رئيس التحرير
محمود المملوك

بعد تحالفه مع القدوة.. هل تهدد قائمة البرغوثي حركة فتح في الانتخابات الفلسطينية؟

الأسير مروان البرغوثي
الأسير مروان البرغوثي

تشهد الساحة السياسية الفلسطينية حالة من الترقب، بعدما أعلنت لجنة الانتخابات الفلسطينية قبول ترشيح 36 قائمة للانتخابات التشريعية المقررة في 22 مايو المقبل، من بينها قائمة الحرية التي يترأسها القيادي الفتحاوي المفصول ناصر القدوة، والمدعومة من قبل الأسير مروان البرغوثي.

وتمثل قائمة "الحرية" المدعومة من البرغوثي تحديًا مباشرًا، للرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن، زعيم حركة فتح، بعدما أعلن "القدوة" عدم خوض البرغوثي للانتخابات التشريعية، وتأييد القائمة له حال ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة، 31 يوليو المقبل.

قائمة البرغوثي تهدد حركة فتح

قال علاء أبو زيد، عضو حركة فتح، إن تحالف الأسير الفلسطيني مروان البرغوثي، مع القيادي الفتحاوي المفصول عن الحركة ناصر القدوة، بتقديم قائمة مشتركة لخوض الانتخابات التشريعية المقبلة، يمثل رد فعل غاضب للبرغوثي، على قائمة حركة فتح المُعدة لخوض الانتخابات.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ"القاهرة 24" أن البرغوثي طالب عضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ، أثناء زيارته في سجون الاحتلال، بإعادة أعضاء الحركة السابقين من خلال قبة البرلمان، وطلب مُشاورته من قبل اللجنة المركزية في تركيبة القائمة، والأسماء التي سيتم طرحها للموافقة عليها، كما طالب البرغوثي بتعديل القانون الخاص بالترشح إلى الرئاسة.

البرغوثي ورقة الدولة الجديدة للفلسطينيين

واستكمل عضو حركة فتح، أن الكثير كان يتوقع تولي الدكتور ناصر القدوة، أو  الأسير مروان البرغوتي، منصب القائد الرسمي للحركة وقيادة السلطة الفلسطينية، عقب الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن، إلا إن خروجهما من الحركة حال دون حصولهم على القيادة.

وأشار إلى أن قوة البرغوثي، والقدوة، تكمن في وجودهما داخل صفوف حركة فتح، وليس خارجها.

سبب خسارة أصوات قطاع غزة في الانتخابات

وفي ذات السياق، أوضح أبو زيد في تصريحاته لـ"القاهرة 24" أن قائمة الحرية التي يترأسها ناصر القدوة، والمدعومة من قبل البرغوثي، ستشهد خسارة في الانتخابات المقبلة في قطاع غزة، بعدما جرى اختيار 13 مرشحًا من القطاع الذي يمثل 42% من إجمالي أصوات الناخبين، من أصل 56 مرشحًا.

وأردف أن محاصصة الأسماء بين القدوة والبرغوثي، ووجود زوجة البرغوثي، ضمن القائمة، وضعهم في دائرة الباحثين عن المكاسب.

ونوه إلى أن خطاب الدكتور ناصر القدوة، الأخير عن الإسلام السياسي، أثار جدل بشأن القائمة داخل قطاع غزة، وخاصة من قبل حركة حماس والجهاد الإسلامي، ما دعاهما، لإسقاط دعاية القائمة والمطالبة بمقاطعتها.

قائمة البرغوثي أمل الفلسطينيين لإنهاء الانقسام

وعلى الجانب الآخر، يقول الدكتور هاني المصري، المرشح على قائمة الحرية، التابعة للأسير مروان البرغوثي، إن القائمة تمثل آمالًا كبيرة لدى الفلسطينيين لإنهاء الانقسام السياسي بين الفصائل في الانتخابات الفلسطينية المقبلة.

وأضاف المصري، في تصريحات خاصة لـ"القاهرة 24"، أن قائمة الحرية المدعومة من الأسير البرغوثي، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، أثارت آمالًا كبيرة بإمكانية إنهاء الانقسام بين الفصائل، واستعادة الوحدة.

وأوضح أن القائمة تضم جميع الأطياف للتمكن من تحقيق فوز كبير في الانتخابات الفلسطينية التشريعية المقبلة، لكسر حدة الاستقطاب الثنائي بين حركتي فتح وحماس، وإتاحة التعددية في المجالس الفلسطينية وعدم الاكتفاء بحركتي فتح وحماس فقط.

عاجل