رئيس التحرير
محمود المملوك

"التضامن": لدينا قاعدة بيانات متكاملة بـ 9.2 ملايين أسرة فقيرة بإجمالي 33 مليون مواطن

نيفين القباج وزيرة
نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي

قالت نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، إن الوزارة لديها قاعدة البيانات تشمل 9.2 مليون أسرة بإجمالي 33.1 مليون مواطن، تُسهم في وضع رؤية شاملة حول المجتمعات المحلية وحول أوضاع الأسر فيها، مؤكدة أنه خلال الفترة من 2015 إلى 2018 كان الاهتمام الأول للدولة هو حماية المواطنين من الصدمات الاقتصادية والاجتماعية، التي كانت تمر بها البلاد وتمثلت الجهود في مد شبكات الأمان الاجتماعي، واستحداث مناطق جديدة لنقل سكان العشوائيات والمناطق غير الآمنة، وتحسين شبكة الطرق والمرافق والخدمات الأساسية، وتحسين الرعاية الصحية وبدء الإصلاح منظومة التعليم.
 

وأضافت وزيرة التضامن الاجتماعي، خلال جلسة حوارية مفتوحة بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، برئاسة الكاتب الصحفي كرم جبر، وبحضور نخبة من كبار الكتاب الصحفيين والإعلاميين، أن هناك توجيه لجميع مؤسسات الدولة في الوقت الحالي في التركيز على الاستثمار في البشر وتحسين جودة  المواطنين بدءً من الطفولة المبكرة والنشء والشباب، وحتى مرحلة التقاعد والخروج إلى المعاش، مضيفة أن الوزارة تفكر حاليًّا بمنظور تكاملي لتوفير الحماية الاجتماعية والرعاية والتمكين لجميع افراد الأسرة.
 

كما أشارت القباج، إلى أن مشكلة الزيادة السكانية تمثل التحدي الأكبر الذي يواجه الدولة، فمعدلات الزيادة السكانية تعوق مسار التنمية وتؤدي إلى انخفاض جودة الحياة، وإذا استمر معدل الإنجاب الكلي يبلغ حاليًا 2,9، وسوف يصل عدد السكان إلى 130 مليون نسمة في عام 2032 وسنصل إلى 190 مليون نسمة في عام 2052 مما سيؤثر سلبًا على معدلات التنمية الاقتصادية، وعلى مستوى المعيشة، وعلى تحقيق التنمية المستدامة. 
 

وأضافت وزيرة التضامن الاجتماعي، أن الزيادة السكانية في مصر لها طبيعة خاصة تختلف عن الدول الأخرى التي لديها تعداد سكاني كبير، فهناك ثلاثة أبعاد رئيسية: فالبعد الأول يمثل في ارتفاع معدل النمو السكاني: حيث بلغ مُعدّل النمو السكاني 2,3% في عام 2019، ورغم تحقيق مصر لمعدل  نمو اقتصادي جيد بلغ 5,4% بعد فترة ركود طويلة ، إلا أن مردود الجهود المبذولة  لا يتماشى مع معدل النمو السكاني، والبُعد الثاني هو الخصائص السكانية، حيث بلغ معدل البطالة 7,9%، ووصلت معدلات الأمية إلى 25,8%، وهو مؤشر يعكس تداعيات المشكلة السكانية، كذلك فالبعد الثالث يأتي بسبب سوء التوزيع الجغرافي للسكان، حيث أن 95%، من سكان مصر يعيشون على 7%، فقط من مساحة الدولة، وهو بُعد آخر يُشكل عبئًا كبيرًا. 

عاجل