الاثنين ٠١ مارس ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

رياضة

ديربي شمال لندن.. فصول من العداوة والكراهية “الموروثة” بين جماهير توتنهام وأرسنال

ديربي شمال لندن

إن كنت لم ترَ من قبل معنى حرفي وواقعي للمشجع المتعصب في كرة القدم، عليك أخذ جولة احترافية على المشجع الإنجليزي، خاصة بين فرق الدوري الإنجليزي الممتاز، لتجد عداء واضحا بين جماهير توتنهام وأرسنال منذ مئات السنين، وما زال حتى الآن راسخًا في أذهان المشجعين.

على الجانب الآخر، هناك ديربي الميرسيسايد بين فريقي ليفربول وإيفرتون أبناء المدينة الواحدة، لكن العراك والكراهية بين عشاق الأزرق والأحمر منذ قديم الزمن، بجانب ديربي مدينة مانشستر والصراع الدائر بين مُحدثي كرة القدم وعمالقة التشجيع!

قديمًا، كان من أكثر الديربيات تشويقًا وإثارة في الدوري الإنجليزي، ديربي التاين ووير، الذي يقام بين فريقي نيوكاسل يونايتد وسندرلاند، وكان يشهد صراعات وكراهية بين جمهور الفريقين أيضًا، بالإضافة إلى ديربي الشمال الغربي بين ليفربول ومانشستر يونايتد، ألد أعداء البريميرليج منذ قديم الزمن حتى اللحظة.

كراهية وخصومة منذ قديم الأزل في عاصمة الضباب

جماهير أرسنال اعتادت منذ زمن على ترديد بعض الأهازيج للتعبير عن الخصومة والعداء والكراهية تجاه نادي توتنهام، عادة ما تستمع إليهم وهم يُرددون عبارة: “نحن نكره توتنهام كثيرًا”، الأمر الذي يثير حفيظة جماهير السبيرز حتى خرج هتاف: “هو نفسه أرسنال القديم.. هو نفسه الغشاش القديم” في إحدى مباريات الديربي.

بدأت الكراهية بين جماهير ناديي أرسنال وتوتنهام منذ عام 1919، حين قرر مُلاك “الجانرز” نقل الملعب الخاص بالفريق ليصبح ملعب الهايبري التاريخي، وقاموا بتحديد موقعه ليقع على بُعد أميال بسيطة من ملعب نادي توتنهام الشهير “الوايت هارت لين”، ما أثار استفزاز جماهير السبيرز، فكان هناك شعور سائد لديهم بالسيطرة على شمال لندن فلا يوجد منافس لهم هناك، فعندما تتحدث مع مشجع لتوتنهام حول تلك الواقعة سيشير إليها بـ”مؤامرة 1919”.

أما عن ثاني واقعة تسببت في زيادة حدة الكراهية والخصومة، عندما قرر مُلاك نادي أرسنال تغيير شعار النادي ليقع الاختيار على شعار “المدفع” وهو نفسه الموجود حتى الآن، لكن مُلاك الجانرز قرروا توجيه فواة المدفع ناحية مقر توتنهام، ما ساهم في زيادة حدة الاحتقان بين جماهير وملاك الناديين.

ديربي شمال لندن
ديربي شمال لندن

حكايات بداية الكراهية في الديربي الأكثر عداوة في لندن

السير هنري نوريس، واحد من أبرز أسباب اشتعال العداوة والكراهية بين جماهير أرسنال وتوتنهام منذ تأسيس فريق “الجانرز”، ويعتبر السير هنري ابنًا لأسرة لها نفوذ ضخم، حيث نجح في تجميع ثروته من خلال ملكية الأراضي، حتى إنه كان رئيسًا لنادي فولهام حتى عام 1914، بجانب قربه الدائم من دوائر السياسة والدين في بريطانيا.

في عام 1913 قرر السير هنري ترك الجنوب، وغزو الشمال، حيث قام باستئجار حوالي 6 أفدنة في منطقة هايبري لإقامة نادٍ وملعب هناك، لكن اندلاع الحرب العالمية الأولى تسبب في إيقاف كافة الأنشطة تمامًا، ليعود النشاط مجددًا عام 1919 بالمؤامرة الصادمة لأنصار نادي توتنهام.

في نفس العام الذي عاد فيه النشاط الكروي، 1919، قرر الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم زيادة عدد فرق دوري الدرجة الأولى ليصبح 22 فريقًا بدلًا من 20، أما أرسنال فكان لا يزال في دوري الدرجة الثانية مع وجود فرصة لصعوده.

في ذلك الوقت، توتنهام كان يقف في المركز الـ20 من دوري الدرجة الأولى وتشيلسي في المركز الـ19، وقتها خرجت تكهنات تشير إلى أن الاتحاد الإنجليزي سيقوم بتصعيد فريقين فقط من الدرجة الثانية مع احتفاظ كافة فرق الدرجة الأولى بأماكنها.

هذا الاقتراح أثار احتجاج فرق الدرجة الثانية، الذين قدموا اقتراحًا بأن تقام مباراة فاصلة بين صاحب المركز الأخير في الدرجة الأولى “توتنهام” وصاحب المركز الثالث في الدرجة الثانية وهو فريق “بارنسلي”، والفائز في المباراة ينضم لدوري الدرجة الأولى مع فريقي دربي كاونتي وبريستون.

أما المفاجأة الصادمة، فتتجسد في صعود أرسنال صاحب المركز الخامس في ذلك الوقت لدوري الدرجة الأولى، وهبوط توتنهام صاحب المركز الأخير إلى الدرجة الثانية، وعدم صعود صاحب المركز الثالث “بارنسلي”، على الرغم من تفوق الأخير في الترتيب والمباريات والأهداف وكل شيء.

تسبب صعود أرسنال في احتقان جماهير الناديين، حتى اتهم نادي توتنهام أرسنال بتدبير مؤامرة “غش صريح” للإطاحة بتوتنهام من الدرجة الأولى، ومن هنا ولدت الكراهية والخصومة بين الناديين منذ قديم الأزل، ولذلك تقوم جماهير السبيرز بترديد هتاف “هو نفسه أسنال القديم.. هو نفسه الغشاش القديم” في كافة مباريات الديربي.

وسوم آرسنال أخبار الدوري الإنجليزي الدوري الإنجليزي ديربي شمال لندن

مواضيع متعلقة

عاجل 4 أضعاف قيمته التسويقية.. تفاصيل عرض جالطة سراي التاريخي لضم أليو ديانج من الأهلي (خاص)