الأحد ٢٨ فبراير ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

رياضة

تعرف على السبب الحقيقي وراء تراجع البدري عن منح الشارة لـ محمد صلاح

أحمد فتحي وصلاح

اشعلت أزمة شارة قيادة منتخب مصر في الشارع الرياضي المصري خلال الفترة الأخيرة قبل أن يعلن حسام البدري بصفته المدير الفني للفراعنة وصاحب الرأي الأول والأخير في إقرار نظام الأقدمية بين لاعبيه للتخلص من اللغط الدائر حول من يتولي قيادة المنتخب الوطني.

وجاءت الأزمة على شكل صراع بين اتجاهين داخل الوسط الرياضي الأول يري: أن أقدمية أحمد فتحي لاعب النادي الأهلي، ومسيرته الحافلة بالإنجازات بقميص منتخب مصر تمنحه الأحقية بحمل شارة القيادة.

بينما يري الاتجاة الثاني أن عالمية محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي والأرقام التى لم يسبق لأي لاعب مصري تحقيقها تمنحه القوة في كسر نظام الأقدمية وحمل شارة قيادة منتخب مصر في هذه الفترة.

إذا تمعنا بشكل أعمق في الأزمة وتفاصيلها لنكشف لماذا قضي حسام البدري بإقرار الأقدمية نظام حمل شارة قيادة منتخب مصر؟ ولماذا انتصر اتجاه أحمد فتحي على صلاح؟

في حقيقة الأمر أن هناك أكثر من لاعب داخل منتخب مصر رفض منح محمد صلاح شارة القيادة، وهذا يفرض علينا سؤالًا أخر وهو: من المستفيد من الإبقاء علي نظام الأقدمية حاكمًا للشارة؟

علم “القاهرة 24” أن عبد الله السعيد دعم أحمد فتحي في موقفه الرافض للتنازل عن الشارة لمحمد صلاح، حيث يأتي السعيد بديلًا لأحمد فتحي في حمل الشارة إذا تغيب عن منتخب مصر لأي سبب.

كما انضم كلا من أحمد حجازي ومحمد النني حيث يأتي اللاعبان بنفس الترتيب كثالثًا ورابعًا في الأحقية لحمل شارة المنتخب وفقًا لنظام الأقدمية.

رضا عبد العال عن أزمة شارة منتخب مصر: الحل بسيط “أحمد فتحي مايروحش المنتخب” (خاص)

اقرأ أيضا:

منتخب مصر يواجه ليبيريا وديًا 7 نوفمبر في برج العرب

البدري يضم القوة الضاربة لقائمة منتخب مصر.. وظهور وحيد “مفأجاة”

حسام البدري ينهي الجدل حول شارة القيادة لمنتخب مصر

وسوم أحمد فتحي البدري المنتخب الوطني محمد صلاح منتخب مصر

مواضيع متعلقة

عاجل التحالف العربي يعلن تدمير صاروخ باليستي و6 طائرات مُسيّرة أطلقها الحوثيون نحو السعودية