الخميس ٢٨ يناير ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

سياسة

عقب الإعلان عن تشكيل إدارة بايدن.. هل ستواجه المصالحة الفلسطينية مصاعب متعددة؟

فلسطين

أثار إعلان الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، عن أعضاء فريق إدارته ردود فعل واسعة خاصة مع اختيار أنطوني بلينكن وزيرًا للخارجية.

و”بلينكن” هو الوزير الجديد الذي سيكون له الكثير من المهام بالشرق الأوسط حسب تصريحات سابقة لبايدن.

وتزامنًا مع هذا التعيين، كشف التليفزيون البريطاني في تقرير عن إعلان مصادر في حركة حماس الفلسطينية عن توجسها من فشل محادثات المصالحة مع حركة فتح، وهو ما قد يضر بالصورة العامة للحركة ويظهرها في صورة المعطل للمصالحة.

وقال التقرير إن الكثير من المصادر توقعت ذلك، وأوضحت أيضًا أن فشل مباحثات المصالحة مع حركة فتح من الممكن أن يلحق الضرر وبصورة كبيرة بالحركة وعلاقاتها مع مصر.

بعد تقارير إعلان فوز بايدن.. التحديات تتواصل أمام تحقيق المصالحة الفلسطينية الشاملة

والمعروف أن القاهرة هي الوسيط السياسي لمباحثات المصالحة بين فتح وحماس، كما أنها استضافت مؤخرًا الحركتين للتباحث في عدد من الأمور السياسية المهمة التي تتعلق بتحقيق المصالحة.

وأشار مصدر رفيع في حماس بغزة إلى أن المسؤول عن نتائج المفاوضات مع فتح هم قادة هذا التقدم، وعلى رأسهم نائب رئيس المكتب السياسي للحركة صالح العاروري.

وكان من المفترض أن يخدم النشاط الذي قاده العاروري ضد رأي الكثيرين من كبار السن في الحركة مصلحته الشخصية (تعزيز مكانته في الحركة) وليس مصلحة الحركة.

وسوم كورونا والفشل الأمريكي القاهرة المصالحة الفلسطينية فلسطين

مواضيع متعلقة

عاجل تحركات مصرية للإفراج عن أكثر من 30 مصريًا تم اختطافهم في غرب ليبيا (خاص)