الخميس ٢١ يناير ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

سياسة

زهرة علييفا تكتُب رسالة مفتوحة إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

زهرة علييفا تكتُب رسالة مفتوحة إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

أتقدمّ بأحر التعازي المتعلقة بهجوم 29 أكتوبر في نيس للشعب الفرنسي، والذي أسفر عن مصرع ثلاثة أشخاص، هذه المشاعر بالحزن مألوفة لنا لكوننا الأذربيجانيين الذين عانوا من الإبادة الجماعية في خوجالي.

اليوم، في الوقت الذي يقوم الجيش الأذربيجاني بتحرير الأراضي التي احتلتها أرمينيا قبل 30 عامًا، فتواصل القوات المسلحة الأرمينية القصف المدفعي والصاروخي من أراضي أرمينيا على المدن الآذربيجانبة، كنجه، بردعة، تارتار، بعيدًا عن خط المواجهة ودون أي بنية تحتية عسكرية، وهو ما أدى إلى سقوط العديد من الضحايا وعشرات الجرحى وخسائر مادية.

ودعا بيير آلان فريدز، رئيس لجنة الهجرة واللاجئين والمشردين داخليًّا في الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، إلى وقف الهجمات الصاروخية على المناطق المدنية. وأضاف: “أن الضربات التي تعرضت لها مدينة بردعة الأذربيجانية وتسببت بمقتل 21 شخصا وهي كارثية”.

السيد ماكرون، وصفت حادثة نيس بـ”الإرهاب الإسلامي”، إذن السيد ماكرون، سيكون من العدالة نيابة عن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، التي تشارك في رئاستها، تقرير عن الأعمال الفاشية الأرمينية، التي نصبت تمثالًا لجندي خدم نظام هتلر الفاشي، والتي استهدفت وقتلت السكان المدنيين والنساء وأطفال المدارس في أذربيجان.

وبعد شعاركم: “لن تتخلى فرنسا عن قيمها في الخلافات مع الدول الإسلامية”، أغلقت المحكمة مسجد بانتن بالقرب من باريس، متهمة إياه بـ”نشر آراء متطرفة وتأييد المواقف التي أدت إلى اغتيال مدرس اللغة الفرنسية صموئيل باتي”.

في القرن الثامن عشر، أثناء عصر التنوير الفرنسي، عندما ذُكرت عن أوروبا، فكر الجميع في باريس، وفولتير، وروسو، وديدرو، ودوماس، وفرنسا.

ممثلون بارزون عن الثقافة الأذربيجانية، شاختختنسكي، وهاجينسكي، وعباس ساحات، وعلي مردان باي توبشوباشوف، وأحمد باي أغاييف وآخرون من هذه الزمرة عاشوا ودرسوا في فرنسا. أُطلق على الكاتب العظيم المسرحي الأذربيجاني ميرزا فتح علي آخوندوف لقب “موليير أذربيجان”، وقد تم عرض أعماله المسرحية مرارًا وتكرارًا بالفرنسية على خشب المسارح الفرنسية. في مؤتمر باريس للسلام  عقد في باريس يناير 1920، كانت الحكومة الفرنسية بقيادة كليمونسون من أولى الدول الثلاث التي اعترفت بجمهورية أذربيجان الديمقراطية، إلى جانب بريطانيا والولايات المتحدة الامريكية، بما فيها حدود ناغورني كاراباخ كجزء من أذربيجان تاريخيًا.

إلى جانب الإسلام، حظيت الأديان الأخرى دائمًا بالاهتمام والرعاية في أذربيجان. احترام الأديان الأخرى هو غرض الزاوية في ثقافتنا. تاريخيا، كانت المجتمعات الدينية في أذربيجان -المساجد الإسلامية، والكنائس الأرثوذكسية والكاثوليكية والألبانية والمعابد اليهودية- تنشط ولا تزال تمارس شعائرها الدينية بحرية. قد تم تأسيس مركز باكو الدولي للتعددية الثقافية في عام 2014 بموجب المرسوم ذي الصلة الصادر عن رئيس أذربيجان. تعد مؤتمرات قادة الديانات المختلفة التي عقدت في البلاد في السنوات الأخيرة ومنتديات التعددية الثقافية التي تسمى عملية باكو نماذج واضحة على البيئة القائمة للتسامح.

منذ أوائل ظهور الإسلام، تمتع المسلمون بتجربة التعايش السلمي مع أناس من ديانات مختلفة. لقد أرسى حكم “لا إكراه في الدين”، الذي جاء بوضوح في كتاب الإسلام المقدس، القرآن الكريم، الحجر الأساسي لعلاقات سلمية مع أتباع الديانات الأخرى.

السيد الرئيس..

تم وضع أساس مأساة نيس في شاريل أبدودا، بمشاركتكم مع القادة الأوروبيين وعقدت مظاهرة “كلنا تشارلي عبري”. إذا لم يُسمح، للذين نشروا رسومًا كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد (صلى الله عليه و آله وسلم)، وإن تم إبلاغ خطر هذه الأعمال المسيئة لما حدثت مأساة نيس.

السيد الرئيس..

في عام 2016 ، مُنحتُ وسام النخيل الأكاديمي للدولة الفرنسية في السفارة الفرنسية في باكو. ولقد مُنحت هذا الشرف لقيامي بتعريف وتعزيز الثقافة الفرنسية واللغة الفرنسية والمثقفين الفرنسيين لمواطني بلدي.

لم تمنحني هذا الوسام بل إنه تقدير لعملي من الشعب الفرنسي. ومع ذلك، فإن سياستك العدوانية والقومية والقتالية والمعادية للإسلام في ليبيا، كجزء من مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا وفي شرق البحر الأبيض المتوسط ​، تلهمني للتخلي عن هذا النظام.

إن سياستك المعادية للإسلام اليوم لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تصرفني عن محبة الفرنسيين، الشعب الفرنسي. أنت أيضا مؤقت مثل أي شخص آخر، لكن صداقة الشعبين الأجاني والفرنسي فوق الزمن.

علاقات الصداقة الثقافية بين الشعبين العظيمين -رغم ما تعرضت له من عدوان غير منطقي من قبل السياسيين الضعفاء- لا تتأثر أو تهز شيئًا، بل على العكس، فهي تخرج أقوى من أي وقت مضى.

السيد الرئيس..

أنت مؤقت في القيادة، مثل بيتن، الذي تعاون مع النظام الفاشي، مثل ساركوزي، الذي يتم التحقيق فيما يخص بنشاطه في رئاسته حاليًا في محكمة فرنسية، لكن الصداقة بين الشعبين الأذربيجاني والفرنسي تجاوزت الزمن وهي باقية إلى الأبد.

وسوم إيمانويل ماكرون فعاليات الدورة الـ13 الرئيس الفرنسي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الآبا ملابس نسائية

عاجل إحالة قاضٍ ورجل أعمال صاحب شركة للجنايات لاتهامهما باغتصاب فتاة