الأحد ٢٨ فبراير ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

رياضة

عام الشباب.. أساطير قيد البناء وقرارات إزالة مبكرة في عالم التدريب خلال 2021

عام الشباب.. أساطير تحت البناء وقرارات إزالة مبكرة بعالم التدريب في 2021

عام الشباب.. أساطير تحت البناء وقرارات إزالة مبكرة بعالم التدريب في 2021

بدأنا منذ أيام قليلة عاما جديدا، ورحلة جديدة في عالم كرة القدم التي دائما ما تفاجئنا في كل سنة تمر بشيء جديد، سواء كان حدثا أو لاعبا أو مدربا أو بطولة، أو أي شيء مشابه.

في الأعوام القليلة الماضية، وبخلاف المفاجآت التي نراها من كرة القدم، ظهرت علينا مجموعة شباب تألقوا وهزوا عرش أوروبا بشكل مفاجئ، سواء كانوا لاعبين أو مدربين ليلفتوا النظر لهم بشكل كبير، بعدما بقينا وقتا طويلا نستمد المتعة من لاعبين بأعينهم، أمثال ليونيل ميسي، وكريستيانو رونالدو، وهاري كين، وروبرت ليفاندوفسكي، أو مدربين محددين، أمثال جوزيه مورينيو ويورجن كلوب وبيب جوارديولا ولويس إنريكي.

ومن المتوقع أن يكون عام 2021 حاسما بشكل كبير جدا، في مستقبل هؤلاء المجموعة الشبان من اللاعبين أو المدربين، بسبب النظرة القريبة جدا التي يلقيها عليهم كبار قارة أوروبا، والصراع المتوقع بينهم على خطف هذه المجموعة.

شباب هزوا عرش أوروبا

وأشعل مجموعة شباب ظهروا على الساحة في الفترة الأخيرة الصراع بين كبار أوروبا لتدعيم صفوفهم سواء في مركز الدفاع أو الوسط أو الهجوم، ليستعد الكبار أمثال ريال مدريد وبرشلونة وباريس سان جيرمان ومانشستر سيتي ويوفنتوس وغيرها، لتجهيز أموالهم وحشد كل أسلحتهم من أجل ضم أحد المواهب التي ظهرت على الساحة مؤخرا الذي يعد أبرزهم:

-هالاند

يعد النرويجي براوت هالاند نجم بوروسيا دورتموند صاحب الـ20 عاما واحدا من أبرز اللاعبين الذين يشعلون الصراع حاليا بين كبار أوروبا لضمه خاصة بعد ما قدمه في آخر عامين تقريبا، وفي موسم 2019/2020 شارك في 40 مباراة مع فريقه بمختلف المسابقات سجل 44 هدفا وصنع 10 أهداف، ومن المتوقع أن يكون هو صراع سوق الانتقالات الشتوية المقبلة.

-دافيز

تمكن ألفونسو ديفيز نجم بايرن ميونخ والبالغ من العمر 20 عاما، من لفت الأنظار له في الفترة الأخيرة بشكل كبير بعد المستوى المميز الذي أظهره مع العملاق البافاري، حيث خاض 46 مباراة مع فريقه في عام 2020 بمختلف المسابقات وسجل خلالها 3 أهداف وصنع 10 أهداف أخرى رغم أن مركزه ظهير أيسر.

-سانشو

يعد جادون سانشو، نجم بوروسيا دورتموند والبالغ من العمر 20 عاما، واحدا من أبرز النجوم الذين ظهروا في قارة أوروبا في الفترة الأخيرة، وأصبح تحت أنظار كل كبار القارة، وشارك في 44 لقاء مع فريقه في عام 2020 سجل خلالها 20 هدفا وصنع 20 هدفا أخرى.

-فاتي

من أبرز المواهب الشابة التي ظهرت في أوروبا في الفترة الأخيرة هو أنسو فاتي نجم برشلونة صاحب الـ18 عاما، وعلى الرغم من مشاركاته القليلة وتصعيده للفريق الأول منذ وقت قصير ولكنه جذب الأنظار له بشكل كبير جدا، لولا جاءت الإصابة الأخيرة التي تعرض لها وستعطله عن الظهور لحوالي 5 أشهر، ولكنه خاض 33 مباراة مع البارسا في عام 2020 سجل خلالها 8 أهداف وصنع هدفا واحدا.

