رئيس التحرير
محمود المملوك

البرازيل والولايات المتحدة أسوأ دول العالم في التعامل مع جائحة كورونا (دراسة)

القاهرة 24

تعد البرازيل من أسوأ دول العالم من حيث إدارة جائحة انتشار فيروس كورونا، كما دولة نيوزيلندا هي الأفضل، وذلك وفق ما جاء في نتائج دراسة حديثة أجراها معهد أبحاث أسترالي.

وبحسب ما نشر في شبكة أخبار "سكاي نيوز" البريطانية، أجرى معهد  "لوي" في مدينة سيدني تقييما لأكثر من 100 دولة استنادا على 6 معايير من ضمنها عدد الحالة المصابة بفيروس كورونا وعدد الوفيات وطرق الكشف عن الإصابات، وجاء في بيان نتائج الدراسة أن هناك العديد من الدول أحسنت الاستجابة للوباء وغيرها أساءت طرق التعامل مع الفيروس.

وتعد نيوزيلندا من أوائل الدول التي أحسنت التصرف مع الوباء بفضل التدابير الوقائية التي التزم بها الجميع وإغلاق الحدود واتباع آلية سريعة للحد من انتشار الفيروس التاجي وتسهيل إجراء الفحوصات، وقد نجحت عدة دول أخرى من بينهم أستراليا وأيسلندا، حيث إنهم من ضمن قائمة الدول العشر الأولى التي أحسنت معالجة وإدارة الجائحة، وكان لهم أفضل الاستجابات ضد لأزمة الصحية العالمية.

وتحتل البرازيل والولايات المتحدة أسفل قائمة التصنيف، ويليهم إيران والمكسيك وكولومبيا، وتعد البرازيل من أكثر دول العالم تضررا بسبب الوباء العالمي، حيث سجلت 428 ألف حالة وفاة.

وفي وقت سابق من العام الماضي، قلل رئيسا كل من البرازيل والولايات المتحدة من شأن خطر فيروس كورونا، كما عرضا فرض الإغلاق ولم يشددا على الإجراءات الاحترازية، كما أصيبا شخصيا بكورونا.

ولم تدخل الصين التي ظهر فيها الفيروس لأول مرة في العالم، عام 2019، وذلك بسبب نقص البيانات والمعلومات المرتبطة بالفحوصات الطبية الخاصة بالكشف عن الفيروس، كما أشارت الدراسة إلى أن بعض الدول أدارت الجائحة بشكل أفضل، ولكن الأغلبية العظمى من الدول قدمت نتائج سلبية في هذا التقييم الذي أجراه معهد لوي، ووفقا لنتائج الدراسة، فإن الدول التي لا يتجاوز عدد سكانها عن 10 ملايين نسمة استطاعت التعامل بشكل أفضل مع جائحة كورونا.      

"صحة النواب": فيروس كورونا سينتهي العام المقبل بفضل التطعيم (فيديو)

عاجل