رئيس التحرير
محمود المملوك

وفد أمني مصري يعود لغزة لاستكمال مباحثات المصالحة الفلسطينية ووقف اطلاق النار

القاهرة 24

وصل منذ قليل الوفد الأمني المصري، برئاسة اللواء أحمد عبد الخالق، مسئول الملف الفلسطيني بالمخابرات العامة المصرية، إلى قطاع غزة لإستكمال المباحثات التي تجري مع الفصائل الفلسطينية المختلفة وإسرائيل.

وكان وفد رفيع المستوى وصل إلى القطاع عبر معبر بين حانون، لإجراء العديد من اللقاءات مع الفصائل الفلسطينية المختلفة وعلى رأسها حركتي فتح وحماس، نحو إستكمال المصالحة الوطنية الفلسطينية، وإجراء مباحثات مع الجانب الإسرائيلي لفك الحصار عن قطاع غزة ووقف الإعتداء عليه.

وتواجد الوفد الأمني المصري داخل غزة يوم الأربعاء الماضي لعدة ساعات، والتقى خلالها قادة الفصائل الفلسطينية في القطاع، خاصة بعد الأزمة التي تصاعدت وتيرتها بين حركة فتح والعديد من الحركات الفلسطينية.

وبحسب وكالات الأنباء الفلسطينية، فإن وفد أمني مصري، زار الخميس قبل الماضي قطاع غزة، والتقى قيادة حماس، وبحث معها التهدئة والمصالحة، قبل أن ينتقل إلى الضفة ويعقد لقاء مع قيادة فتح، وبحث الملفات ذاتها، ومن ثم إلى تل أبيب حيث بحث هناك ملف التهدئة في غزة، خاصة بعد أن هدد مسؤولون إسرائيليون بتوجيه ضربة عسكرية قوية إلى حركة حماس في غزة.

وكان الوفد المصري التقى قيادة حركة فتح، الأسبوع قبل الماضي، ممثلة بأعضاء اللجنة المركزية عزام الأحمد، وروحي فتوح، ومحمد اشتية، وحسين الشيخ، ومدير المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، ومدير العلاقات الدولية في جهاز المخابرات ناصر عدوي.