رئيس التحرير
محمود المملوك

مئات الضحايا.. القصة الكاملة لـ مجزرة دارفور

أحداث دارفور
أحداث دارفور

أوضاع مأساوية تعيشها ولاية دارفور السودانية بعد ارتفاع حصيلة ضحايا الأحداث العنيفة التي يُطلق عليها مجزرة دارفور التي نشأت في منطقتين بالولاية إلى 105 قتلى منهم 18 في منطقة السريف، و78 في مدينة الجنينة، إضافة إلى أكثر من  191 جريحًا وفقا لجنة أطباء الولاية.

وتأتي مجزرة دارفور بعد معارك عنيفة في مدينة الجنينة بدأت من يوم السبت، استخدم فيها المئات من المسلحين القبليين أسلحة ثقيلة وخفيفة، وقاموا بعمليات نهب وتخريب واسعة طالت العديد من الأحياء السكنية والمنشآت التجارية. وتأثرت المنشآت الحيوية كمراكز الصحة والخدمية بعملية القتل والتخريب مما زاد الوضع تعقيدا.

القصة الكاملة لمجزرة دارفور

وقال مراسل لموقع "سكاي نيوز عربية" من الجنينة أن المنطقة تعيش أوضاعًا مأساوية بعد أربعة أيام من الأحداث العنيفة، وأشار إلى أن أعداد كبيرة من السكان يعانون من نقص كبير في الغذاء والمأوى وخاصة للفارين من جراء المعارك الطاحنة بمدينة الجنينة.

وأكد أن الأوضاع تتدهور بشكل مريع، معتبرًا أن ما يحدث حاليًّا هو الأسوأ في تاريخ الأحداث التي اندلعت في الصراع القبلي في دارفور.

وأن الجانب الأسوأ في الأزمة يتمثل في النقص الحاد في الأدوية والمعينات الطبية الضرورية لإنقاذ حياة جرحى الأحداث، بجانب نقص في الكوادر الطبية العامة. وأيضا إلى ضعف واضح في تأمين الأحياء السكنية في ظل انتشار السلاح في أيدي الميليشيات.

ضحايا مجزرة دارفور

ونفت قوات التحالف السوداني المتمركزة في غرب دارفور؛ تقارير تحدثت عن مجزرة دارفور واشتباكات مع قوات الدعم السريع على خلفية الأحداث التي جرت في الجنينة، مؤكدة أنها ليست طرفًا في تلك الأحداث، وأن تواجدها في المنطقة يأتي وفق اتفاق السلام الموقع في جوبا في أكتوبر الماضي ووفق الترتيبات الأمنية.

وقالت إن ما يجري من أحداث في ولاية غرب دارفور شيء مؤسف، وهذه الأحداث ليست اقتتال قبلي كما يروج له البعض، مشيرة إلى أن القبائل في ولاية غرب دارفور سواء من العرب أوالمساليت متعايشة منذ سنين وكل له أراضيه وحواكيره.

ورات أن أساس المشكلة يعود للعام 1995 عندما هاجمت قبائل من خارج حدود البلاد أراضي ومزارع المواطنين في غرب دارفور واستولوا على أراضيهم ومزارعهم بدعم وتحريض من النظام البائد.

أحداث دارفور

استنكرت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والعديد من دول العالم عمليات القتل الوحشية التي تجددت في الإقليم منذ السبت الماضي. ودعت الأمم المتحدة لوقف القتال في الجنينة والتحقيق مع المسؤولين عن العنف ومحاسبتهم.

اقرأ المزيد| أطباء دارفور: ارتفاع ضحايا أحداث العنف القبلية إلى 87 قتيلا و191 مصابًا

عاجل