رئيس التحرير
محمود المملوك

القبض على 5 مسؤولين كبار في الحكومة الإثيوبية بسبب أحداث بني شنقول

القاهرة 24

ألقت السلطات الإثيوبية القبض على 5 مسؤولين، على خلفية التطورات التي شهدتها الحدود السودانية الإثيوبية خلال الساعات الماضية.

ووفقًا لما نشرت وكالة الأنباء الإثيوبية، أوقفت الأجهزة الامنية الإثيوبية أمس الأربعاء، مسؤولين بإقليم بني شنقول غرب البلاد، لتورطهم في مقتل 100 شخص مدني.

كما جاء في بيان الحكومة الإثيوبية، أن من بين المؤولين الموقوفين وزير الدولة بوزارة الشؤون الاجتماعية، ونائب حاكم إقليم بني شنقول السابق، والمدير السابق لوكالة لعلوم والتكنولوجيا بالإقليم، ورئيس مكتب حزب الازدهار في منطقة متكل.

جدير بالذكر أن المفاوضات المفاوضات الحدودية بين السودان وإثيوبيا وصلت إلى طريق مسدود، بعدما فشلت المباحثات الثانئية التي جرت بين البلدين في الخرطوم، وفقًا لما نشرت قناة العربية في نبأ عاجل لها.

وأضافت أن طرفي المفاوضات سينقلان لقيادتهما ما تصولت إليه المفاوضات، والعراقيل التي واجهت كلا الطرفين خلال جلسات التفاوض التي انطلقت الثلاثاء الماضي، على خلفية الاشتباكات الدائرة بين جيشي كلا البلدين على الشريط الحدودي.

وكانت القوات السودانية تمكنت من التصدي لهجمات من الجيش الإثيوبي خلال الساعات الماضية في منطقة أبو طيور الحدودية.

وفي وقت سابق أكدت مصادر حكومية بولاية القضارف السودانية استعادة القوات المسلحة سيطرتها على جميع المناطق الحدودية مع الجارة إثيوبيا، وذلك بعد قتال دام لأيام مع جماعات مسلحة إثيوبية، أسفر عنها مقتل أربعة جنود من الجيش السوداني.

وأدانت وزارة الخارجية المصرية الهجوم الذي تعرضت له قوات الجيش السوداني، في منطقة جبل "أبو طيور" المتاخمة للحدود الإثيوبية، في بيان نشرته عبر صفحتها الرسمية على "فيس بوك".

 اقرأ أيضا...

الاتحاد الإفريقي: إثيوبيا قامت بـ"عمل عسكري مشروع" في تيجراي

في مخيم للاجئين.. إثيوبيا تعتقل أحد زعماء جبهة تحرير تيجراي