رئيس التحرير
محمود المملوك

دعاء اليوم الثاني عشر من رمضان.. "اللهم ارزقني الستر والعفاف"

دعاء اليوم الثاني
دعاء اليوم الثاني عشر من رمضان

يتزايد البحث عن دعاء اليوم الثاني عشر من رمضان، بشكل كبير، شأنه شأن كل يوم من أيام الشهر الفضيل، حيث يبحث الجميع طوال الشهر عن أفضل الأدعية المستجابة والمستحبة، امتثالًا لسنة النبي الكريم، وأملًا في الاستجابة، خاصة أن الشهر يعد شهر الرحمة والغفران، والعتق والنيران.

وهناك عدد كبير من الأدعية المستحبة في الشهر المبارك، ثبتت صحتها عن النبي الكريم أو الصحابة والتابعين، فيما أكد النبي صلى الله عليه وسلم على أهمية الدعاء بشكل عام، وأهميته خلال شهر رمضان الذي يحمل أجر عظيم.

ويستعرض "القاهرة 24" للقراء والمتابعين، أبرز ما ورد في دعاء اليوم الثاني عشر من رمضان، وأبرز الأدعية المستحب الدعاء بها، بالإضافة إلى فضل الدعاء وأهم آدابه، وذلك من خلال التقرير التالي:-

دعاء اليوم الثاني عشر من رمضان

أما عن دعاء اليوم الثاني عشر من رمضان، فقد جاء على النحو التالي، وفق ما ورد عن ابن عباس عن النبي الكريم صلى الله عليه وسلم: "اللَّهُمَّ ارْزُقْنِي فِيهِ السِّتْرَ وَالْعَفَافَ، وَأَلْبِسْنِي فِيهِ لِبَاسَ الْقُنُوعِ وَالْكَفَافِ، وَنَجِّنِي فِيهِ مِمَّا أَحْذَرُ وَأَخَافُ، بِعِصْمَتِكَ يَا عِصْمَةَ الْخَائِفِينَ".

دعاء اليوم الثاني عشر من رمضان

ومن أهم ثواب هذا الدعاء وفضله والدعاء بفضل عام، أن من دعا به بدلت سيائته حسنات وغفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر.

فضل الدعاء في رمضان

من أهم ما ورد في الدعاء في شهر رمضان وفضله، أن الدعاء في رمضان يعد عبادة مخصوصة في زمن مخصوص، فالله يقول في كتابه بين آيات الصيام في سورة البقرة: "وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون".

وورود هذه الآية بين آيات الصيام، يدل على العلاقة الوثيقة بين الصيام والاستجابة، لذلك أكد العلماء على ضرورة الاجتهاد في الصيام، حتى أن النبي في حديثه أكد أن دعوة الصائم لا ترد هي ودعوة المظلوم ودعوة الإمام العادل.

أفضل أوقات الدعاء في رمضان

أما عن أفضل أوقات الدعاء في الشهر الكريم، فقد أكد العلماء أن الدعاء يُفضل في ثلث الليل الأخير وعند المناداة للصلوات، وبين الأذان والإقامة، وبعد الصلوات المفروضة، وأثناء السجود وعقب خطبة الجمعة، وعند آذان المغرب قبل الإفطار.

آداب الدعاء في رمضان

ويجب على المسلم الذي يلتمس ويتمنى استجابة دعواته في شهر رمضان، أن يحرص على الالتزام بعدد من الأداب من أجل إجابة هذا الدعاء، أبرزها الإخلاص لله تعالى وعدم الاستعانة أو الاستغاثة أو التبرك بغيره في الدعاء.

أدعية رمضان

التزام الطيب الحلال في المطعم والمشرب، لإن النبي أكد أنه لا إجابة دعاء لأي شخص يأكل من حرام، كما يجب استحضار القلب والإخلاص في الدعاء، مع التيقن أن الله سيستجيب، إضافة إلى الإلحاح في الدعاء وطلب الشيء.

اقرأ أيضًا: "اللهم إني أسألك الخير كله".. دعاء اليوم الحادي عشر من رمضان

كما يجب على الشخص، البدء بالثناء على الله والصلاة على رسوله، وأن يكون الشخص على طهارة ومستقبلًا للقبلة ورافعًا لليدين وباسطهما نحو الصدر، وأن يستمر في الدعاء، وألا يكون هناك فاصل أو انقطاع بينهما، وأن يدعوا ثلاثًا ثلاثًا كما كان يدع النبي محمد، وأن يتجنب الدعاء المحرم.

كما يجب على الداعي أن يتوجه إلى الله في جميع الأوقات وجميع الأحوال وليس في وقت الحاجة فقط، وأن يعترف الشخص بذنوبه، ويحاول تقديم الأعمال الصالحة بنية الاستجابة، وأن يتجنب الدعوات المحرمة كالدعاء على الأهل أو المسلمين أو ما شابه.

أدعية شهر رمضان

اللّهم اهدِنا فيمَن هَديْت وعافِنا فيمَن عافيْت وتَوَلَّنا فيمَن تَوَلَّيْت وبارِك لَنا فيما أَعْطَيْت وقِنا واصْرِف عَنَّا شَرَّ ما قَضَيت سُبحانَك تَقضي ولا يُقضى عَليك أنَّهُ لا يَذِّلُّ مَن والَيت وَلا يَعِزُّ من عادَيت تَبارَكْتَ رَبَّنا وَتَعالَيْت فَلَكَ الحَمدُ يا الله عَلى ما قَضَيْت وَلَكَ الشُّكرُ عَلى ما أَنْعَمتَ بِهِ عَلَينا وَأَوْلَيت. 

اللهم أحسِن وُقوفَنا بين يديك ولا تُخزِنا يوم العرضِ عليك اللّهم أَحسِن عاقِبتَنا في الأُمورِ كُلها وأجِرْنا من خِزيِ الدنيا وعذابِ الآخرة يا حنَّان يا منَّان يا ذا الجلال والإكرام. 

أدعية شهر رمضان

اقرأ أيضًا: أدعية صلاة التراويح في شهر رمضان "اللهم اهدنا فيمن هديت"

نَسأَلُكَ يا رَحمنُ أَنْ تَرْزُقَنا شَفَاعَتَهُ وَأَورِدْنا حَوْضَهُ وَاسْقِنا مِن يَدَيْهِ الشَّريفَتينِ شَرْبَةً هَنيئَةً مَريئَةً لا نَظْمَأُ بَعدَها أَبَداً. اللَّهم كما آمَنَّا بِهِ وَلم نَرَه فَلا تُفَرِّق بَيْنَنا وَبَينَهُ حتى تُدخِلَنا مُدخَلَه بِرحمَتِكَ يا أَرحَمَ الرَّاحِمين”.

"اللَّهُمَّ قربني فِيهِ إِلَى مَرْضَاتِكَ، وجنبني سَخَطَكَ وَ نَقِمَاتِكَ، ووفقني فِيهِ لِقِرَاءَةِ آيَاتِكَ، بِرَحْمَتِكَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ"

"اللهُمَّ اجْعَل لي فيهِ نَصيبًا مِن رَحمَتِكَ الواسِعَةِ وَاهْدِني فيهِ لِبَراهينِكَ السّاطِعَةِ وَخُذْ بِناصِيَتي إلى مَرْضاتِكَ الجامِعَةِ بِمَحَبَّتِكَ يا اَمَلَ المُشتاقينَ، وأخرجنا منها بالستر، وحُسن الذِكر، وأنت راضٍ عنا يا الله".