رئيس التحرير
محمود المملوك

ألم حاد واضطراب.. علامات ارتفاع الكوليسترول في الدم

ارتفاع الكوليسترول
ارتفاع الكوليسترول في الدم

ارتفاع الكوليسترول في الدم أحد الأمور الخطيرة، التي تؤدي إلى زيادة الإصابة بنوبات قلبية وسكتات دماغية، يسبب الكوليسترول المرتفع ترسبات دهنية في الاوعية الدموية، وفي نهاية المطاف تؤدي هذه الترسبات إلى صعوبة في تدفق الدم داخل الأوعية الدموية والشرايين، ويمكن أن يصل الأمر إلى الانفجار داخل هذه الشرايين أي الجلطات والنوبات القلبية أو السكتات الدماغية.

ويعد الكوليسترول واحدًا من المواد الشمعية التي توجد داخل دم الإنسان ويحتاج الجسم إلى هذه المادة في بناء خلايا الجسم، لكنه قد يكون سببًا في أذى الإنسان.
 

علامات ارتفاع الكوليسترول في الدم

غالبا تكون الأعراض المصاحبة لارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم  أعراض صامته ولا تظهر إلا حال حدوث بعض المضاعفات مثل النوبة القلبية أو السكتة الدماغية، وهذا نتيجة لترسب الكوليسترول في جدران الشرايين، وهذا يتسبب في ضيق الشرايين، وإعاقة تدفق الدم بها، ولكن هذا الأمر لا يعني أنه يمكن الانتظار إلى حدوث هذه المضاعفات هناك بعض الأعراض التي يمكن تنوه عن خطورة الأمر وتشمل ما يلي:-

  • ظهور الزوائد الجلدية الناعمة والتي يكون لونها أصفر.
  • الشعور بألم حاد أو ضغط في الجانب الأيسر من الصدر.
  • الدوخة بشكل مستمر.
  • الاضطرابات الحركية.
  • ألم قوي في أسفل الساقين.
  • التلعثم في بعض الأوقات وعدم القدرة على توضيح الكلمات.

تشخيص ارتفاع الكوليسترول في الدم

لتشخيص أعراض الكوليسترول فقد نوهنا ان معظم الأعراض تكون صامته ولهذا الأمر لابد من إجراء التحاليل الدم الخاصة بهذا الأمر بالأخص إذا كان الشخص يعاني من:

  • مرض السكري.
  • ارتفاع في ضغط الدم.
  • السمنة.

مستوي الكوليسترول في الدم الطبيعي يتراوح ما بين 150:200 ملليجرام/ ديسيلتر، وبالتالي فإن ارتفاع النسبة عن هذا المؤشر يعني ان هناك مؤشر للخطر ولابد من تعديل النظام الغذائي للإنسان والذهاب للطبيب للمتابعة.

طرق الوقاية ارتفاع الكوليسترول في الدم

  • التغذية

الابتعاد عن الدهون المشبعة الموجودة في المنتجات الحيوانية والدهون المتحولة الموجودة في الحلويات والمخبوزات والكعك واستبدال هذه الدهون بالدهون الصحية الموجودة في المكسرات أو الأسماك أو زيت الزيتون أو بذور الكتان، والإكثار من تناول الفواكه والخضروات الغنية بالفيتامينات والمعادن.

  • الرياضة

الرياضة تساعد في زيادة نسبة الكوليسترول الجيد في الجسم وخفض مستوى الكوليسترول الضار وتعزيز النشاط في الدورة الدموية.

  • التدخين

الإقلاع عن التدخين من أكثر الأمور التي تساعد على التخلص من النسبة المضرة في جسم الإنسان وهذا لأن التدخين يعمل على تدمير الأوعية الدموية وخفض نسبة الكوليسترول الجيد في الدم.