الأحد ٢٤ يناير ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

رياضة

من التبرع بالدم إلى بيع الجوائز لصالح الجمعيات الخيرية.. رونالدو نموذج إنساني مميز

كريستيانو رونالدو

البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم يوفنتوس الإيطالي، واحد ضمن اللاعبين الأعظم في العالم، ليس فقط في مجاله الرياضي، ولكن هو مدهش على المستوى الإنساني، حيث يدفع الملايين إلى الجمعيات الخيرية، كما يتجنب رسم التاتو على جسمه لكي يتمكن من التبرع بالدم، وهي أسباب تدفعنا لحب صاروخ ماديرا.

ونشرت صحيفة “ذا صن” البريطانية تقريرا عن الأعمال الإنسانية التي قوم بها البرتغالي كريستيانو رونالدو من تجنبه عمل التاتو للتبرع بالدم إلى بيع جوائزه والتبرع بقيمتها إلى الجمعيات الخيرية.

وأوضحت أن رونالدو يكسب 500 ألف جنيه إسترليني، ويمتلك عقود رعاية مع شركات الملابس، ولكنه يخصص جزءا كبيرا منها لمساعدة المحتاجين، كما قرر تخفيض راتبه مع يوفنتوس خلال أزمة كورونا.

واتفق رونالدو مع وكيله خورخي مينديز للتبرع بمليون جنيه إسترليني لصالح المستشفيات في البرتغال بعد انتشار جائحة كورونا.

في عام 2011 فاز رونالدو بجائزة الحذاء الذهبي في أوروبا بعد تسجيله 40 هدفا فبدلا من أن يحتفظ بهذه الجائزة في غرفته قام ببيعها لصالح الجمعيات الخيرية، كما أنه باع جائزة البالون دور في 2013 في المزاد ووصلت قيمتها إلى 530 ألف جنيه إسترليني، وبالغعل رونالدو سفير لثلاث جمعيات خيرية كبيرة.

في عام 2013 تم تصنيف رونالدو في فريق الاتحاد الأوروبي وحصل على 100 مليون يورو وتم التبرع بهذا المبلغ إلى الصليب الأحمر، كما أن رونالدو يحب التبرع بالدم؛ لذلك يتجنب رسم التاتو على جسمه.

وفي عام 2007 تبرع رونالدو بمبلغ 120 ألف يورو إلى أحد المستشفيات الذي اعتنى بوالدته أثناء مرضها بالكانسر.

يعد رونالدو من اللاعبين المستهدفين دائما من قبل المشجعين لالتقاط الصور، ولم تظهر عليه ملامح الغضب من قبل بشأن ذلك، وهو دائما يقدم الدعم والتشجيع إلى الأطفال الصغار.

وأتمت الصحيفة البريطانية: “رونالدو شخص محبوب من أخصامه قبل محبيه، حقا هو بطل لا يمكن أن يكرهه أحد”.

أبرزهم محمد صلاح ورونالدو.. تعرف على المرشحين لجائزة أفضل لاعب في العالم 2020

رونالدو يسجل رقمًا قياسيًا جديدًا في دوري أبطال أوروبا

وسوم الاتحاد الاوروبي فيروس كورونا كريستيانو رونالدو يوفنتوس

مواضيع متعلقة

عاجل الصحة: توفير 50 ألف جرعة من لقاح "سينوفارم الصيني" ليغطي نحو 25 ألف شخص