< ننشر أقوال "نازلي" ابنة نهى العمروسي في واقعة معاشرة فنانة بالساحل دون رضاها
القاهرة 24
رئيس التحرير
محمود المملوك

ننشر أقوال "نازلي" ابنة نهى العمروسي في واقعة معاشرة فنانة بالساحل دون رضاها

اغتصاب - أرشيفية
اغتصاب - أرشيفية

كشفت تحقيقات القضية رقم 5109 لسنة 2021 جنايات النزهة مواقعة فنانة دون رضاها على يد متهمين بقضية فيرمونت، في غضون عام 2015 التي حددت محكمة استئناف القاهرة، أولى جلسات محاكمتهم في 14 يونيو أمام الدائرة العاشرة شمال القاهرة.

وحصل "القاهرة 24" على اعترافات المتهمين وأقوال الشهود والضحية في واقعة مواقعة الممثلة "ياسمين . ح" بغير رضاها، بأن دسوا لها مخدرا في شرابها.

واستمعت جهات التحقيق إلى أقوال الشاهدة الثانية في القضية وهي "نازلي مصطفى"، ابنة الفنانة نهى العمروسي، التي أقرت في التحقيقات بسفرها مع المتهم الأول "شريف الكومي"، في غضون عام 2015 إلى نزهة بفيلا بقرية مراسي بالساحل الشمالي رفقة كل من شقيقه والمتهمين الثاني يوسف قرة، والثالث أمير زايد وأربع فتيات منهن المجني عليها وآخر، إلا أن الأخيرة بكّرت موعد مغادرتها مما آثار سخرية المتهم الثاني.

وتابعت التحقيقات أن نازلي علمت لاحقا من الشاهدة الثالثة في القضية "ياسمينا ي ع"، بمشاهدتها تصوير اعتداء المتهم الثالث جنسيا على فتاة، علمت من مواصفات ملابسها التي ذكرتها الشاهدة المذكورة أنها المجني عليها "ياسمين ح"، وأن المتهمين الثاني والثالث تعديا عليها جنسيا .

وقام فريق التحقيق بعرض مقطع الفيديو المرفق في القضية عليها وأكدت أن الغرفة المصورة هي إحدى الغرف بالوحدة المصيفية، وأن الفتاة الظاهرة فيه هي المجنى عليها، والشخصين الظاهرين هما المتهمان الثاني والثالث.

وأكدت "نازلي" ارتداء المجني عليها نفس الملابس الظاهرة بالمقطع في اليوم الأخير من إقامتها بالفيلا التي وقعت بها جريمة الاعتداء.

كانت النيابة العامة أمرت بإحالة 3 متهمين بمواقعة أنثى بغير رضاها لمحكمة الجنايات، وأمرت بإحالة المتهمِينَ شريف الكومي، ويوسف قرة، وأمير زايد إلى محكمة الجنايات المختصة، لمعاقبتهم عن ارتكابهم جريمة مواقعة أنثى بغير رضاها في قريةٍ سياحيَّةٍ بالساحل الشمالي خلال عام 2015.


وكانت النيابة العامة قد أقامت الدليل قِبَلَ المتهمين من شهادة المجني عليها وستة شهود آخرين، وما ثبت من مشاهدة تسجيلٍ مرئيٍّ لجانبٍ من الواقعة ظهر فيه اثنان من المتهمين يعتديان جنسيًّا على المجني عليها، حيث أثبت تقرير فحص التسجيل الصادر من الإدارة العامة لتحقيق الأدلة الجنائية بوزارة الداخلية تطابقَ القياسات البيومترية للمجني عليها ولمتهمٍ محبوس مع قياساتهما في صورهما المأخوذة لهما على الطبيعة، وكان التسجيل قد أُرفِق بالبلاغ المقدم للنيابة العامة في واقعة التعدي على فتاة (بفندق فيرمونت نايل سيتي)، فأجرت تحقيقاتها في الواقعتين.
‏وكانت النيابة العامة قد نسخت صورة من أوراق قضية الاعتداء على فتاة (بفندق فيرمونت) والتي لا تزال التحقيقات جاريةً فيها في ضوء ما يَرِد إلى النيابة العامة عبرَ البريد الإلكتروني المخصص لتلك القضية، وخصصت الصورة المنسوخة للواقعة التي أحالتها اليوم إلى محكمة الجنايات، وراعت خلال النسخ والإحالة ما يضمن سرية التحقيقات والحفاظ على بيانات الأطراف في الواقعتين.