الخميس ٢٥ فبراير ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

صحة وطب

إسبانيا تكثف قيود الإغلاق للحد من انتشار كورونا

سلفادور إيلا

سلفادور إيلا

قال "سلفادور إيلا" وزير الصحة الإسباني، إن بلاده كثفت القيود المفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا هذا الأسبوع.

وتابع "لكن الحكومة ما زالت مصرة على أنها لن تفرض إغلاقًا على الرغم من الزيادة المتوقعة في الإصابات خلال الأيام المقبلة".

 

وتابع أن الوضع يثير قدرًا كبيرًا من القلق، محذرًا من "أسابيع معقدة قادمة ويجب أن يظل الناس في حالة تأهب قصوى"، وفق موقع "Medical Xpress".

وأضاف "إيلا" أنه "على الرغم من أن البلدان في جميع أنحاء أوروبا تعيش حالة إغلاق ثانية أو حتى ثالثة، فإن إسبانيا لم تفكر حتى في مثل هذا الإجراء، وهذا ليس في أنظارنا ولا نفكر في هذا الإجراء، ولكن القيود الموجودة الآن والتي تمتد حتى مايو كافية".

ولكن مع ارتفاع عدد الحالات قامت العديد من المناطق المسؤولة عن إدارة الرعاية الصحية بفرض حظر تجول ليلي، وأمرت بإغلاق بعض الشركات منذ بداية العام ووضعت قيود للسفر بين الأقاليم، كما تعد منطقة "قشتالة ليون" من إحدى المناطق الأكثر تضرراً في أسبانيا وتحتاج إلى إعادة فرض الإغلاق الكلي، ولكن الحكومة ترفض ذلك.

وقد تم فرض قواعد جديد اليوم في منطقة "كاتالونيا"، والتي بموجبها لا يمكن للسكان مغادرة بلدتهم أو مدينتهم، حيث بلغ عدد الحالات أكثر من مليوني إصابة و51000 حالة وفاة، كما تفرض منطقة "مدريد" حظر تجول لمدة ست ساعات اعتبارًا من منتصف الليل وتغلق المناطق ذات معدل الإصابة المرتفع للغاية، بينما يبدأ حظر التجول في جزيرة "إيبيزا".

وبدأت إسبانيا حملة التطعيم باستخدام لقاح "Pfizer-BioNTech" في 27 ديسمبر وقامت منذ ذلك الحين بتحصين ما يقرب من 140 ألف شخص، وفقًا لأحدث الأرقام،

وستتلقى جرعاتها الأولى من لقاح "موديرنا" المعتمد حديثًا في غضون سبعة إلى 10 أيام، وتأمل أن تتلقى 600000 جرعة خلال الأسابيع الستة المقبل، وتهدف السلطات إلى تلقيح حوالي 70 % من السكان البالغ عددهم 47 مليونًا بحلول الصيف.

 

لأول مرة.. "الصحة" تخصص بروتوكول علاج للأطفال المصابين بكورونا

 

 

وسوم سلفادور إيلا حظر تجول كورونا الرعاية الصحية

مواضيع متعلقة

عاجل حبس وغرامة تصل لـ50 ألف جنيه على الزوج والمأذون بالأحوال الشخصية.. تعرف على السبب