رئيس التحرير
محمود المملوك

عبد الرحيم علي لألكسندر ديل فال: لن نرضخ لضغوطات الخارج والشعب هو من يحاكم قادتنا.. والحملة المغرضة ضد السيسي وراءها الإخوان

القاهرة 24

أجرى الكاتب الفرنسي الكبير ألكسندر ديلفال حوارًا مع الكاتب الصحفي عبد الرحيم علي رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط في باريس حول حالة حقوق الإنسان في مصر، تناول ألكسندر في مقاله الذي نشر اليوم ما جاء على لسان "علي" من أن الإخوان هم من يقفون حول الحملات المغرضة الخاصة بحالة حقوق الإنسان في مصر، مشيرًا إلى أن العديد من المنظمات غير الحكومية والسياسيين الذين يدينون انتهاكات حقوق الإنسان في مصر يحصلون بالفعل على معلوماتهم من "مسؤولي الإخوان المسلمين في الغرب الذين أدينوا بالفعل في العديد من الاغتيالات وأعمال العنف في مصر. وينسى الغرب أنه في مصر لا يوجد أي مكان لم يسلم من الهجمات، فهناك ألف عملية إرهابية راح ضحيتها 4000 شخص في الجيش والشرطة والمدنيين منذ 2013".

ويضيف ديل فال في مقاله تأكيد عبدالرحيم علي أن السيسي "سيطر على بلد جريح، حيث كان المجتمع منغمسًا في الفوضى، والإرهاب الذي يضرب كل يوم في العاصمة والمدن والقرى، وأحيانًا الإدارات الحكومية والهيئات الأمنية، والكنيسة المرقسية الكبرى في القاهرة.. كان علينا إعادة بناء البلاد واستعادة النظام في الشوارع وإخراج البلاد من الركود الاقتصادي والمالي".

ويقول ديل فال: "يعترف الكاتب الصحفي والنائب السابق بأن البرلمان المنتخب كان عليه أن يتبنى قوانين رآها البعض تنتقص من حقوق سياسية معينة مثل حرية التعبير والتظاهر، أو حق التقاضي أمام المحاكم ضد المدنية"، لكنه يسألنا في الخلف: "ماذا كان سيحدث للسلام العالمي إذا انهارت مصر؟، وإذا نشر الإرهاب دماره في المنطقة، إذا أصبح ملايين المصريين لاجئين باحثين عن المنفى؟ كان على مصر أن تواجه التحدي الإرهابي بدلًا من العالم أجمع، وفي الوقت نفسه، إصلاح البلاد: عبر مشاريع عملاقة مثل الكهرباء أو بناء مدن جديدة للقضاء على الأحياء الفقيرة، ثم مشروع القضاء على فيروس كوفيد -19 القومي، أو إصلاحات في التعليم والشرطة وأنظمة الأمن القومي للتعامل مع الإرهاب والجريمة المنظمة".    ويضيف ديل فال: "وردًّا على سؤالنا حول نشطاء حقوق الإنسان المسجونين، أجاب عبدالرحيم علي: إن جمعيات حقوق الإنسان، الممولة بطريقة مشبوهة، تحاول تحقيق أهداف أخرى مثل التجنيد للإخوان المسلمين وتخريب الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية بالإضرابات في بلد كان يفتقر إلى الأساسيات الضرورية. كان من الضروري سن تشريعات في عام 2015 من خلال قوانين الطوارئ التي تعيد إلى المحاكم العسكرية محاكمات معينة تتعلق بالإرهاب والجريمة المنظمة، والتي كان من الممكن أن تستمر لسنوات في القضاء المدني. بهذا الثمن تم القضاء على الإرهاب، وتمكنت البلاد من التحديث والتعافي". 

وخلص "علي" الذي بدا منزعجًا من أخلاقيات المدافعين عن الحقوق في الغرب، الذين يلعبون حسب قوله لصالح الإسلاميين بالمشاركة في الحملة ضد مصر، قائلا: "رسالتنا للمنظمات الغربية غير الحكومية التي تدين السيسي واضحة: في بلدنا، لن نرضخ للخارج فلا يمكن للقائد السياسي أن يحاكم إلا من قبل شعبه". 

