رئيس التحرير
محمود المملوك

"مش نفسك تبقي أم الشهيد".. آخر كلمات عمر القاضي لأسرته قبل استشهاده

عمر القاضي
عمر القاضي

ظهر الشهيد عمر القاضي، الضابط  بقطاع الأمن المركزي، خلال الحلقة 11 من مسلسل الاختيار 2، بأكاديمية الشرطة أثناء تدريب طلاب كلية الشرطة على الرماية، الذي استشهد أثناء تكبيرات العيد صبيحة يوم 5 يونيو 2019

التحق الشهيد عمر القاضي بكلية الشرطة عام 2013، وتخرج فيها عام 2017، ثم التحق بقطاع الأمن المركزي، وتسلم عمله في أحد قطاعات الأمن بمحافظة شمال سيناء


وفي حوار خاص،"للقاهرة24"، مع والدة الشهيدة، قالت كان عمر كثير الدعوي في أن ينال الشهادة، ومن المفترض أن تسعدها هذه الدعوي ولكنها كانت تزعجها كثيرًا، قائلة له : " يارب اليوم دا ميجيش عليا وأنا عايشة"،  وتابعت أنه دخل العمليات الخاصة بكامل إرادته وكان مُحب جيد لعمله ودائمًا يتمني أن يفدي بروحه  في سبيل الوطن والحفاظ عليه من الأعداء.

وأضافت أنه بعدما أُصُيب في العملية الشاملة، بالعريش، عام 2018، والتي أسفر عنها "بتر في عقلة إصبع يده"، وذلك بعد تخرجه بعام، أصبحت غير مطمئمنة عليه، وطلبت منه أن لا يعود إلي العريش مرة أخري، ويتقدم بطلب خدمته  بمجلس الدولة،  ولكنه رفض أن يترك الشهادة التي يتمني أن ينالها قائلًا: " أنتّ عارفة يا أمي أنا بحب شغلي جدًا، مش نفسك تبقي أم الشهيد"، ولكنها كانت دائمة القلق عليه، ولكنه كان يواظب علي التواصل معها حتي يطمئنها عليه، وذلك بسبب شجاعته المعروف بها.

وقالت أنها علمت بخبر إستشهاده، بعدة ساعات من وفاته، وذلك بسبب أن كمال شقيقه والذي يكبر عنه بأربع سنوات، قام بفصل جميع الأجهزة الكهربائية التي كانت تعرض الأخبار حينها، وفصل الإنترنت حتي لا تعلم ولا يصيبها مكروه، ولكن حسها الأموي لم يخونها وشعرت بقبضة في قلبها ومع ظهور الحزن الذي طغي علي جميع من بالمنزل شعرت بأن هناك أذي أصاب عمر، وبالإلحاح قال لها شقيقه أن عمر أصبح شهيد وبطل مثلما كان يتمني.

وذكرت أنها كانت في سرور  هي وكل أسرتها، عندما ذكر مسلسل الإختيار2، المشاهدين بيوم الإستشهاد وكيف تصدي عمر حينها لجميع العناصر الإرهابية، التي هجمن علي الكمين الذي حمل إسم " البطل14"، حيث بدأت العناصر الإرهابية بالهجوم على الكمين بالتزامن مع تكبيرات العيد صبيحة 5 يونيو 2019، بينما كان المصريون يحتفلون بعيد الفطر المبارك، وقام الشهيد بالتصدي لهم بشجاعة وبادلهم إطلاق النيران حتى أوقعوا 5 من العناصر الإرهابية.

وطالب القاضي قوات الدعم عبر اللاسلكي بدك الكمين لضمان القضاء التام على العناصر الإرهابية المنتشرة حولهم.

وكانت أعلنت وزارة الداخلية استشهاد ضابط، وأمين شرطة، و6 مجندين، بينما قتل 5 إرهابيين في الهجوم على كمين أمني بشمال سيناء، وكان من ضمن الشهداء ملازم أول عمر القاضي.

وتمنى "القاضي" أن يكون من ضمن الشهداء وطلب من الله عز وجل أن يلحقه بهم، حيث كتب عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” في 27 أكتوبر 2017: "صباح الخير يا مصر.. الحقنا بالشهداء يا رب".

وتمكنت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية من تتبع خط سير العناصر الإرهابية، ونجحت في القضاء على 14 عنصرا إرهابيا، أثناء اختبائهم داخل أحد المنازل المهجورة بقطعة أرض فضاء في حي المساعيد، وعُثر بحوزتهم على 14 بندقية آلية و3 عبوات متفجرة وحزامين

عاجل