الجمعة ٢٢ يناير ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

تقارير وتحقيقات

شيخ الأزهر لوزير الخارجية الفرنسي: أنا لا أقبل أبدًا أن يُتهم الإسلام بالإرهاب

شيخ الأزهر في احتفالية المولد النبوي

استقبل اليوم الأحد، فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، وجاء ذلك بعد الأحداث الأخيرة التي شهدها العالم الإسلامي أجمع، وموقفهم تجاه فرنسا، لما نُشر من تصريحات ورسومات مُسيئة للنبي محمد عليه السلام.

وخلال لقائه مع وزير الخارجية الفرنسي قال الدكتور أحمد الطيب إنه أول المحتجين على حرية التعبير إذا ما أساءت هذه الحرية لأي دين من الأديان وليس فقط الدين الإسلامي.

وأعرب في كلامه أنه ذهب مع عمامته الأزهرية حاملا الورود في ساحة باتاكلان وأعلنا رفضهما لأي إرهاب، مشيرًا إلى أن التجاوزات موجودة عند أتباع كل دين وفي شتى الأنظمة.

ولفت في كلامه إلى أنه إذا قيل إن المسيحية ليست مسؤولة عن حادث نيوزيلندا؛ فيجب أن نقول أيضا إن الإسلام غير مسؤول عن إرهاب من يقاتلون باسمه، مُعبرا: “أنا لا أقبل أبدًا أن يتهم الإسلام بالإرهاب”.

وأكد الطيب أن الأزهر قام بوضع مقررات ومناهج جديدة تُظهر للجميع إن الإرهابيين مجرمون وإن الإسلام بريء من تصرفاتهم، قائلاً باسم الأزهر: “نحن هنا في الأزهر قديمًا وحديثًا نواجه الإرهاب فكرًا وتعليمًا”.

وسوم احمد الطيب الازهر الشريف فرنسا وزير الخارجية الفرنسي

مواضيع متعلقة

عاجل اليابان تدرس إلغاء أولمبياد طوكيو