رئيس التحرير
محمود المملوك

متحف المركبات الملكية يجري استفتاءً على قطعتين أثريتين لاختيار "قطعة أبريل"

متحف المركبات الملكية
متحف المركبات الملكية

أعلن متحف المركبات الملكية ببولاق عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، إجراء استفتاء شعبيا لمحبي الآثار، لاختيار "قطعة شهر أبريل"، لتكون في المدخل الرئيسي للمتحف.

وعرض المتحف قطعتين ليتم اختيار واحدة منها للعرض، حسب الاستفتاء الشعبي لمحبي الآثار، وجاءت القطعتين كالتالي: 

القطعة الأولى: ملابس القمشجي

والقمشجي هو الشخص الذي كان يهرول بجوار كل جواد أثناء الركبات الرسمية، وكانت وظيفته تنظيف العربات وحمايتها أثناء السير، وفتح الطريق، وكان يمسك بعصا من الخيزران في الصباح، وشعلة في المساء لإنارة الطريق.

ملابس القمشجي

القطعة الثانية: ملابس دليل الآلاي

ودليل الآلاي هو الفارس الذي يمتطي جواد المقدمة في ركبات الآلاي الرسمية، وكمثال ركبة الآلاي في حفلة التتويج الملكي، وفي ركبة الآلاي الخصوصي لافتتاح البرلمان وركبة النصف آلاي الخاصة بالوزراء في حلف اليمين.

ملابس دليل الآلاي

جدير بالذكر أن المتحف يضم مجموعة رائعة من العربات الملكية مختلفة الأحجام والأنواع، والتي ترجع إلى فترة حكم أسرة محمد علي باشا في مصر، أشهرها العربة المعروفة باسم عربة الآلاي الكبرى الخصوصي، والتي تمتاز بدقة صناعتها وفخامة زخرفتها. 

وهي مهداة من الإمبراطور نابليون الثالث وزوجته الإمبراطورة أوجيني للخديوي إسماعيل وقت افتتاح قناة السويس عام 1869م، وأمر الملك فاروق الأول بتجديدها واستخدامها عند افتتاح البرلمان في عام 1924م.

كما يضم مجموعة من أطقم الخيول ولوازمها، بالإضافة إلى الملابس الخاصة بالعاملين بمصلحة الركائب والذين ترتبط وظائفهم بالعربات، فضلا عن مجموعة من اللوحات الزيتية للملوك والأميرات التي يرجع تأريخها إلى نفس الحقبة التاريخية. 

جدير بالذكر أن هناك عددا قليلا من المتاحف المتخصصة في عرض هذا النوع من المركبات الملكية في بعض الدول الأوربية مثل النمسا وفرنسا وروسيا وإنجلترا.