وإلى نص مقال ألكسندر ديل فال: ظل الإخوان المسلمون وراء حملة تنديدات ضد السيسي ومصر بقلم: ألكسندر ديل فال

موقع ومجلة فالير أكتويل 3 فبراير 2021

يمر الإخوان المسلمون في مصر بأخطر أزمة في تاريخهم. يعتبر التنظيم محظورا، وتتم ملاحقة أعضائه، وتأثرت شرعيته بسبب الحكم البائس لرئيسهم السابق، محمد مرسي، الذي طالب 30 مليون متظاهر بإقالته في 2013. وفي خضم هذه المعركة، لا تحظى القاهرة بدعم كبير من قبل  الاتحاد الأوروبي، فيما يواصل العديد من التقدميين الغربيين إدانة السيسي، بينما يظلون متحفظين للغاية بشأن قطر وتركيا، اللتين تدعمان مع ذلك الإخوان المسلمين، فيما يلي تحليل كاتبنا ألكسندر ديلفال.   تتعرض جماعة الإخوان المسلمين، التجسيد الأساسي للإسلام السياسي والجهادية، للمحاربة في العديد من البلدان العربية (مصر، الإمارات العربية المتحدة، البحرين، سوريا، المملكة العربية السعودية، إلخ) ولكنها تملك واجهة في أوروبا أكثر من أي وقت مضى: حيث تؤثر في المجلس الفرنسي للعبادة الإسلامية (CFCM) ، ولها جماعات ضغط قوية جدا في الولايات المتحدة (CAIR)، وقائدهم الأعلى نفسه، إبراهيم منير، لاجئ في لندن، يقود من المملكة المتحدة  حملة ضد القاهرة والسيسي. وتتمثل الاستراتيجية الذكية في توعية "التقدميين" الغربيين من خلال التأكيد على أن السيسي قد قام باعتقال جماعي لنشطاء حقوق الإنسان والصحفيين الأحرار ونشطاء مجتمع الميم والمدافعين عن حقوق الإنسان، وبالتالي وضعوا في نفس المستوى مثل غالبية المدانين الذين هم في الأساس من الجهاديين والناشطين من الإخوان المسلمين.

وهكذا، عندما تمت إدانة المرشد السابق للإخوان، محمود عزت، لدعوته إلى القتال الإرهابي ضد السيسي مع مئات من "الإخوان" المرتبطين بجماعة حسم الجهادية، أظهر الإخوان هذه الموجات من التنديد على أنها "قمع لقوى المعارضة الديمقراطية". في حين شجبت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ميشيل باشليت، "الإنكار الكبير الذي لا رجعة فيه للعدالة" في مصر. في 24 أكتوبر 2020، دعا البرلمان الأوروبي إلى "مراجعة متعمقة" للعلاقات مع مصر، والتي يجب أن تكون مشروطة بقضية حقوق الإنسان، ثم في ديسمبر الماضي، راسل 84 عضوا من أعضاء البرلمان الأوروبي، و138 برلمانيًا وطنيًا من الاتحاد الأوروبي و56 عضوا من الكونجرس الأمريكي إلى السيسي لمطالبة السلطات المصرية "بالإفراج الفوري وغير المشروط" عن جميع "سجناء الرأي".

ووفقًا للنائب المصري السابق ورئيس تحرير صحيفة البوابة المصرية، عبدالرحيم علي، رئيس مركز CEMO، ومقره باريس، فإن العديد من المنظمات غير الحكومية والسياسيين الذين يدينون انتهاكات حقوق الإنسان في مصر يحصلون بالفعل على معلوماتهم من "مسئولي الإخوان المسلمين في الغرب الذين أدينوا بالفعل في العديد من الاغتيالات وأعمال العنف في مصر. وينسى الغرب أنه في مصر لا يوجد أي مكان لم يسلم من آلاف الهجمات التي راح ضحيتها 4000 شخص في الجيش والشرطة والمدنيين منذ 2013".

صحيح أن مصر هي أحد الحلفاء العرب القلائل الموثوقين للغرب، إلى جانب الإمارات، في مواجهة التهديد المشترك للإسلام السياسي (الإخوان المسلمون وتركيا أردوغان) والإسلام الجهادي. ليس من الغريب أن يكون "اليساريون الإسلاميون" والخضر الأوروبيون  من يقفون  أكثر  خلف حملات شيطنة السيسي، مقارنة بدفاعهم الدائم عن موضوعات الإخوان المسلمين (محاربة "الإسلاموفوبيا"، الطائفية، الحملات المؤيدة للحجاب، الأصولية، معاداة الصهيونية).

هؤلاء "اليساريون الإسلاميون" ذوو اللون الأحمر والأخضر كانوا يمجدون  طارق رمضان، وفي السنوات 1960-70، والده سعيد رمضان، صهر مؤسس الإخوان حسن البنا، الذي وضعه في أوروبا من سويسرا وصب حقده على اليهود والغرب الصليبي. هنا نجد "تلاقي النضالات" ضد الغرب المنبوذ. وبمنطق الكيل بمكيالين، لم تدن هذه القوى "المعادية للفاشية"  أبدا الحركة الإرهابية لجماعة الإخوان المسلمين حماس في غزة، ولا القادة التاريخيين للإخوان المسلمين مثل عبدالله عزام، معلم أسامة بن لادن، أو قبله مفتي القدس الحسيني  الداعم الرسمي للنظام النازي والحل النهائي.