-بيدري

ظهر بيدري لاعب برشلونة صاحب الـ18 عاما، في وقت قصير لفت الأنظار له كموهبة شابة قادمة بقوة الفترة المقبلة وحجز مكانا أساسيا له في تشكيل فريقه الفترة الأخيرة، وخاض 37 مباراة في عام 2020 رفقة العملاق الكتالوني وسجل خلالها 4 أهداف وصنع 7 أهداف أخرى.

-رودريجو

تألق رودريجو جوس نجم فريق ريال مدريد الشاب صاحب الـ19 عاما، بشكل واضح الفترة الأخيرة ليحجز مكانا أساسيا في تشكيل ريال مدريد، ومن المتوقع تألقه بشكل أكبر الفترة المقبلة، وخاض 25 لقاء مع الملكي في عام 2020 بمختلف المسابقات وسجل خلالها 6 أهداف.

-كامافينجا

ظهر إدواردو كامافينجا، نجم وسط فريق ستاد رين صاحب الـ18 عاما، بقوة على خريطة كبار أوروبا في الفترة الأخيرة بسبب تألقه بشكل واضح مع فريقه؛ ليلفت أنظار الكبار وعلى رأسهم ريال مدريد، وخاض اللاعب 36 مباراة في عام 2020 بمختلف المسابقات سجل خلالها هدفا واحدا وصنع هدفين آخرين.

-كين

كما يعد مويس كين مهاجم باريس سان جيرمان صاحب الـ20 عاما، من أبرز المواهب الشابة التي ظهرت والتي يتوقع لها مستقبل مميز الفترة المقبلة بين نجوم أوروبا، ولعب 33 مباراة مع نادي إيفرتون في عام 2020 عندما كان معارا للفريق وسجل خلالها هدفين وصنع هدفين آخرين.

-لياو

ظهر رفائييل لياو لاعب فريق ميلان صاحب الـ21 عاما هو الآخر بشكل واضح في أوروبا في الفترة الأخيرة ومن المتوقع أن يتألق بشكل أكبر الفترة المقبلة، وشارك في 38 مباراة في عام 2020 مع فريقه بمختلف المسابقات وسجل خلالها 7 أهداف وصنع هدفا واحدا.

-هافيرتز

لفت كاي هافيرتز نجم تشيلسي صاحب 21 عاما أنظار الجميع له في الفترة الأخيرة حتى تمكن البلوز من ضمه في الانتقالات الصيفية الماضية قادما من صفوف باير ليفركوزن، وشارك في 45 مباراة مع فريقه الألماني في عام 2020 بمختلف المسابقات وسجل خلالها 18 هدفا وصنع 7 أهداف أخرى.

-فودين

ظهر فيل فودين نجم مانشستر سيتي والبالغ من العمر 20 عاما، بشكل بارز في الفترة الأخيرة بعد تألقه بشكل كبير مع فريقه رغم صغر سنه وأصبح أحد عناصر السيتي الأساسية مؤخرا، وخاض 28 مباراة في عام 2020 بمختلف المسابقات وسجل خلالها 5 أهداف وصنع 4 أهداف أخرى.

-جرينوود

لفت ماسون جرينوود نجم مانشستر يونايتد البالغ من العمر 19 عاما، الأنظار له رغم صغر سنه؛ بسبب تألقه الواضح مع فريقه، حيث شارك في 35 مباراة في عام 2020 بمختلف المسابقات وسجل خلالها 11 هدفا وصنع هدفين.

قرارت إزالة مبكرة في عالم التدريب

وفي الجانب الآخر وبالتحديد على خط الملعب، ظهرت مجموعة شابة مميزة في عالم التدريب في قارة أوروبا وتولوا مهمة تدريب بعض الأندية من كبار أوروبا، ولكن معظمهم وقع في خطأ أنه تولى أندية بحجم التي تولوها لأن هذا القرار تسبب تقريبا في اقترابهم من الرحيل لتكون نقطة سوداء في تاريخهم الذين لا زالوا في بدايته.

