رئيس التحرير
محمود المملوك

سر سيدة جميلة ارتعشت أيدي عشماوي لحظة تنفيذ حكم الإعدام عليها

عشماوي
عشماوي

توفي مساعد أول شرطة حسين قرني الشهير بـ"عشماوي"، أشهر منفذي أحكام الإعدام في مصر، اليوم الأحد، إثر تعرضه لنوبة قلبية.

ولقى عشماوي ربه، اليوم، بعد عشرين عامًا قضاها في تنفيذ القصاص شنقًا من الجناة.

ومن القصص الغريبة التي تعرض لها عشماوي وروى تفاصيلها خلال أحد اللقاءات التلفزيونية، هي إعدام سيدة حسناء، ضحكت قبل إعدامها بلحظات.

وقال حسين عشماوي، عن أغرب قصة حدثت معه أثناء عمله في تنفيذ أحكام الإعدام، حيث استدعي لتنفيذ أحد الأحكام في سيدة يطلق عليها "برنسيسة منيا القمح" والتى تعود قصتها إلى أنها كان لديها زميل دراسة استدعته للعمل مع زوجها ووضعا له المنوم في العصير، ثم قضوا عليه وبعد ذلك قاموا بتقطيعه ووضعه في أكياس بلاستيكية ثم كرتون مستطردا: "هذه السيدة تستحق الإعدام أكثر من مرة".


وأكمل: “عندما جاء موعد تنفيذ حكم الإعدام كان لهذه السيدة شرط، وهي أن ترتدي نقابا حتى لا ترى الشفقة في عين أحد”.
ووصف عشماوي هذه السيدة أنها كان طولها 190 سم متر ولم تكن نحيفة ولا سمينة، لكها بعدما رفعت نقابها حتى يقوم بتنفيذ حكم الإعدام، وجدت أن السيدة جميلة جمال لا يوصف، مما أدى إلى تذبذب يديه عند الإمساك برقبتها، وعند سؤاله عن هذه الذبذبة والدهشة، أجاب: "كانت حلوة جدا وأجمل واحدة عدمتها، وهي نفسها ضحكت، والموقف قلب هزار من كتر الضحك".

عاجل