الخميس ٠٤ مارس ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

صحة وطب

ارتفاع حاد في عدد الأطفال الذين يعانون من اضطرابات الأكل بإنجلترا (دراسة)

اضطراب الطعام لدي الأطفال

الأطفال

أظهرت بيانات  NHS Digital بالمملكة المتحدة قبول المستشفيات  21794 حالة تعاني من اضطرابات الأكل من مختلف الفئات العمرية لعام 2019/2020، حيث ارتفعت النسبة بحوالي 13% عن العام الذي يسبقه.

وأشارت الإحصائيات إلى ارتفاع نسبة الأطفال دون سن الـ 18 عاما، بنسبة 9% عن عام 2018، و 19% عن عام 2018، حيث بلغت الغالبية من المراهقين، ووصلت أعداد الأطفال من 10 إلى 12 عامًا 418 زيادة خلال هذا العام.

ووفقًا لما جاء في محطة سكاي نيوز، فإن أكثر من نصف الحالات البالغ عددها 418 من فئة 10: 12 عاما، كانوا من الفتيات المصابات بفقدان الشهية، بينما كان هناك قبول في  مجموعة اضطرابات الأكل بين الأطفال أقل من 10 أعوام.

ومن جانبه قال توم ماديرز، مدير الحملات في منظمة Young Mindsالخيرية: "بينما كانت هناك تحسينات في أوقات الانتظار لخدمات اضطرابات الأكل للأطفال في السنوات الأخيرة، لا يزال من الصعب عليهم الحصول على المساعدة التي يحتاجونها قبل أن يصلوا إلى الأزمة.

كما ارتفعت أعداد الحالات التي دخلت المستشفى تشكو من فقدان الشهية بنسبة 9 ٪ من 8090 خلال عام 2018-2019 إلى 8796 في 2019-2020، بينما ارتفع عدد حالات دخول الشره المرضي بنسبة 15٪ من 4،253 إلى 4،904.

وقالت الشبكة إن البيانات المؤقتة للأشهر الثلاثة الأولى من توقف انتشار الوباء أظهرت انخفاضًا في حالات القبول لفقدان الشهية، ولكن ارتفاعًا في الشره المرضي. 

وأوضحت الدكتورة كارين ستريت، مسئولة الصحة العقلية للأطفال في  RCPCH  أن اضطرابات الأكل غالبًا ما تكون مصحوبة بـ "تغييرات صغيرة جدًا" مثل رفض تناول الأطعمة التي سبق الاستمتاع بها.

ونصحت الآباء والأمهات باكتشاف اضطرابات الأكل قائلة:” إذا لاحظت اختلافًا في الطريقة التي يتعامل بها طفلك أو ابنك المراهق مع الطعام وممارسة الرياضة وهذا ما يثير قلقك، فتحدث معهم حول ما هو طبيعي وما هو ليس كذلك، وفي الغالب سيحاول هؤلاء الذين يعانون من اضطرابات الأكل إقناعك بأنك بخير ".

بينما قالت كلير مردوخ، مديرة الصحة العقلية في NHS England: "لقد قلب الوباء الحياة رأسًا على عقب وأصاب الشباب بشكل خاص، لذلك في حين أن عددًا قياسيًا من الشباب يتلقون رعاية لاضطرابات الأكل، فمن المؤسف أن هذه حقيقة محتملة.

 وتابعت:" سيؤثر الوباء على المزيد من الشباب الذين يحتاجون إلى البحث عن دعم للصحة العقلية، وهذا هو السبب في أن NHS توسع نطاق الرعاية كل عام وتواصل تقديم المواعيد وجهاً لوجه ورعاية المرضى الداخليين عند الحاجة مع توفير خيار الهاتف، والاستشارات عبر الفيديو، والدعم عبر الإنترنت عند الحاجة".

8 نصائح لتدريب الطفل على استخدام الحمام خلال فترة الحبو

 

وسوم الصحة العقلية المملكة المتحدة انجلترا الأطفال

مواضيع متعلقة

عاجل "فندق وعيادات".. ننشر المقترح النهائي لـ"التخطيط" و"الصندوق السيادي" بشأن استغلال مجمع التحرير بعد إخلائه (خاص)