ومن أبرز أربعة مدربين شباب ظهروا في أوروبا في الفترة الأخيرة بين النجاح والفشل هم:

-أرتيتا

اختار ميكيل أرتيتا، مدرب فريق أرسنال، أن يخرج من ستارة بيب جوارديولا مدرب السيتي ويترك منصبه كمساعد له، ليتولى مهمة تدريب فريقه السابق ويخوض أول تجربة له كرجل أول مع واحد من عمالقة الدوري الإنجليزي، ولكنه لم يكن القرار الصحيح لأنه جعله قريبا من الإقالة بشكل كبير ووضع عليه ضغطا كبيرا في بداية مشواره الذي كان يجب أن يحاول أن يبدأه مع فريق أصغر قليلا، وقاد الجانرز حتى الآن في 55 مباراة بمختلف المسابقات فاز في 32 لقاء وتعادل في 8 مباريات وخسر 15 مباراة أخرى.

-لامبارد

وتعد قصة فرانك لامبارد، مدرب فريق تشيلسي، مشابهة بشكل كبير لقصة أرتيتا، ولكن الشيء المختلف أنه عمل كمدير فني مع فريق ديربي كاونتي قبل المجيء إلى البلوز، ولكنه لم يحقق المطلوب منه وأصبح قريبا بشكل كبير من الإقالة، وقاد الفريق في 80 مباراة بمختلف المسابقات منذ عمله معه في المرة الأولى في عام 2017/2018 وفاز في 41 لقاء بينما تعادل في 15 لقاء وخسر 24 مباراة أخرى.

-ناجلسمان

ظهر جوليان ناجلسمان، مدرب فريق لايبزج، بشكل واضح جدا على الساحة التدريبية في الفترة الأخيرة وكان من النماذج التدريبية الناجحة التي حققت العديد من الإنجازات مع فريق صغيرة وأظهر أغلب قدراته التدريبية تقريبا.

وتمكن من خلالها المنافسة مع الكبار على الدوري الألماني والصعود للدور نصف النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، وقاد فريقه في 69 لقاء فاز خلالها في 41 مباراة وتعادل في 18 وخسر 10 مباريات أخرى.

-جيرارد

استطاع ستيفن جيرارد، مدرب فريق رينجرز، أن يظهر تألقا واضحا في رحلته التدريبية مع فريق رينجرز رغم عدم حصده أي بطولات حتى الآن ولكنه حقق أرقاما مميزة، وتأنى في قراره بشكل كبير وقاد تدريب فريق صغير في البداية ليظهر قدارته معه حتى لا يكون عليه ضغط كبير رغم تاريخ رينجرز العريق، وقادم أسطورة ليفربول السابق في 147 مباراة فاز في 96 لقاء وتعادل 31 مباراة أخرى وخسر 20 مباراة فقط.

درس مستفاد للمدربين ونصيحة للاعبين

والدرس المستفاد للمدربين الشبان أن يتأنوا في اتخاذ قرارهم التدريبي، بالطبع يجب خوض التحدي وتجربة شيء كبير ولكن يجب أن تكون هناك ثقة كاملة من جانب المدرب نفسه في أنه قادر على هذا الأمر حتى لا يسقط في خطأ لامبارد وأرتيتا وأندريا بيرلو.

أما اللاعبون الشباب الذين يوجد غيرهم الكثير، يجب عليهم أن يظلوا على مستوياتهم ونفس تركيزهم الحالي حتى تظل عليهم الأنظار وتظل الأندية الكبرى تتنافس على ضمهم، ليظلوا يسيرون في نفس الخطأ حتى يصبحوا أساطير الفترة المقبلة، ولكن الأمر المتفق عليه أن عام 2021 سيكون مختلفا بشكل كبير جدا لهذه المواهب الشابة وإلى المدربين أيضًا.

قصة تحول ناجلسمان من سيء الحظ إلى مرعب كبار أوروبا.. هل سيواصل تحقيق الإنجازات كمدرب “خباز” أم ينتظره درس قاسٍ من أستاذه؟

وسوم لامبارد ل جيرارد سانشو تشيلسي ريال مدريد هافيرتز لايبزج أرتيتا مبابي أرسنال الانتقالات الصيفية بوروسيا دورتموند الدوري الإنجليزي يوفنتوس بايرن ميونخ برشلونة نيمار

مواضيع متعلقة

عاجل تفاصيل دفن جثمان الفنان يوسف شعبان بعد وفاته متأثرًا بفيروس كورونا