ومع ذلك، فإن هذه المعايير المزدوجة "للتقدميين" الغربيين، الذين يظهرون أقل ضراوة تجاه تركيا وقطر منها تجاه مصر، لا تبرر انتهاكات حقوق الإنسان. وكما يقول إيمانويل رضوي، كبير المراسلين ومدير التحرير في فيلد ميديا ، والمتخصص أيضًا في جماعة الإخوان المسلمين، فإن سجن الصحفيين أو نشطاء حقوق الإنسان أمر لا يمكن الدفاع عنه. ومع ذلك، يجب أن نحافظ على نهج عملي وألا نخلط بين القضايا، لأننا لن نجبر دولة ذات سيادة مثل مصر بالإدانات والعقوبات غير المجدية، ولكن بالتفاوض والتفاهم. يجب أن نفهم أن مصر تعرضت لزعزعة شديدة لاستقرارها بسبب ثورتين متتاليتين بسبب الإسلاميين، وأن هذا البلد لا يزال مستقطبًا للغاية، وأن أجهزتنا الأمنية تتعاون بشكل فعال مع القاهرة في مواجهة الإسلاموية الراديكالية وتركيا أردوغان، التي تهدد دول الاتحاد الأوروبي بقدر ما تهدد مصر في البحر المتوسط. ويؤكد عبدالرحيم علي أن السيسي "سيطر على بلد جريح، حيث كان المجتمع منغمسا في الفوضى، بسبب الإرهاب الذي كان يضرب كل يوم العاصمة والبلدات والقرى، وأحيانًا الإدارات الحكومية، وأحيانًا كاتدرائية الكنيسة القبطية الكبرى في القاهرة. كان علينا إعادة بناء البلاد واستعادة النظام في الشوارع وإخراج البلاد من الركود الاقتصادي والمالي". ومن الصحيح أيضا أن المسيحيين الأقباط المصريين يشهدون بأن الوضع بالنسبة لهم لم يكن أبدا جيدًا كما هو الحال عليه اليوم،  بعد أن تعرضوا لعقود من الاضطهاد دون عقاب.

يعترف النائب بالتأكيد بأن "البرلمان المنتخب كان عليه أن يتبنى قوانين اعتبرها البعض تنتقص من حقوق سياسية معينة مثل حرية التعبير، التظاهر أو حق التقاضي أمام المحاكم المدنية" ، لكنه يسألنا في المقابل: "ماذا كان سيحدث للسلام العالمي إذا انهارت مصر؟ وإذا نشر الإرهاب دماره في المنطقة، إذا أصبح ملايين المصريين لاجئين باحثين عن المنفى؟ كان على مصر أن تواجه التحدي الإرهابي بدلاً من العالم أجمع، وفي الوقت نفسه، إصلاح البلاد: مشاريع عملاقة مثل الكهرباء أو بناء مدن جديدة للقضاء على الأحياء الفقيرة ، ثم مشروع القضاء على فيروس كوفيد -19 القومي، أو إصلاحات في التعليم والشرطة وأنظمة الأمن القومي للتعامل مع الإرهاب والجريمة المنظمة".

ورداً على سؤالنا حول نشطاء حقوق الإنسان المسجونين، أجاب: "إن جمعيات حقوق الإنسان، الممولة بطريقة مشبوهة، تحاول تحقيق أهداف أخرى مثل التجنيد للإخوان المسلمين وتخريب الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية بالإضرابات في بلد يفتقر إلى الأساسيات الضرورية. كان من الضروري سن تشريعات في عام 2015 من خلال قوانين الطوارئ التي تعيد إلى المحاكم العسكرية محاكمات معينة تتعلق بالإرهاب وجرائم الدم كان من الممكن أن تستمر لسنوات في المحاكم المدنية. بهذا الثمن تم القضاء على الإرهاب، وتمكنت البلاد من التحديث و التعافي». وخلص علي الذي بدا منزعجًا من أخلاقيات المدافعين عن الحقوق في الغرب، الذين يلعبون حسب قوله لصالح الإسلاميين بالمشاركة في الحملة ضد مصر ، قائلا: "رسالتنا للمنظمات الغربية غير الحكومية التي تدين السيسي واضحة: في بلدنا لن نخضع لضغوطات الخارج، ولا يمكن للقائد السياسي أن يحكم عليه إلا من قبل شعبه".

شيخ الأزهر يعلن مشاركته مع البابا فرنسيس في احتفال اللجنة العليا باليوم العالمي للأخوة الإنسانية