رئيس التحرير
محمود المملوك

عميدة "طب قصر العيني" تكشف حقيقة رفض استقبال أستاذ جامعة القاهرة بـ"الفرنساوي"

القاهرة 24

نفت الدكتورة هالة صلاح الدين عميدة كلية طب قصر العيني، ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن رفض استقبال مستشفى قصر العيني الفرنساوي، الدكتور فؤاد فراج أستاذ التشريح بكلية الطب البيطري بالجامعة، وزوجته، بعد إصابتهما بفيروس كورونا المستجد.

وأوضحت الدكتورة هالة صلاح، أنه لم يتم رفض المريض ولا زوجته ولكن تم توجيههما لمستشفى الباطنة الملاصق للفرنساوي لعمل فحوصات، وأنه رفض وتوجه لمستشفى ابن سينا الخاص، مضيفة أن مدير مستشفى الفرنساوي اتصل بالدكتور فؤاد فراج، ولكنه رفض التجاوب وأصر على الذهاب لمستشفى ابن سينا.

وقالت عميدة طب قصر العيني، إن جامعة القاهرة هي الوحيدة التي تدفع تكاليف العلاج لأعضاء هيئة التدريس عند علاجهم بأي مستشفى خاص، وأنه وفقًا لما فعله الدكتور فؤاد وتوجهه لمستشفى خاص فستتحمل الجامعة تكاليف علاجه الخارجية وفقا لقرار رئيس جامعة القاهرة الدكتور محمد عثمان الخشت في مارس الماضي.

جدير بالذكر أن جامعة القاهرة برئاسة الدكتور محمد الخشت، تعاقدت مع مستشفى "وادي النيل" بحدائق القبة ومستشفى "العاصمة" بالمهندسين لتقديم الخدمات الطبية اللازمة لأعضاء هيئة التدريس والعاملين والمعاشات بالجامعة، إلى جانب مستشفى الطلبة والمنيل التخصصي، وذلك في إطار تقديم خدمات طبية مميزة لمنتسبي جامعة القاهرة، وتخفيف العبء عليهم بعد تخصيص مستشفى الفرنساوي كمستشفى عزل واقتصار تقديم خدماتها الطبية على علاج مصابي فيروس كورونا من العاملين وأعضاء هيئة التدريس.

قصر العيني الفرنساوي يرفض استقبال أستاذ بجامعة القاهرة وزوجته بعد إصابتهما بكورونا (صورة)

وقرر رئيس جامعة القاهرة، في وقت سابق تيسيرات جديدة لعلاج أعضاء هيئة التدريس والعاملين بالجامعة؛ منها السماح بالعلاج في أي مستشفى حكومي أو خاص معتمدة من وزارة الصحة، بنفس شروط العلاج الداخلي، بشرط احضار الفواتير مختومة ومعتمدة، على أن تتحمل الجامعة سداد الثمن المعادل لقيمة العلاج بمستشفياتها بعد التأكد من صحة الفواتير من الجهة المعالج فيها، كما أصدر قرارًا بتشغيل عيادة كلية الحقوق ومستشفى الطلبة والمنيل الجامعي والملك فهد بقصر العيني لختم تجديد صرف الأدوية للعاملين وأعضاء هيئة التدريس من المعاشات وذوي الأمراض المزمنة لتقليل تنقلهم وخروجهم من منازلهم، وقرر الاستمرار في تجديد قرارات صرف العلاج للعاملين وأعضاء هيئة التدريس من كبار السن ومن لديهم أمراض مزمنة لمدة 3 شهور إضافية وهي: يونيو ويوليو وأغسطس من خلال اللجنة الطبية، ووجه بتخصيص مندوب رسمي تحت اشراف عمداء الكليات ووكيل الكلية لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة في كل كلية لتكرار وصرف العلاج للأساتذة فوق الستين وذوي الامراض المزمنة، دون الحاجة لتواجدهم شخصيًا.