رئيس التحرير
محمود المملوك

الكويت وتركيا تؤكدان تطابق الرؤى إزاء القضايا الإقليمية والدولية

وزير الخارجية الكويتي
وزير الخارجية الكويتي أحمد ناصر الصباح

أكد وزیر الخارجیة وزیر الدولة لشؤون مجلس الوزراء الكویتي الشیخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح، ووزیر الخارجیة التركي مولود جاویش أوغلو، الیوم الخمیس، تطابق الرؤى التام إزاء القضایا الإقلیمیة والدولیة وأھمیة إیجاد الحلول السیاسیة لھا.

 

وقال الشیخ أحمد الناصر في مؤتمر صحفي مع جاویش أوغلو لتوقیع مذكرات تفاھم بین البلدین في عدة مجالات بالعاصمة أنقرة، إنه بحث مع نظیره التركي عدة قضایا من بینھا الوضع في سوریا ولیبیا واستئناف عملیة السلام خصوصا للأشقاء في فلسطین.

وفقا لوكالة الأنباء الكويتية “كونا”، فإن دولة الكویت وتركیا قدما الدعم للمبادرة السعودیة فیما یتعلق بالأزمة الیمنیة، معربًا عن شكره لجمیع الدول بما فیھا تركیا التي قدمت الدعم لمساعي أمیر البلاد الراحل الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح- طیب الله ثراه- وأمیر دولة الكویت الشیخ نواف الأحمد الجابر الصباح لحل الأزمة الخلیجیة.

 

وتابع: "مررنا بالخلیج وبالإقلیم وأیضا على المستوى الدولي بثلاثة أعوام ملیئة بالمرارة والألم نتیجة الخلاف بالخلیج" بید أن جمیع الجوانب المتعلقة بالأزمة تم تجاوزھا بحكمة قادة دول الخلیج ومصر في قمة “العلا” مطلع العام الجاري.

وفیما یتعلق بالعلاقات الثنائیة مع تركیا، وصف الشیخ أحمد الناصر العلاقات التي تمتد إلى 57 عامًا بالمتینة والوطیدة تخللھا الكثیر من التعاون والتطور في جميع المجالات وعلى مختلف الصعد خصوصًا في العقدین الماضیین.

 

وأكد أھمیة لجنة التعاون المشتركة الكویتیة - التركیة في إعطاء إطار مؤسسي للعلاقات الثانیة بین البلدین وإعطائھا أیضا موضوعیة في كیفیة تطویرھا في جمیع القطاعات والمجالات.

 

وشدد على أن العلاقات السیاسیة والثقافیة والاقتصادیة والتجاریة والسیاحیة وغیرھا من المجالات بین الكویت وتركیا تمضي على قدم وساق لافتًا إلى توقیع ست وثائق ومذكرات تعاون، لیصبح إجمالي عدد الاتفاقیات المبرمة بین البلدین 61 اتفاقیة ومذكرة تعاون تعالج وتناقش كافة المجالات.

 

وأشار إلى الاتفاق على مذكرة تعاون للعامین القادمین واتفاق آخر على رؤیة لخمسة أعوام مقبلة لتطویر التعاون بین البلدین معتبرا أن التداعیات المرتبطة بتفشي فیروس (كورونا المستجد - كوفید 19 (تعد فرصة لاستكشاف مجالات التعاون بین الكویت وتركیا. 

 

وفي ھذا الصدد بیّن الشیخ أحمد الناصر أنه بحث مع جاویش أوغلو تعزیز المنظومة الصحیة بین البلدین، بالإضافة إلى كافة الجوانب المتعلقة بالأبحاث والتطویر.

 

وأضاف أن الجانبین ناقشا أیضا مجالات التعلیم والأنشطة الثقافیة والاستفادة من الخبرات التكنولوجیة فیما یخص التعلیم والأمن السیبراني. وأعرب عن تعازي أمیر دولة الكویت وحكومتھا وشعبھا لسقوط ضحایا جراء الإصابة بفیروس (كورونا) في تركیا، متمنیًا الشفاء العاجل للمصابین بالجائحة.

 

من جانبه ثمن وزیر الخارجیة التركي وساطة دولة الكویت في المنطقة، وقیامھا بدبلوماسیة "مكوكیة" بین دول الخلیج، مؤكدًا دعم بلاده للكویت في ھذا الإطار.

 

ووصف دولة الكویت "بالماركة الدولیة" فیما یتعلق بالوساطة وأیضا لھا جھود كبیرة في منظمة التعاون الإسلامي وھي لم تفقد حیادھا أبدا.

 

وأشاد بالإرث الكبیر الذي تركه أمیر البلاد الراحل الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح، مؤكدًا استمراره في عھد سمو أمیر دولة الكویت الشیخ نواف الأحمد الجابر الصباح.

 

وحول العلاقات بین البلدین، أوضح جاویش أوغلو أنه اتفق مع الشیخ أحمد الناصر على عقد الاجتماع كل عام في إطار اللجنة المشتركة، في حین یعقد نواب الوزراء اجتماعاتھم كل ستة أشھر لتقییم العلاقات على كافة الصعد.

 

وأكد أن الھدف من ذلك تفعیل الآلیات المشتركة واستخدامھا بشكل فعال لإیصال العلاقات بین البلدین إلى أعلى المستویات مشیرًا إلى الزیارات التي أجراھا الرئیس التركي رجب طیب أردوغان وزیارتھ الرسمیة أیضا إلى الكویت، بالإضافة إلى زیارة رئیس مجلس الأمة الكویتي مرزوق الغانم إلى أنقرة العام الماضي، ولفت إلى أن حجم التبادل التجاري بین البلدین بلغ 704 ملایین دولار في عام 2019، بید أنه تراجع قلیلا العام الماضي، مشددًا على أن الھدف ھو بلوغ الملیار دولار وفق الخطة الموضوعة بین البلدین.

وأضاف أن حجم المشاریع التي تنفذھا الشركات التركیة في دولة الكویت بلغ 5ر8 ملیار دولار، مؤكدًا استمرار ھذه الشركات في مشاریع الكویت لرؤیة 2035.

 

ودعا إلى تنویع مجالات التعاون بالعلاقات بین البلدین خصوصًا في قطاع الصناعات الدفاعیة في ظل الجائحة التي أثرت على العالم أجمع، وتعزیز التعاون في إطار منظمة التعاون الإسلامي.

 

وكان وزیر الخارجیة الكویتي ونظیره التركي ترأسا في وقت سابق الیوم اجتماع الدورة الثانیة للجنة التعاون المشتركة الكویتیة – التركیة، ومن المقرر أن یلتقي الرئیس التركي في وقت لاحق.