< استدعاه عبد الناصر وأعجبت به ملكة هولندا.. ذكرى ميلاد السيد الضظوي هداف المصري والأهلي
القاهرة 24
رئيس التحرير
محمود المملوك

استدعاه عبد الناصر وأعجبت به ملكة هولندا.. ذكرى ميلاد السيد الضظوي هداف المصري والأهلي

السيد الضظوي
السيد الضظوي

يوافق اليوم الـ 14 من شهر سبتمبر، ذكرى ميلاد أحد النجوم الذين كتبوا أسمائهم بحروف من ذهب في سجلات كرة القدم المصرية، ألا وهو السيد الضظوي لاعب الأهلي والمصري والمنتخب الوطني السابق، والذي حصد لقب هداف الدوري الممتاز في أول موسم من انطلاق البطولة.

كان محمد التابعي الذي اشتهر داخل عالم الساحرة المستديرة باسم السيد الضظوي، نظرًا لتشابه مهاراته وإبداعه الكروي مع لاعب إيطالي يدعي ديزي، فأطلقوا عليه ديزي الصغير ومن ثم تحول اللقب ليكون الضظوي، قد ولد في محافظة بورسعيد عام 1926.

مسيرة السيد الضظوي الكروية 1943-1964

استهل ديزي الصغير مشواره رسميًا داخل المستطيل الأخضر مع المصري البورسعيدي، في عام 1943، وذلك بعد أيام قليلة من انتهاء إحدى مسابقات دوري المدارس التي شارك بها مع فريق مدرسة بورسعيد الثانوية، والتي شهدت تألق وإبداع كبير له، مما جعل حسين الديب مدرب النادي المصري وقتها يقدم طلب لعبد الرحمن لطفى باشا رئيس النادي، لقيد اللاعب بقائمة الفريق الأول للنادي الساحلي.

ظل ضمن صفوف الفريق الأول لكرة القدم بالنادي المصري حتى نهاية موسم 1955-1956، لينتقل عقب العدوان الثلاثي للأهلي، ولعب في صفوفه حتى عام 1961، بعدما قرر العودة الفريق البورسعيدي مجددًا لمدة ثلاث مواسم، ومن ثم أعلن اعتزله عام 1964.

بطولات الساحر العجيب مع المصري والأهلي

تمكن التابعي من الصعود لمنصات التتويج مع المصري خلال 6 مرات متتالية بطلًا لدوري منطقة القناة منذ عام 1943 وحتى 1948، ووصل معه لنهائي كأس مصر ثلاث مرات أعوام 1945 و1947 و1954، بينما مع المارد الأحمر فقد توُج ببطولة الدوري الممتاز خلال الأربع مواسم الذي خاضهم ضمن صفوف الأهلي، كما حصد كأس مصر مرتين عامي 1958 و1961.

حيلة طريفة لتسجيل الأهداف في شباك الزمالك

في إحدى مباريات القمة بين الأهلي والزمالك استخدم الضظوي حيلة عجيبة لتسجيل الأهداف في شباك الأبيض، حيث إنه قام بإقناع عبده نصحى مدافع القلعة البيضاء الذي كان مكلف بمراقبته أن يتقدم للأمام مع فريقه ليحرز هدفًا، وبالفعل اقتنع نصحى وتقدم للأمام، وتمكن بتلك الحيلة الضظوي أن يسجل هدفين وانتهت المباراة 3/1.

أبرز أرقام السيد الضظوي الدولية مع المنتخبات الوطنية

ارتدى قميص المنتخب المصري للمرة الأولى في عام 1947، وبعدها بـ عام واحد انضم لقائمة المنتخب الأولمبي في دورة الألعاب الأوليمبية التي أقيمت بالعاصمة البريطانية لندن، ومن ثم أولمبياد هلسنكي 1952 التي حقق بها الفراعنة المركز الرابع، فضلًا عن تربعه على عرش هدافي دورة البحر المتوسط عام 1951، والتي تمكن منتخب مصر من التتويج بميداليتها الذهبية بعدما سجل 7 أهداف.

استدعاء الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وقصة التأهل لأولمبياد هلنسكي

في مباراة الدنمارك الحاسمة للتأهل لنهائيات هلنسكي عام 1952، التي أقيمت بملعب القوات المسلحة بالعباسية وشهدت حضور الرئيس جمال عبد الناصر والملك حسين بن طلال، قام حيدر باشا رئيس اتحاد الكرة آنذاك باستدعاء الضظوي، ليقابل الرئيس عبد الناصر، وكانت المفاجأة بوعده بمكافأة كبري له هو وباقي اللاعبين حال الفوز، وبالفعل انتهت المباراة بفوز الفراعنة بهدفين أحرزهما الضظوى ومحمد الجندى، وحصل كل لاعب بالمنتخب على مكافأة 10 جنيهات ذهبية.

إعجاب ملكة هولندا بالسيد الضظوي

جذب الضظوي بفضل الإبداع الكروي الذي قدمه خلال المباراة الودية التي جمعت بين المنتخب الوطني ونظيره الهولندي، انتباه ملكة هولندا التي نزلت لأرض الملعب حتى تتأكد أن ما يقدمه الضظوي من مهارة ليس بسبب وسائل أخرى غير مهاراته، حيث إنها كانت تظن أنه يضع مغناطيسًا في مقدمة حذائه يجذب إليه الكرة بمجرد أن يرفع ساقه إلى أعلى، ما أدى إلى استكماله للمباراة حافيًا دون حذاء حتى يقنع ملكة هولندا بأنه ليس ساحرًا.

إنجازات ديزي الصغير الشخصية

استطاع الضظوي تسجيل أسمه في أول صفحات كتاب تاريخ هدافي الدوري المصري الممتاز بعدما حقق لقب هداف البطولة في الموسم الأول لها، ومن ثم تحقيقه للقب أربع مرات منها ثلاثة مع المصري وأخرى رفقة الأهلي، ومن ثم بات أول لاعب يدخل نادي المائة لهدافي الدوري، بعدما هز شباك خصومه بـ 112 هدفًا خلال مسيرته مع الناديين منها 89 هدفًا مع الفريق البورسعيدي.

مقولته الشهيرة التي لم تمحي من ذاكرة جماهير الأهلي

رغم مشواره الكبير مع المصري وتقديره وحبه واعتزازه باللعب  للفريق البورسعيدي إلا أنه صرح في أحد اللقاءات قائلًا أن «من لم يلعب للأهلي لم يلعب الكرة إطلاقًا طوال حياته» وتلك تعد هي المقولة الأشهر له طوال حياته ولم تمحي من ذاكرة عشاق النادي الأهلي.

مناصب الساحر الكروي خارج المستطيل الأخضر

يذكر أن الضظوي عُين مساعدًا بالقوات الجوية، ومن ثم حصل على عدد من الترقيات حتى وصل لرتبة رائد، نظرًا لمشاركاته في بطولات العالم العسكرية.

حزن كبير بين جماهير الكرة المصرية بعد وفاته 

شهد الوسط الرياضي، صباح يوم 24 ديسمبر 1991 حزنًا شديدًا بعدما، أعلنت أسرته وفاته عن عمر يناهز الـ 65 عامًا، وتم دفنه في مسقط رأسه ببورسعيد، بحضور نجوم الكرة المصرية، وعدد من جماهير الأهلي والمصري.