رئيس التحرير
محمود المملوك

"التضامن": تفكيرنا استثماري وليس استحسانيا.. وماكينات الخياطة لم تجنِ ثمارها

القاهرة 24

قالت نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، إن توفير ماكينات الخياطة للأسر كوسيلة لتوفير فرصة عمل وجني الأموال، لم تجني ثمارها، مشددة أن وزارة التضامن الاجتماعي تفكر تفكيرا استثماريا وليس استحسانيا.   

وأردفت وزيرة التضامن الاجتماعي، خلال اجتماعها مع جمعيات أهلية بشأن المبادرة الرئاسية "حياة كريمة": "فرص ماكينات الخياطة لم تجني ثمارها، ونحن على استعداد لتطوير منتجات انتاجية"، مضيفة: "نفكر تفكير استثماري وليس استحساني، وذلك من خلال ورش تدريب مهني". 

‎وفي سياق آخر، قال الدكتور خالد عبد الفتاح، مستشار وزارة التضامن الاجتماعي لمبادرة "حياة كريمة"، لـ"القاهرة 24"، إن الوزارة ستركز على العمل خلال المرحلة الثانية على خدمات التمكين الاقتصادي والاجتماعي، وليست خدمات المساعدات؛ كما كان متبع خلال المرحلة الأولى، لافتًا إلى أن وجه قبلي سيحظى بعدد أكبر من المراكز المستهدف إصلاحها وكذلك عدد المخصصات والمشروعات؛ وذلك بسبب ارتفاع درجة الحرمان والاحتياج بوجه قبلي عن الوجه البحري.

‎وشدد عبد الفتاح على أن وزارة التضامن الاجتماعي تولى ذوي القدرات اهتمامًا كبيرًا خلال المرحلة الثانية من "المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"، حيث سيتم العمل على وحدات اكتشاف مبكر للإعاقة على مستوى القرى المستهدفة، علاوة على توفير بطاقات الخدمات المتكاملة لكل ذو إعاقة، علاوة على توفير الأطراف الصناعية والأجهزة التعويضية.

"التضامن": لأول مرة تهتم مصر بتفعيل خدمات الصرف الصحي ضمن حياة كريمة 

 

عاجل