رئيس التحرير
محمود المملوك

بائع الفاكهة لـ"القاهرة 24": "أعرف الرئيس منذ خدمته في الجيش.. ووقفلي أول ماشافني"

أثناء لقاء الرئيس
أثناء لقاء الرئيس

على مدار سنوات يقف محمد حسن في شوارع مدينة نصر، يبيع الفاكهة، ليصادف وقوفه مرور العديد من رجال الدولة، يمرون عليه يوميا حتى الفوا شكله، وبدؤوا في الشراء من فاكهته، وقت لم يتخيل أن يصبح منهم رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، الذي راه بالبدلة العسكرية وسلم عليه بيديه أكثر من مرة.

يقول حسن، لـ"لقاهرة 24"، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي يعرفني منذ زمن بعيد، حيث اعتاد شراء الفاكهة مني، وأنه دائما يساعد المحتاجين، ولم اتخيل أن يقف لي بعدما أصبح رئيس الجمهورية، إلا أنه تمنى ذلك في كل مرة يمر فيها عليها، وهو ما تم بالفعل، أمس الجمعة.

بعد صلاة الجمعة، خرج محمد من الصلاة لطلب الرزق، ويقلب أوراق العلاج التي لم تخلو يديه منها لفترات طويلة، خاصة وأنه لا يتمكن من المشي بسهولة خلال السنوات نفسها، ليتفاجأ بمرور الرئيس عبد الفتاح السيسي في نفس اللحظة.

يشير حسن، إلى أنه لم يكن يتخيل وقوف الرئيس عبد الفتاح السيسي، بأي حال من الأحوال، خاصة أنه يعرف مشاغله الكبيرة، إلا جانب المشاغل الأمنية والسياسية، والتي بالتأكيد يقدرها الجميع، لكن تحقق الحلم ووجدته يقف أمامي ويحادثني وجها لوجه، ولم أكن أتخيل هذا الأمر.

وأكد حسن، أن الرئيس سأله عن الورق الذي بحوزته، ومن هنا جاء نقله للمستشفى على الفور، في الوقت الذي تمثل وقفة السيسي له علامة فارقة في حياته.

ويشير إلى أن الرئيس السيسي تحدث معه كأب، ووقف لفترة يسأله عن صحته واحتياجاته، طالبا منه الحديث بأريحية، قبل أن يتم نقله على الفور لمستشفى دار الشفا، حيث يتلقى العلاج بالفعل الآن، داعيا للسيسي بالخير في ادارة شؤون البلاد.