السبت ٢٣ يناير ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

صحة وطب

تعرف على العلاقة بين الحزن والقلق والتوتر وأمراض القلب 

العلاقة بين أمراض الحزن وأمراض القلب 

 توجد مجموعة من الأمراض النفسية العضوية وتعرف بـ”psychosomatic disorders” وتربط بين الألم النفسي والعضوي وأثبتت الدراسات أن العلاقة بين المرض النفسي والعضوي علاقة منطقية؛ لأن القشرة الحزامية الأمامية هي التي تعمل على علاج الألم الجسدي والعاطفي، فيتم تحول أعراض الألم النفسي الذي يترجمها المخ إلى أعراض جسدية.

وأبرز الأمراض التي تظهر نتيجة الحزن والتوتر والقلق هي أمراض القلب التي تعتبر المسبب الأول في الوفاة، ويصيب الجنسين في مختلف الأعمار،  ويعتبر الحزن والاكتئاب والقلق أكثر الأمراض شيوعا في ظل الظروف الاجتماعية والعاطفية والمادية المنتشرة، وكثير من الأمراض القلبية التي يعاني منها الأشخاص لا تنتج عن حالة جسدية إنما تكن نتيجة حالة نفسية صعبة، وقد ارتبطت معظم أمراض القلب وغيرها بالحزن والقلق والتوتر، الذي يعيشه الإنسان على مدار فترات مختلفة من حياته، فالقلب عضلة شديدة التأثر برغم من قوتها الوظيفية إلا أنها تتأثر بأقل الحالات المرضية النفسية والجسدية.  

أمراض القلب التي يسببها الحزن والتوتر: 

  • كثير من الدراسات العلمية أثبتت أن الحزن والاكتئاب ينتج عنهم تغيرات فيزيولوجية مرضية مثل زيادة تخثر الدم والتهاب شديد في بطانة الشريان أسباب كثيرة أخرى، قد تسبب أضرارًا مباشرة على القلب والأوعية الدموية. 
  • الحزن والقلق والاكتئاب يؤلم القلب خاصة بعد عمليات جراحات القلب، وأثبتت الأبحاث أن الأشخاص الذين تعرضوا لعملية القلب المفتوح وكانوا يعانون من الحزن الشديد ونوبات الاكتئاب زاد معدل الوفيات بينهم عن غيرهم.
  • أثبتت الدراسات الارتباط المباشر بين الحزن والقلق ونظام ضربات القلب، وأبرزها نوبات الهلع بشكل خاص التي تعمل على تسارع مفاجئ في ضربات القلب. 
  • يؤدي القلق غير المعالج إلى تدهور وظيفة العضلة القلبية تدريجيا على المدى الطويل. 
  • ثبت أن القلق النفسي يؤدي إلى ارتفاع التوتر الشرياني مع عدم ثبات الضغط لدى المصاب.
  • الصدمات العاطفية لها أضرار تقع على الشرايين التي تؤدي في كثير من الاحيان الى حدوث جلطات. 
  • يؤدي الحزن الشديد في بعض من المرات إلى الموت المفاجئ نتيجة لإنكسار القلب، وهي حالة حقيقية موجودة على أرض الواقع تسمى ” متلازمة القلب المكسور” وأثناءها يحدث خلل خطير في وظائف القلب نتيجة الشعور القوي بالحزن مثل سماع خبر صادم كفقد شخص للانسان عزيز او غيرة.
  • بجانب أمراض القلب التي يؤدي إليها الحزن والقلق، ويصاحب هذه الامراض مجموعة اخري في بعض الحالات منها الضغط والسكر والشريان التاجي.
  • الحزن والقلق يعملان على تحفيز الجسم لإفراز هرمون الأدرينالين، وهو يؤدي إلى انقباض الشرايين ويعمل على تضخم عضلة القلب وارتفاع ضغط الدم ويصاحب هذا الشعور عدة أمراض أبرزها الشعور بالغثيان، آلم حاد في الصدر،وقصر بالتنفس، واضطرابات في ضربات القلب.

العلاج والوقاية من الإصابة بأمراض القلب التي تحدث نتيجة الحزن: 

  • التفكير بشكل إيجابي وعقلاني،في مواجهة الأزمات، وبالثقة في الله وفي النفس. 
  • الإدراك أن الحزن ليس له مبرر لأنه لا يعيد ما فقدناه أو محزنا علية.
  • التواصل الدائم مع الاصدقاء والاشخاص الايجابية والأقارب، بهدف الحصول على السعادة والدعم الاجتماعي.
  •  تخفيض الأعباء المرتبطة بالعمل، و الناتجة عن الإجهاد. 
  •  ممارسة الرياضة بشكل يومي وتمارين التنفس البطئ، بجانب ممارسة الهوايات مثل السباحة والخيل، ورياضات الاسترخاء مثل اليوجا. 
  • 8ممارسة النوم بشكل صحيح والنوم لمدة 8ساعات يوميًا، لأن النوم المختل والقليل عامل رئيسي للتوتر.
  • طلب الإستشارة الطبية والدعم النفسي بشكل دائم عند الحاجة.

 

وسوم يوم الأربعا شقيقة زينة مارجريت كينان الدعم الاجتماعي عودة زينة للدراسة

عاجل القبض على "حرامي" يبحث عن متعلقات شخصية أسفل أنقاض العقار المنهار بالمحلة (فيديو)