الخميس ٢٥ فبراير ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

سياسة

الأربعاء الحاسم.. ترامب يواجه بايدن في اللقاء الأخير من انتخابات الرئاسة الأمريكية

دونالد ترامب وجو بايدن

دونالد ترامب وجو بايدن

يواصل الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب ضغوطه لقلب نتائج الانتخابات الرئاسية بدفع نائبه، مايك بنس، للتأثير على عملية توثيق النتائج خلال اجتماع الكونجرس المقرر اليوم الأربعاء، في محاولة للفوز بجولة رئاسية مقبلة.

في تغريدة له قال ترامب: "نائب الرئيس مخول برفض أصوات أعضاء الهيئة الانتخابية، الذين تم اختيارهم بالاحتيال"، إلا أن الدستور الأمريكي يضع "بنس" في موضع الإشراف على فرز أصوات الهيئة الانتخابية، المقدمة من الولايات، فيما أعلنت مجموعة من السيناترز الجمهوريين عزمهم معارضة عملية توثيق النتائج الانتخابية.
 

ترامب لديه فرصة للرئاسة

يقول البروفيسور غبريال صوما، عضو المجلس الاستشاري لدونالد ترامب، إن الدستور الأمريكي يعطي لمجلس النواب ومجلس الشيوخ القرار النهائي في تحديد من هو الفائز بمنصب الرئاسة، وتحديد مدى مصداقية الانتخابات وتحديد إذا كانت الانتخابات سليمة ولا يشوبها أي إعتراض من قبل الشعب أو مجلسي الشيوخ والنواب.

أضاف، في تصريح لـ"القاهرة 24"، أن الانتخابات الرئاسية الحالية "يبدو" أنها تجاوزات الحدود الدستورية، كما يعتقد وجود تزوير في فرز الأصوات؛ ما أدى إلى تدخل عدد من أعضاء الكونجرس للاعتراض.

أشار أنه في حالة ثبوت الاعتراض وعدم الموافقة على النتائج، يمنح الدستور الأمريكي لكل ولاية صوتًا واحدًا فقط لاختيار الرئيس المقبل، ويتم تحديد الرئيس المقبل من خلال الحصول على أغلبية الأصوات بما يمثل 26 صوتًا فما أكثر.

أوضح عضو المجلس الاشتساري للرئيس المنتهية ولايته أن "ترامب" حصل على أغلبية الولايات في الانتخابات، لذلك سوف تكون له الفرصة في الفوز بالانتخابات في حالة التصويت من قبل أعضاء الكونجرس لتحديد من هو الرئيس المقبل، مؤكدًا أن وسائل الإعلامي تسرعت ورجحت فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن.

ترامب يلتقط أنفاسه الأخيرة 

يقول الدكتور مهدي عفيفي، عضو الحززب الديمقراطي، إن اعتراض الأعضاء الجمهوريين "مجرد" محاولة لإظهار ولائهم لترامب، للحصول على دعمه في الانتخابات التي تجري حاليا بمجلس الشيوخ والنواب.

أضاف، في تصريح لـ"القاهرة 24"، أن الإجراءات المزعومة من قبل الجمهوريين موجودة في الدستور الأمريكي، ولكن لم يتم استخدامها مسبقًا، مشيرًا إلى أنها لن تغير في الانتخابات، لأن النظام الانتخابي يعتمد على انتخابات الولاية بشكل أساسي.

أوضح أن اعتراض الكونجرس يتم فقط في حالة وجود خلاف داخل الولاية، في حال لم يتم الموافقة على أصوات الولاية واعتمادها بشكل رسمي، مشيرًا إلى رفع بعض القضايا ضد "مايك بنس" نائب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كونه العقل المدبر في عرقلة استكمال الإجراءات الانتخابية، وتحديد الرئيس المقبل.

استكمل "عفيفي" أنه في حال قبول الاعتراض سيتم إعادة فتح المظاريف مرة أخرى، ومراجعهتا والموافقة عليها من قبل الكونجرس، مؤكدًا أن كافة المظاريف تم توثيقها من قبل الولايات ولا يوجد بها أي اعتراض من قبل حكام الولايات، مؤكدًا أنه لا يمكن أن يحدث تغيير في الانتخابات إلا في حال ثبوت وجود خطأ من قبل الولاية.

استطرد أن التوجهات الحالية من قبل الجمهوريين تهدف إلى دعم "ترامب" في محاولة منهم للضغط على أعضاء الكونجرس ليظهر كل منهم تصويته بشكل علني، مضيفًا أن "ترامب" جمع أكثر من 350 مليون دولار، من وصفهم بالـ"مغفلين" لدعم عملية الاعتراض على التصديق على النتائج الانتخابية الرئاسية، في محاولة منه للبقاء على الساحة السياسية، والفوز بفترة رئاسية مقبلة.

طالب "دونالد ترامب" مواطني الولايات المتحدة بالحضور إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، اليوم الأربعاء، للاعتراض على نتائج الانتخابات الرئاسية ضد منافسه جو بايدن، تزامنًا مع إعلان عضو مجلس الشيوخ الأمريكي عن ولاية ميزوري، جوش هولي، عن نيته الاعتراض على نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية، عندما يجتمع الكونجرس للمصادقة على تصويت الهيئة الانتخابية، خلال الأسبوع المقبل.

اقرأ أيضا..

قبل ساعات.. هل يعلن ترامب الحرب على إيران لعرقلة عملية تسليم السلطة؟

واشنطن بوست تنشر تسجيلا لـترامب يضغط فيه على سكرتير جورجيا لتغيير نتائج الانتخابات

وسوم انتخابات الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب بايدن الانتخابات الامريكية ترامب

مواضيع متعلقة

عاجل وفاة والد حارس مرمى نادي ليفربول غرقا في نهر بالبرازيل