رئيس التحرير
محمود المملوك

بعد تكرار قصص الاعتداء على الصِغار بسبب التبوّل اللا إرادي.. "الأمومة والطفولة" بالفيوم تقدم نصائح للتعامل مع المشكلة (فيديو)

الدكتورة رشا جمعة
الدكتورة رشا جمعة مساعد مدير إدارة رعاية الأمومة والطفولة

يتعرّض الأطفال بشكل متكرر للتعذيب والاعتداء بالضرب أو الإهانة اللفظية، تحت مُسمى مشكلة "التبوّل اللاإرادي"، ما يتأثر الطفل نفسيًا وجسديًا، من خلال تعرّضه للتعذيب من قبل أسرته، التي من الأساس هي منبع الأمان له.

في سِياق ذلك، التقى “القاهرة 24”، الدكتورة رشا جمعة، مساعد مدير إدارة رعاية الأمومة والطفولة بمديرية الصحة بالفيوم، عبر الهواء مباشرةً، لتقدم نصائح مُهمة لكيفية التعامل مع الأطفال في هذه المشكلة، وتحدثت أيضًا عن المفاهيم المغلوطة عن التبوّل اللا إرادي.

التبوّل اللا إرادي

قالت الدكتورة رشا جمعة، مساعد مدير إدارة رعاية الأمومة والطفولة بمديرية الصحة بالفيوم، إن التبوّل اللاإرادي، هو شيء خارج عن سيطرة الطفل، ولم يملك التحكم فيه نهائيًا، فهو عدم تحكم في عملية الإخراج والتبوّل.

أسباب التبوّل

وأضافت جمعة أن أسباب التبوّل اللاإرادي تعود إلى أسباب عضوية في المقام الأول، من خلال حدوث خلل في الجهاز البولي للطفل أو التهاب في المثانة أو صغر حجم المثانة، التهاب بالكليتين، أو إصابة الطفل بمرض السُكر، دون علم أهله، فضلًا عن الإمساك المُزمن، فمن الممكن أن يسبب تبوّل لاإرادي.

الأسباب النفسية للتبوّل اللاإرادي للطفل

وتابعت: “من الممكن معرفة هذه الأسباب العضوية من خلال استشارة الطبيب وعمل التحاليل الطبية اللازمة، ومتابعة مع الأطباء لتلاشي الأسباب العضوية، لكن أغلب حالات التبوّل اللاإرادي تكون نفسية، ويعود ذلك لعدة أسباب، منها تعرض الطفل للبيئة المحيطة به أو مدرسته لمشاكل أثرت على نفسيته، حدوث مشكلات أسرية بين الأب والأم، أو يحدث في بعض المراحل اعتداء الأب على الأم أمام الطفل، يسبب ذلك مشاكل نفسية للطفل قد تسبب بالفعل التبوّل اللاإرادي، وأيضًا القسوة في التعامل مع الطفل، يسبب ذلك خوف وقلق وتوتر في معيشته، وعدم احساسه بالأمان وسط أسرته”.

التنمر

ولفتت إلى إذا كان الطفل في المدرسة ممكن من خلال تعرضه للتنمر سواء من قِبل المدرسين أو زملائه، يعرضه ذلك لضغط نفسي وتوتر يؤدي إلى التبوّل اللاإرادي، كما أن التوتر من خلال غيرة الطفل من أخوته، "من خلال غيرة من ولادة طفل جديد"، هذا من ضمن أسباب حدوث التبوّل اللاإرادي للطفل، كنوع من جذب الاهتمام له أو الغيرة.

حلول المشكلة

وقدمت مساعد مدير إدارة رعاية الأمومة والطفولة بالفيوم حلولًا للتعامل مع المشكلة في هذا الشأن، ومنها: البحث عن أسباب توتر الطفل، وأسباب المشكلة لديه، لأن الطفل يحتاج إلى الاطمئنان دائمًا، ودعم نفسي، ومن واجب الأباء والأمهات، التعامل مع الطفل من خلال تدريب صحيح له عمليًا، فضلًا عن طمأنة الطفل، وشعوره بالأمان والدعم.

كيف نتلاشى التبوّل اللاإرادي للأطفال؟

نصائح لتقليل إمكانية حدوث التبوّل اللاإرادي مع المتابعة

- منع السوائل عن الطفل قبل النوم بثلاث ساعات، ويتم تناولها في هذا الوقت عند الضرورة، ويفضل من بداية توقيت المغرب.

-عدم استيقاظ الطفل من النوم دورة المياه، يفضل أن يكون الطفل متيقظًا جيدًا أولًا، ولا بد أن يكون واعيًا تمامًا ويقدم على عمل التبوّل بنفسه، ويكون مُدركًا سبب ذهابه إلى دورة المياه، ويتم ذلك بشكل تدريجي، ما ينشط ذلك مراكز التنبيه عند مخ الطفل، ومع الوقت والتدريب يبدأ الطفل في استيقاظ نفسه مباشرةً من النوم لعمل ذلك.

- مكافأة وتحفيز الطفل عن طريق عمل جدول أسبوعي لتحديد نجاح الطفل في ذلك، وبناءً تقدم الأسرة مكافأة له تكون مفضله لديه، مع دعم نفسي للطفل تدريجيًا.

- تجنب الحديث عن التبوّل اللاإرادي عند الطفل أمام العائلة أو الأسرة، يكون الموضوع بين الأم والابن أو الابنة فقط، لمراعاة نفسية الطفل.

-تجنب الحديث عن هذه المشكلة كضمن سلبيات في الطفل سواء أمامه أو أمام أي شخص.

- تجنب التعذيب لأنه سيترك جرح في الطفل لعُمر طويل وعلامة في جسده تذكره بالمشكلة عند الكبر، والطفل من المستحيل أن ينسى التعذيب أو الضرب بسبب المشكلة.

- القضاء على هذا الفكر الموروث من خلال برامج توعوية وثقافية للأسر، والوصول إلى الأمهات والفئة الأكثر في الأرياف، التي ما زالت هذه الأفكار منتشرة بينهم، ومنها "لسع الطفل وضربه وإهانته لامتناعه عن عادة ما".

واختتمت الدكتورة رشا جمعة، مدير إدارة رعاية الأمومة والطفولة بالفيوم، حديثها برسالة لجميع الأمهات قائلة: "لا الضرب أو التعذيب هيغير شيء بل بالعكس سيزيد من المشكلة لدى الطفل، طبطبي على طفلك واحضنيه بدل الضرب، الطفل ليس لديه تحكم في الأمر وإذا أقدمتِ على ضربه أو تعذيبه بذلك تكونين بتقضي عليه نفسيًا ولم تعالجيه".

عاجل