الأحد ٢٤ يناير ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

صحة وطب

الأحمر وليس الأبيض..تعرف على حساسية النبيبذ

تعرف على حساسية النبيبذ

النبيذ هو مشروب كحولي شهير يستمتع به الناس في جميع أنحاء العالم، وخاصة في المناسبات بجانب الأطعمة، ولكن أظهرت العديد من الدراسات أن النبيذ يحتوي على مواد كيميائية نباتية مثل “البوليفينول والريسفيراترول والكيرسيتين والفلافونويدات”، التي توفر عددًا من الفوائد الصحية عند شربه باعتدال ، أي كوب واحدًا يوميًا، فعلى الرغم من فوائده العديدة، إلا أنه يسبب رد فعل تحسسي شديد بالنسبة لكثيرين بنسبة 10%، وخاصة “النبيذ الأحمر”.

تعود حساسية النبيذ لاستجابة مناعية غير طبيعية لبعض مسببات الحساسية الموجودة فيه، و التي تتضمن:

  •   جيلاتين السمك.
  •   منتجات الألبان.
  •   بروتينات العنب.
  •   الإنزيمات.
  •   العفن.
  •   الخمائر.
  •   الألبيومين.

وأفادت دراسة أجريت عام 2012 أن أحد البروتينات الموجودة في النبيذ هو بروتين نقل الدهون (LTP) ، الموجود في قشر العنب،  وهي مادة مسببة للحساسية ، ويمكن أن تؤدي إلى أعراض خطيرة مثل الحساسية المفرطة.

تشمل أعراض حساسية النبيذ التالي:

  •  احتقان الأنف.
  •       سيلان الأنف.
  •    الحكة الشديدة.
  • الإحساس بالحرقان في الفم أو الشفتين أو الحلق.
  • صعوبة في التنفس.
  • الطفح الجلدي.
  • سرعة ضربات القلب.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • تورم الحلق.

كيف نميز بين الحساسية من النبيذ وعدم تحمل النبيذ؟

 تحدث حساسية النبيذ عندما يكون لدي الشخص رد فعل تحسسي تجاه بروتينات العنب والمكونات الأخرى الموجودة في النبيذ.

 أما عدم تحمله النبيذ  يحدث عندما لا يحتوي الجسم على الإنزيمات المناسبة لتفكيك المكونات الموجودة في الكحول، ويمكن أن تسبب المكونات الموجودة بشكل شائع في النبيذ تفاعلات تؤدي إلى عدم تحمله.

 تتشابه أعراض عدم تحمل النبيذ مع حساسيته، وغالبًا ما يختلط بين أعراضهما، حيث تتضمن أعراض عدم تحمل النبيذ الآتي:

  •  احتقان الأنف.
  •   سيلان الأنف.
  • احمرار الجلد.
  • الصداع أو الصداع النصفي.
  • الغثيان أو القيء.
  • سرعة ضربات القلب.
  • انخفاض شديد في ضغط الدم.
  •    تفاقم الربو في حالة إصابة الجهاز التنفسي.

تختلف احتمالية الإصابة بحساسية النبيذ بين الأحمر والأبيض، فقد أظهرت الدراسات أن عددًا أكبر من الأشخاص أبلغوا عن أعراض بعد شرب النبيذ الأحمر أكثر من النبيذ الأبيض .

كما وجدت دراسة أخري نشرت عام 2005 في الطب التنفسي أن النبيذ الأحمر والنبيذ الأبيض كانا أكثر المسببات شيوعًا لإصابة الأنف التي يكون سببها الكحول.

والسبب هو أن النبيذ الأحمر يزيد من فرص تفاعلات الحساسية مقارنة بالنبيذ الأبيض، نظرًا لتخميره بدون جبد العنب، على عكس الأحمر فهو يُخمر بجلد العنب.

يتم الذهاب إلى الطبيب عند تفاقم الأعراض بشكل مبالغ فيه، وتشمل علاجات حساسية النبيذ، التالي:

  • الحقن تحت الجلد، نتيجة التورم الشديد الذي يطرأ على الجلد.
  • الحقن تحت الجلد ضد مسببات الحساسية، فعند المعاناة من حساسية تجاه مسببات معينة ،سوف تظهر على الفور ردود فعل تحسسية على الجسم مثل الاحمرار أو التورم.
  • تناول الأدوية المضادة لحساسية النبيذ، وفقًا لاستشارة الطبيب.
  • العلاج المناعي الفموي، وهو نظام علاجي ضد حساسية الطعام.
  • فحص الدم الفوري، بعد ظهور الأعراض، من خلال أخذ عينة من الدم لاختبار الأجسام المضادة المرتبطة بالحساسية.

تكمن الوقاية من حساسية النبيذ، بقراء التعليمات والإرشادات الموضوعة خلف الزجاجة، فإذا كانت المكونات تشمل الكبريت أو الحبوب أو أي شىء يصدر رد فعل تحسسي بالنسبة للشخص، لابد عدم تناول هذا النوع.

 

 

 

 

وسوم الكحول النبيذ تقنين أوضاع الكنائس اغنية يا أنا يا لأ ضغط الدم

مواضيع متعلقة

عاجل منتخب مصر يتعادل مع سلوفينيا ويتأهل لربع نهائي بطولة العالم لليد