رئيس التحرير
محمود المملوك

رسم خلاب ولمسات ساحرة.. طالبة جامعية تبدع في رسم تصميم باب متحف الحضارة (صور)

مروة مجدي
مروة مجدي

على الرغم من رونق وعظمة حفل نقل المومياوات الملكية من المتحف المصري القديم إلى متحف الحضارة، التي ظلت عالقة بأذهان المصرين وشعوب العالم بعد مرور 4 أيام على إقامتها، فإن هناك جانبا مخفيا لم يعلم عنه الكثيرون، وهو مشاركة طالبة بكلية الفنون التطبيقية جامعة حلوان، في تصميمات متحف الحضارة.

برسمها الخلاب ولمساتها الساحرة استطاعت جذب انتباه أستاذتها الجامعية، مما جعلهم يستحضرون تصميمًا لها منذ عامين، لإحيائه مرة أخرى على باب المتحف القومي للحضارة المصرية.

وأوضحت مروة ناجي، الطالبة بالفرقة الرابعة كلية فنون تطبيقية، قسم زخرفة بجامعة حلوان، والتي تبلغ من العمر 23 سنة، أنها رسمت التصميم عندما كانت بالفرقة الثانية، مشيرة إلى أنه كان تكليفًا داخل المحاضرة فقط، لكنه نال إعجاب أساتذتها للغاية.

 

وقالت مروة لـ"القاهرة 24": “كنت في السنة الثانية بالكلية، وكان مطلوب مننا تكليف في مادة تصوير جدار يجمع بين طراز الفن المصري القديم والحديث”، مضيفة "فكرت ورسمت التصميم ده، وعجب الدكتور جدًا وقاله أنا هاخده".

وأضافت أن "التصميم عن البيئة المصرية القديمة، وتضمن أهرامات الجيزة الثلاثة، وتم تصميمها بشكل منظوري، بحيث تظهر الأهرامات بشكلها الواقعي، كما أضفت الحصان والطيور وقرص الشمس والنباتات، حتى تكتمل مظاهر البيئة الرائعة، مشيرة إلى أنها أمضت نحو 3 أشهر في تصميمه.

واستكملت مروة: "التصميم هو إعادة صياغة الأفكار، وتشكيلها من أجل تطبيقها عمليًّا، وذلك من خلال دراسة جميع جوانب الفكرة، ووضع التصور المبدئي للشكل المراد".

 

وتابعت: "أبلغتني الدكتورة داليا الشرقاوي، بتنفيذ التصميم وتعليقه في مدخل متحف الحضارة، والتي كان تحت إشرافها في الكلية".

وقالت مروة: "رسمت التصميم مرة بالأبيض والأسود باستخدام القلم الرصاص، ومرة أخرى بألوان جواش، وفي بعض الأجزاء الدقيقة في التصميم استعنت بأقلام التحبير"، موضحة أن التصميم تم تنفيذه على الرخام بحفر بالليزر.

كما عبرت عن فخرها، قائلة: "فرحت أوي إني شاركت في المتحف القومي ولو بجزء بسيط، وقعدت أعيط من كتر الفرحة، عشان فني هيتحط في مكان عظيم زي ده وكل حد هيروح المكان هيشوف تصميمي"، مختتمة: "حسين إنها إضافة ليا جدًا، وهفضل فخورة بيه".

 

عاجل