السبت ٢٣ يناير ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

صحة وطب

باختبار دم بسيط يمكن كشف الإصابة بالزهايمر قبل ظهور أعراضه بـ 4 سنوات (دراسة)

الزهايمر

يزعم الخبراء أن اختبار الدم البسيط، يمكن أن يكشف عن مرض الزهايمر قبل 4 سنوات من ظهوره أعراضه.

وبالفعل أكد الباحثون القائمون على الدراسة  من  جامعة “لوند” بالسويد، على دقة الاختبار بنسبة 90% في تحديد الإصابة بالمرض، وتعتمد هذه التقنية على اكتشاف البروتينات في الدم التي تشير إلى موت الخلايا في الدماغ.

خبيرة تغذية علاجية تكشف كيفية إنقاص الوزن لصاحب الشهية المفتوحة

ويوجد حاليًا حوالي 850 ألف شخص مصاب بالخرف في المملكة المتحدة ، ويؤثر على واحد من كل 6 أشخاص فوق سن الـ80، وحتى الآن لا يوجد علاج لمرض الزهايمر.

في حين أشارت جمعية مرض الزهايمر إن تأخير ظهور الخرف لمدة 5 سنوات، من شأنه أن يخفض عدد الوفيات الناجمة عن هذه الحالة إلى النصف، مما ينقذ حياة 30 ألف شخص سنويًا.

بينما أشار الدكتور “نيكلاس ماتسون” مؤلف الدراسة من جامعة لوند، للصحيفة البريطانية “ذا صن”: ” إن الاختبار بسيط إلى حد ما وبأسعار معقولة، ويعتمد على عينة دم، ونتوقع أن نشهد تطورًا سريعًا في اختبارات الزهايمر المعتمدة على الدم في غضون العامين المقبلين.

وتابع: إن التشخيص الأكثر دقة أمر مرغوب فيه من قبل المصابين بالمرض، لمحاولة السيطرة عليه قبل أن يتطور في المستقبل، وبالفعل نأمل في تسهيل التجارب السريرية وتسريع تطوير علاجات فعالة جديدة.

 وقال البروفيسور “مسعود حسين”، طبيب الأعصاب بجامعة “أكسفورد”: للمرة الأولى، نجري اختبار دم يمكنه التنبؤ جيدًا بخطر التطور اللاحق لمرض الزهايمر لدى الأشخاص الذين يعانون من أعراض معرفية خفيفة.

وأضاف: نحن بحاجة إلى مزيد من التحقق من صحة ودقة النتائج الحديثة، وتعتبر هذه النتائج خطوة انتقالية في تشخيص المرض، واختبارات علاجات جديدة له في مراحله المبكرة.

 ويُعتقد أن مرض الزهايمر ناتج عن تراكم البروتينات في كتل أو تشابكات في الدماغ، وتسمى هذه البروتينات بـ”بيتا أميلويد وتاو”، التي تسبب موت الخلايا العصبية في الدماغ، مما يؤدي إلى الارتباك وفقدان الذاكرة المدمر، وفي النهاية الخرف.

وأشارت أيضًا الأبحاث الحديثة إلى أن هذه البروتينات تتسرب إلى الدم، ويحاول حاليًا العلماء تصميم اختبار يمكنه اكتشاف المرض بدقة، كما حث الخبراء على توخي الحذر من أنه لا يزال هناك بعض العمل الذي يتعين القيام به قبل أن يصبح الاختبار متاحًا.

كما وصفت الأستاذة “تارا سبيرز جونز”، رئيسة برنامج معهد أبحاث الخرف في المملكة المتحدة بجامعة “إدنبرة” ، الدراسة  بأنها خطوة مهمة على طريق فحص الدم.

وقالت للصحيفة:  بعض الأشخاص لديهم احتمالية عالية متوقعة لإصابتهم بالزهايمر ، وهذا الاكتشاف، يساعدنا في علاج المريض مبكرَا قبل أن تستمر حالته في الانهيار.

وسوم الذهب في افريقيا التجارب السريرية الدم الدماغ الزهايمر

مواضيع متعلقة

عاجل السيسي: العالم بينظر لنا في أزمة كورونا باندهاش