رئيس التحرير
محمود المملوك

شكري نجيب: كنا نحتاج للفوز وقادرون على استعادة كرة الإسماعيلي

شكري نجيب
شكري نجيب

أكد شكرى نجيب مهاجم الفريق الأول لكرة القدم بنادي الإسماعيلي أن الانتصار على المصري  البورسعيدي سببه الإصرار والجدية لدى الجميع من أجل مصالحة الجماهير وخروج الفريق من الأزمة التي يمر بها.

وأضاف خلال تصريحات تليفزيونية :"كنا نمر بفترة عصيبة فى ظل تراجع النتائج وغياب التوفيق عن الفريق ، وهو ما أدى لفقدان اللاعبين الثقة، وكنا نحتاج لأي فوز خلال هذه الفترة من أجل استعادة الثقة."

واستكمل :”خشيت من الفرحة بعد تسجيلي هدف الإنتصار فى أعقاب إلغاء هدفى الأول من قبل الفار فى اللحظات الأولى من المباراة، ولكن خطة إيهاب جلال المدير الفني للفريق منحتنا الثقة والطمأنينة، ونعلم أنه غير راضي عن الأداء، ولكننا نبذل قصارى جهدنا من أجل الخروج من الأزمة شيئا فشيئا، حتى نستعيد كرة الإسماعيلي."

وواصل مهاجم وقائد الدراويش:"كباتن الفريق سواء أنا او وحمد صبحي وعمر الوحس على تواصل دائم، وملتزمون بواجباتنا خاصة اننا مطالبون بدور كبير من أجل استعادة الثقة الغائبة لدى اللاعبين الذين ينقصهم فقط بعض التوفيق."

واختتم حديثه قائلا :" كنا نحتاج لكسر الحاجز النفسي خلال مباراة المصري، وقاتلنا بإصرار زائد من اجل الفوز ومصالحة الجماهير، ونقدر جيدا موقفهم وحزنهم، اتمنى من الجماهير دعم الفريق واللاعبين بشكل كبير من أجل استعادة مكانتنا المعروفة بين الجميع."


وحقق الإسماعيلي فوزاً هاماً على نظيره المصري البورسعيدي بهدفين مقابل هدف في المواجهة التي جمعتهما أمس الأربعاء على ملعب ستاد برج العرب بالإسكندرية ضمن منافسات الجولة الثامنة عشر بمسابقة الدوري المصري الممتاز.

واحرز شكري نجيب هدف الإسماعيلي الثاني في المباراة التي انتهت بغوز معنوي للدراويش، في مشواره خروجه من دوامة المراكز المتأخرة بدفي الدوري، حيث يحتل الإسماعيلي المركز قبل الأخير بجدول ترتيب الدوري برصيد 14 نقطة، حققها الفريق من الفوز في مباراتين، والتعادل في 8 مباريات، فيما نال الهزيمة في 8 مباريات، احرز مهاجمو الدراويش 16 هدف، فيما استقبلت شباكه 24 هدف.


ويستعد الإسماعيلي لخوض فترة إعداد قوية خلال الفترة المقبلة، استعدادا لمواجهة الإنتاج الحربي أول مايو المقبل بالدوري، حيث يخطط إيهاب جلال لاستغلال ذلك التوقيت في خوض عدداً من المباريات الودية واختبار بعض العناصر تمهيداً للإعتماد عليهم خلال الفترة المقبلة.