< إثيوبيا ترفض تجميد الملء الثاني لسد النهضة وتستمر في تعطيل المفاوضات
القاهرة 24
رئيس التحرير
محمود المملوك

إثيوبيا ترفض تجميد الملء الثاني لسد النهضة وتستمر في تعطيل المفاوضات

سد النهضة
سد النهضة

رفضت إثيوبيا، تجميد الملء الثاني لسد النهضة، فيما قالت مصادر إن أديس أبابا تريد تعطيل المفاوضات حتى موعد الملء الثاني، وفقا لقناة العربية.

وأوضحت المصادر، أن إثيوبيا تعمل على فرض سياسة الأمر الواقع بشأن سد النهضة، لافتة إلى أن مصر والسودان طالبا الاتحاد الإفريقي بآلية محددة لمفاوضات سد النهضة.

 

من جهتها حذرت مريم المهدي وزيرة الخارجية السودانية، إثيوبيا لتجنب صراعات لا طائل منها بسبب سد النهضة.

 

وقالت المهدي، خلال اللقاء التفاوضي الذي يعقد في الكونغو منذ أمس، حول سد النهضة، بحضور وزراء خارجية مصر والسودان وإثيوبيا، إن أديس أبابا تتجاهل التحذيرات الواضحة بشأن الملء الثاني الأحادي لسد النهضة.

 

 وطالبت وزيرة خارجية السودان، بالتوصل لحلول مبتكرة لتبادل المنافع بشأن سد النهضة. موضحة أن إثيوبيا بتراجعها أهدرت 200 يوم من المفاوضات.

 

 من جهته أكد وزير الخارجية، خلال الجلسة الأولى من الاجتماع، أمس الأحد، أن مصر تفاوضت على مدار 10 سنوات بإرادة سياسية صادقة من أجل التوصل لاتفاق يحقق لإثيوبيا أهدافها التنموية، ويحفظ في الوقت ذاته حقوق ومصالح دولتي المصب، مشددًا على ضرورة أن تؤدي اجتماعات كينشاسا إلى إطلاق جولة جديدة من المفاوضات تتسم بالفاعلية والجدية، ويحضرها شركاؤنا الدوليون لضمان نجاحها، حيث تعد هذه المفاوضات بمثابة فرصة أخيرة يجب أن تقتنصها الدول الثلاث من أجل التوصل لاتفاق على ملء وتشغيل سد النهضة خلال الأشهر المقبلة وقبل موسم الفيضان المقبل.

 

كما أعرب وزير الخارجية، عن حرص مصر على إنجاح هذه المفاوضات والعمل على تجاوز كل النقاط الخلافية التي عرقلت جولات المفاوضات السابقة، مؤكدًا أنه إذا توافرت الإرادة السياسية والنوايا الحسنة لدى كل الأطراف، فإنه سيكون بوسعنا أن نصل للاتفاق المنشود الذي سيفتح آفاقًا رحبة للتعاون والتكامل بين دول المنطقة وشعوبها.