعًا على التكيف مع تحديات تغير المناخ.
 

وأوضح أنه وفقا لما تقدم، يمكن تطوير المحاصيل التي تتطلب مبيدات حشرية أو أسمدة أقل، أو التي لها خصائص غذائية معززة، فعلى سبيل المثال، تم مؤخرًا في اليابان، ترخيص بيع الطماطم التي يمكن أن تخفض ضغط الدم، حيث يمكن كذلك تعديل الجينات الحيوانية بطرق تسمح بتربية الماشية التي تقاوم الأمراض الرئيسية، مما يقلل الحاجة إلى المضادات الحيوية، وبالتالي التقليل من احتمال تطوير جراثيم خارقة مقاومة.


بينما قال بيتر ستيفنسون، كبير مستشاري السياسات في مجموعة Compassion in World Farming، إن الطرق التي تم بها تربية الماشية لصفات مربحة في الماضي، تشير إلى أن تطوير تحرير الجينات سيكون ضارًا بالحيوانات، مثل الانتقاء الجيني لدجاج اللاحم، حيث أدت معدلات النمو السريع إلى حدوث تشوهات في الساق والعرج، وفي الدجاج البياض أدى اختيار الدجاج البياض إلى ترقق العظام وتركه عرضة لكسور العظام.
 

وأضاف أن تربية الحيوانات المقاومة للأمراض، ستؤدي إلى تشجيع المزارعين على تكثيفها، مما يؤدي إلى الاكتظاظ وانخفاض مستوى الرفق بالحيوان، حيث قال:"إنه يرسخ نظام زراعة عتيق من الأفضل أن نتخلى عنه".

 

كما قال جاريث مورجان، رئيس الزراعة في جمعية التربة: "نشكك في السرعة التي تستخدم بها الحكومة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لمتابعة أجندة تحرير في هذا المجال، ومن الأهمية بمكان أن يحصل المواطنون والمزارعون الذين لا يرغبون في أكل أو زراعة محاصيل أو حيوانات معدلة وراثيًا على الحماية الكافية".

 

كما أفاد البروفيسور جدعون هندرسون ، كبير العلماء في Defra ، بأن الحكومة أوضحت التزامها بدعم معايير رعاية الحيوان، قائلًا: "الدافع وراء ذلك ليس خفض معايير رعاية الحيوان"، حيث أصبح التحرير الجيني ممكنًا من خلال تطوير أدوات مثل Crispr-Cas9، والتي تسمح للعلماء باستهداف أجزاء من الحمض النووي بدقة، أو إزالتها أو تغييرها، أو تشغيل جينات معينة أو إيقاف تشغيلها، كما تم تطوير تقنية Crispr في عام 2012، وهي رخيصة الثمن وقد أصبحت مستخدمة على نطاق واسع بين العلماء.

تحت شعار الحرف اليدوية والتراث.. "نوال مصطفى" تطلق الدورة الثانية من مسابقة رائدات الأعمال

 

وحسبما نشرت صحيفة ذا صن، فإنه في عام 2018، قضت محكمة العدل الأوروبية بشكل مثير للجدل بأن تعديل الجينات هو في الأساس نفس التعديل الجيني ويجب أن يخضع لنفس القواعد الصارمة، حيث تخضع المحاصيل المعدلة وراثيًا لحظر شبه كامل في الاتحاد الأوروبي، على الرغم من حصول القليل منها على تصاريح.

 

وأضاف هندرسون أن السماح بتعديل الجينات في إنجلترا يجب ألا يؤثر على تجارة المنتجات الزراعية مع الاتحاد الأوروبي، أكبر سوق للمزارعين البريطانيين، فقال:"يجب أن تؤخذ في الاعتبار في صادراتنا إلى الاتحاد الأوروبي، هناك طرق لتصنيف المحاصيل المعدلة وراثيًا، بحيث يمكن استهدافها في الأسواق التي يمكننا بيعها، كما أن هذا لن يعيق التجارة وقد يعززها بشكل كبير في بعض الحالات".

 

كما رحب الاتحاد الوطني للمزارعين بالمشاورة، التي سيتم تحديدها بالتفصيل اليوم الخميس، خلال مؤتمر أكسفورد الزراعي على الإنترنت، فقال توم برادشو، نائب رئيس NFU: "تتمتع تقنيات التربية الدقيقة الجديدة مثل تعديل الجينات بإمكانية تقديم فوائد ضخمة للزراعة والبيئة في المملكة المتحدة، وهي بالغة الأهمية في مساعدتنا على تحقيق طموحنا الصافي لتغير المناخ.

 

ويتضمن التحرير الجيني قطع وتقسيم أجزاء من الحمض النووي داخل جينوم واحد، لإحداث تغييرات كانت ممكنة سابقًا فقط من خلال التكاثر الانتقائي المطول للنباتات والحيوانات، وهذه عملية مختلفة عن التعديل الجيني، الذي يتضمن إدخال الحمض النووي من نوع إلى آخر، والذي سيستمر في الخضوع لحظر شبه كامل.

وسوم إدخال جينية تعديلات تدرس المحاصيل الماشية بريطانيا

مواضيع متعلقة

عاجل قبل الدراسة بساعات.. "الأعلى للجامعات": "الحضور بالكليات النظرية يومين.. والعملية 4 أيام"