رئيس التحرير
محمود المملوك

وزيرة التجارة: مصر ضمن أكبر 10 أسواق موردة للأسمدة على مستوى العالم

نيفين جامع وزيرة
نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة

أكدت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، أن قطاع صناعة الأسمدة يعد أحد أهم القطاعات الصناعية الإستراتيجية التي تساهم بصورة رئيسية في تحقيق الأمن الغذائي والتنمية الزراعية المستدامة، حيث يسهم في توفير  نحو 50% من انتاج الغذاء العالمي، مشيرة إلى أن الحكومة المصرية تولى أهمية كبيرة لتنمية  قطاع صناعة الأسمدة وتطوير عمليات الإنتاج لما له من مردود إيجابى لتحقيق أهداف التنمية الزراعية المستدامة على المستويين المحلى والإقليمى .

وقالت جامع خلال افتتاحها لفعاليات الدورة الـ27 للملتقى الاقتصادى الدولي السنوي للإتحاد العربي للاسمدة والتى تقام خلال الفترة من 6-8 أبريل بمدينة شرم الشيخ، إن المنطقة العربية تعد حالياً أحد المصادر الرئيسية لتلبية إحتياجات العالم من الأسمدة وذلك بفضل مقوماتها الإقتصادية المتميزة فى هذا الصدد والتى تشمل المواد الخام من صخر الفوسفات والبوتاس، وكذا توافر مصادر الطاقة اللازمة للإنتاج ، والتطور التكنولوجي في عمليات الإنتاج والذى يتواكب مع أحدث أساليب الإنتاج العالمية والإشتراطات البيئية .

وأضافت جامع أن العديد من الشركات المصرية المنتجة للأسمدة تبنت إستراتيجيات صناعية  إستهدفت تطوير عمليات الإنتاج والإرتقاء بجودة الأسمدة المنتجة، مما جعل مصر من بين أكبر 10 أسواق رئيسية موردة  للأسمدة على  المستوى الدولي، مشيرة إلى أهمية تعزيز التعاون الإقليمي والدولى المشترك بين الشركات المصرية والمؤسسات العاملة بقطاع صناعة الأسمدة بإعتباره ركيزة أساسية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة على المستويين العربي والإفريقي.

وأكدت الوزيرة أهمية دعم التعاون الاقتصادي الإقليمي المشترك بين مصر والدول العربية والإفريقية من خلال تكثيف الجهود التنسيقية لدعم التعاون المشترك بين الشركات وتجمعات الأعمال العربية المنتجة للأسمدة والعاملة في مجال التنمية الزراعية، بهدف تحقيق أقصى إستفادة ممكنة من الموارد والإمكانيات الإقتصادية المتاحة بالدول العربية بما يحقق أهداف التنمية والتكامل الإقليمي المشترك.

ونوهت إلى أهمية دراسة تعزيز الإستثمار الصناعي المشترك بما يساهم في تحقيق أهداف تنشيط حركة التجارة الإقليمية والإستفادة من المزايا الإقتصادية المتاحة في إطار إتفاقات التكامل الإقليمي العربية والإفريقية ،لافتة إلى أهمية التنسيق لإستدامة عمليات التطوير لتكنولوجيا الإنتاج المستخدمة بما يتواكب مع إحتياجات قطاع الزراعة ويساهم في دعم توفير الإحتياجات الأساسية من الغذاء على المستويين الإقليمي والدولي.

وأضافت جامع أن التأثيرات السلبية لجائحة كورونا على الاقتصاد العالمى واقتصادات الدول العربية أظهرت الأهمية الكبيرة لتطبيق سياسات الأمن الغذائي والتنمية الزراعية  لتخطى التأثيرات الإقتصادية والإجتماعية لتلك الأزمة.

وأشارت الوزيرة إلى أن هذا الملتقى يعد أحد أهم الفعاليات الإقتصادية المتخصصة  التي أكتسبت على مدار السنوات الماضية مكانة متميزة على المستويين الإقليمي والدولي وتساهم بصورة رئيسية في تعزيز التعاون الإقليمي المشترك لتحقيق أهداف التنمية الزراعية بالدول العربية.

جدير بالذكر أن الملتقى الإقتصادي الدولي السنوي ينظمه الإتحاد العربي للأسمدة بصورة دورية بهدف بحث سبل تعزيز التعاون العربي و الدولى المشترك وتقديم توصيات ودروس مستفادة من أهم التجارب الدولية لتنمية صناعة الأسمدة.

وتستهدف دورة العام الجاري للملتقى التركيز على موضوعات تأثيرات جائحة كورونا على الأمن الغذائي والفرص والتحديات التي تفرضها فترة ما بعد الجائحة على قطاع صناعة الأسمدة وفرص تعزيز التعاون الإقليمي والفني المشترك بين الدول الأعضاء

وتتمثل أبرز المؤسسات الدولية والإقليمية المشاركة بالملتقى فى الاتحاد الدولي للأسمدة والمعهد الدولي لبحوث السياسات الغذائية وممثلي برنامج الإتحاد الأوروبي للتجارة الخضراء وممثلي برنامج الشراكة الإفريقية في مجال الزراعة والأسمدة .