رئيس التحرير
محمود المملوك

إخصائي طب وجراحة الأسنان يوضح أسباب رائحة الفم الكريهة

القاهرة 24

لا شك أن رائحة الفم والنفس الكريهة، تؤرق صاحبها، وتُشعره بالإحراج إذا تكلم مع أي شخص أمامه، فهي تسبب مشاكل مجتمعية وتعطي إنطباع لمن حولك أنك شخص لا يهتم بالنظافة الشخصية، ولكن تتعدد أسباب رائحة النفس الكريهة.  

قالت الدكتورة أسماء حسن إخصائية طب وجراحة الفم والأسنان، إن أسباب رائحة الفم الكريهة تعود أولًا لوجود التسوس على الأسنان، وحدوث نزيف والتهابات اللثة بالإضافة للترسبات الجيرية التي تتكون يوميًا، فكل ذلك يسبب رائحة فم كريهة، متابعة عدم غسل الأسنان واللسان وفرك الخدود من الداخل بعناية لأنها تحتوي على نسبة عالية من البكتيريا، وأيضًا استخدام الخيط الطبي لإزالة بواقي الطعام الذي لا تستطيع الفرشاة الوصول إليه.  

وأشارت "حسن" أن التركيبات الثابتة مثل الفينير أو المتحركة مثل طقم الاسنان إذا لم يتم إتباع النظام الصحيح في تنظيفها، تؤدي بدورها للروائح الكريهة.  

وألقت "أسماء" الاهتمام إلى نقطة هامة المسببة للروائح الغير مستحبة، وهي طريقة النفس من خلال الفم أثناء النوم، وذلك لأن تلك العادة تسبب قلة نسب اللعاب في الفم، وتعود أيضًا قلة نسب اللعاب إلى الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الغدد اللعابية.  

وترجع عملية التنفس من الفم لعدة أسباب منها معاناة الشخص من الجيوب الأنفية أو الزائدة اللحمية أو أنها مشكلة إعتياد منذ الصغر، فعندها لابد من الذهاب إلى الطبيب المتخصص بالأنف والأذن لمعالجة تلك الأزمة، وإذا ظل المريض يعاني من نفس المشكلة فعليه بالتوجه إلى طبيب الأسنان ليستخدم الجهاز المتحرك الذي يقوم الطبيب بتركيبه كي يتعود على التنفس بفم مغلق، متابعة أن من مسببات رائحة النفس الكريهة مشاكل الجهاز الهضمي أو أن الشخص يعاني من مرض القولون أو الإمساك المزمن.  

وأضافت "حسن" أن هناك عوامل  خارجية تؤدي لروائح الفم الغير مستحبة منها التدخين، المشروبات الكحولية، البصل، الثوم، الزيوت العطرية والأدوية التي يتلقاها المريض مثل أدوية الإكتئاب والكهرباء على المخ.  

وأوضحت "أسماء" أن فترة الحمل لدى النساء هى فترة حدوث تغيرات هرمونية لديهم، والتي تؤدي إلى نزيف اللثة، بالتالي رائحة النفس الكريهة.

وحرصت "حسن" على ذكر طرق التخلص من تلك الرائحة الموجودة بالنفس، فلابد من غسل الأسنان بفرشة ناعمة كل 8 ساعات أي ثلاث مرات باليوم، وذلك لأن التسوس يتكون كل 8 ساعات، ضرورة الحفاظ على استخدام الخيط الطبي الخاص بتنظيف الأسنان وذلك لإزالة بواقي الطعام الموجودة التي تسبب رائحة.

وشددت "أسماء" على أصحاب الفينير، بضرورة استخدام الفرشاة المخصصة لهم، التي تدخل وتستطيع التنظيف بين الأسنان الأصلية والتركيب.  

أما أصحاب طقم الأسنان فلابد من إزالته قبل النوم وغسله وتنظيفه جيدًا، ثم وضعه بكوب من الماء طوال الليل، مع غسل الأسنان الأصلية. 

وأشارت إلى أنه من الضروري الكشف الدوري للشخص السليم الذي يعاني من مشاكل في الأسنان عند الطبيب المختص، والذي يتم فيه تنظيف الأسنان من الرواسب الجيرية، و عمل كحت اللثة وإزالة الانسجة الملتهبة، وذلك يتم كل 6 أشهر.  

أما عن مريض السكري، لابد من الكشف على أسنانه كل ثلاثة أشهر وذلك لأنه أكثر عُرضة لتأكل العظام ونزيف اللثة نتيجة عدم انضباط معدل الدم، كما أيضًا من الضروري للمرأة الحامل الكشف كل ثلاثة أشهر، لأنه وقت حدوث التغيرات الهرمونية التي تؤدي إلى التهاب اللثة ونزيفها ومن ثم تسبب الرائحة الكريهة.

 

للتواصل مع الدكتورة أسماء إخصائية طب وجراحة الفم والاسنان عبر الفيس بوك اضغط هنا

تقوي القلب ومفيدة للجهاز العصبي.. تعرف على الفوائد المتعددة لليوجا