رئيس التحرير
محمود المملوك

"الحاجة فاطمة ست طيبة".. تفاصيل مصرع مسنة الزيتون على يد 4 لصوص (صور)

منزل المجني عليها
منزل المجني عليها

شهدت منطقة في شمال القاهرة واقعة قتل تحمل كل معاني القسوة عندما أقدم ٤ لصوص علي قتل مسنة الزيتون؛ والتي تعيش بمفردها حيث قاموا بإنهاء حياتها، ولم يكتفوا بذلك بل ربطوها واشعلوا النيران في جسدها، لإخفاء ملامح الجريمة التي تسببت في غضب أهالي المنطقة.

الحاجة "فاطمة" تبلغ من العمر 84عاما، تزوجت ولم يكن لها نصيب في الانجاب من زوجها، وبعد مرور سنوات توفى زوجها،  لكنها  قررت أن  تعش بمفردها، لكنها لم تعلم بأن القدريكتب روايته الأخيرة لقتلها داخل مسكنها علي يد 4 لصوص بمنطقة الزيتون.


"الحاجة فاطمة كانت ست طيبة"، كانت هذه الكلمات  بداية حديث جار المجني عليها، ليروي الحاج سعيد لـ"القاهرة 24"، أحداث الواقعة، موضحا أن المجني عليها كانت متواجدة في مساء يوم الجريمة داخل محل الحلاقة التابع لأحد المتهمين، وبعد حديثها مع صاحب المحل توجهت إلى شقتها.

وفاة مسنة الزيتون


واستكمل الحاج سعيد حديثه عن يوم الواقعة:" كنت رايح المسجد لأداء صلاة العصر وتفاجأت بخروج أدخنة من داخل شقة الحاجة فاطمة بعدها توجهت مع أهالي المنطقة إلي الشقة وقام أحد الجيران بكسر الباب لإنقاذ مسنة الزيتون من الحريق، وتفاجأنا بأن الحاجة فاطمة مقيدة علي الكرسي بالأحبال، والنار تأكل محتوايات الشقة، فقمنا بإطفاء الحريق وخلال دقائق جاءت قوات الحماية المدنية للسيطرة علي الحريق وإطفائه".

واختتم سعيد حديثه عن الحادث، قائلا:" عندما جاءت قوات الحماية المدنية لإطفاء الشقة وجدوا المجني عليها  كانت مقيدة علي الكرسي، وقام باستدعاء الشرطة لوجود شبهة جنائية،  ولم نتوقع بأن الحاجة فاطمة تم قتلها داخل شقتها".

واستمعت جهات التحقيق لأقوال المتهمين بقتل مسنة الزيتون؛ وذلك بعد القبض عليهم لقيامهم بمحاولة سرقة شقة المجني عليها، وأثناء خروجهم تفاجأوا بوجود المسنة.

وقال المتهمون في التحقيقات: "متخيلناش إننا نقتل الست العجوزة، وكنا داخلين نسرقها بس لإننا قولنا إن هيكون معاها فلوس كتير مخبياها، وهي ست عمرها 84 سنة، فقولنا نربطها في كرسي لحد ما نسرق ومتوقعناش أنها تموت بسبب كده".

وتابع المتهمون: “لكن فتشنا الشقة ملقيناش غير 500 جنيه وإحنا طالعين اتغظنا، ولقينا خدش على رقبة الضحية بسبب خنقها بكل قوة فجبنا جركن بنزين، وولعنا فى جثتها والشقة علشان نضلل الأمن وتبان الواقعة قضاء وقدر وحريق عادي”.

وكانت البداية كانت عندما تلقت الأجهزة الأمنية بقسم شرطة الزيتون بلاغًا من الأهالي بنشوب حريق داخل شقة سكنية بدائرة القسم، وعلى الفور انتقلت قوات الأمن وبصحبتهم سيارات إطفاء إلى مكان الحادث، وتم إخماد الحريق.

بالفحص تبين وجود سيدة مسنة "متفحمة بالكامل" على كرسي بالشقة، وبعمل التحريات بواسطة رجال المباحث، تبين أن المتوفاة تبلغ من العمر 84 سنة، وتقيم بمفردها داخل الشقة.

وأضافت تحريات رجال المباحث أن هناك شبهة جنائية في الواقعة، وبتفريغ كاميرات المراقبة وتكثيف التحريات؛ تبين أن وراء ارتكاب الجريمة 4 أشخاص بينهم حلاق، حيث دخلوا الشقة وقاموا بتوثيقها في كرسي بحبل ثم سكبوا بنزينًا عليها وأضرموا فيها النيران، وتم ضبطهم وتم تحرير محضر بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيق.