رئيس التحرير
محمود المملوك

قصة خائن 3.. بنزيما وبيريز اللذان ساعدا مايكل أوين في خيانة ليفربول

مايكل أوين
مايكل أوين

البحث عن المجد أحيانا يكون شيئًا جيدًا، ولكن يجب أن تكون حريصًا في رحلة بحثك هذه على ألا تفقد أحدًا من الذين ساعدوك على الوصول لأول جزء من هذا المجد، خاصة إذا كنت لاعب كرة قدم، وكان من ساعدوك هم جماهيرك.

وصاحب قصة اليوم من سلسلة "قصة خائن"، هو مايكل أوين نجم فريق ليفربول وريال مدريد ومانشستر يونايتد السابق، والذي وجه الخيانة إلى الريدز مرتين وليس مرة واحدة، وذلك بحثًا عن تحقيق المزيد من الإنجازات ولكن الحظ لم يحالفه في ذلك نهائيًّا.

مشوار تألق مبكر مع ليفربول

لفت أوين أنظار الجميع له بشكل كبير منذ الصغر، ليتم تصعيده من قطاع الناشئين ويشارك مع الفريق الأول لنادي ليفربول، لأول مرة وهو في سن الثامنة عشر فقط وذلك عام 1998، وتألق بشكل واضح مع الفريق بل في أول موسم له أصبح هداف الدوري الإنجليزي الممتاز رفقة الريدز وأفضل لاعب شاب في المسابقة ورابع لاعب في جائزة "فيفا" للأفضل في هذا العام.

وظل أوين يواصل تألقه مع الريدز، وحصد العديد من البطولات وأصبح من نجوم النادي وأكثر اللاعبين المفضلين لجماهير الفريق، فقد شارك في 291 مباراة مع ليفربول طوال مسيرته بمختلف المسابقات سجل خلالهم 153 هدفًا وصنع 13 آخرين، وحصد 6 بطولات، ولكنه وجه ضربة غير متوقعة للنادي والجماهير اللذان ساهما في نجوميته حول العالم.

أوين بقميص ليفربول

خيانة غير مباشرة

وبعد سلسلة من التألق وحصد البطولات مع ليفربول، اتخذ أوين قرار صادم، ففي عام 2004 قرر الانضمام إلى صفوف ريال مدريد بعدما استغل فلورنتينو بيريز رئيس النادي عدم تأهل الريدز لدوري أبطال أوروبا ورحيل جيرارد هوليير مدرب الفريق.

ورحل أوين إلى ريال مدريد بطموح جديد بحثا عن حصد المزيد من البطولات رفقة كوكبة كبيرة من النجوم الموجودين مع الملكي في ذلك الوقت، وسط سيطرة حالة كبيرة من الغضب من جانب جماهير ليفربول بسبب رحيل اللاعب في ذلك الوقت الصعب وعدم وقوفه بجانب النادي، واختياره الرحيل ولكنه لم يحقق مبتغاه.

أوين بقميص ريال مدريد

ولم يحقق أوين النجاح الذي كان يحلم به مع ريال مدريد فقد تعرض إلى العديد من الإصابات، جعلته سجين الدكة مع الملكي، فقد خاض 45 مباراة فقط سجل خلالهم 17 هدفًا وصنع هدفًا وحيد ولم يحصد أي بطولات، ليقرر الرحيل عن النادي وطلب من وكيله البحث عن عروض مناسبة له.

خيانة كبرى ودور بنزيما

وفي عام 2005 عاد مايكل إلى الدوري الإنجليزي، ولكن هذه المرة كان رفقة نادي نيوكاسل يونايتد الذي استمر معهم أربعة مواسم لم يشارك فيها بالعديد من المباريات بسبب كثرة الإصابات التي كان يتعرض لها، ومع اقتراب الفريق من الهبوط لدوري الدرجة الثانية، طلب من وكيله مرة أخرى البحث له عن عرض مناسب ليأتي له بعرض من مانشستر يونايتد الغريم لناديه القديم ليفربول.

مايكل أوين بقميص نيوكاسل

وافق أوين على عرض مانشستر يونايتد على الفور في عام 2009، مؤكدًا أنه لم يكن لأي لاعب أن يرفض اللعب مع عملاق إنجلترا وتحت قيادة السير أليكس فيرجسون، وفي أول مباراة له ضد فريقه ليفربول تعرض إلى العديد من صافرات الاستهجان مثلما حدث له عندما كان مع نيوكاسل، وأطلقت الجماهير عليه لقب "الخائن".

بل وقال في تصريح صحفي، أن فيرجسون أخبره أنه لو تمكن يونايتد في ذلك الوقت من ضم كريم بنزيما نجم ريال مدريد، لم يكن لينضم إلى الفريق مشيرًا إلى أنه كان سعيد الحظ لهذا الأمر.

ولم يقدم أوين أفضل ما لديه مع مانشستر يونايتد بسبب كثرة الإصابات وقلة المشاركات، ولكنه قدم أداء مميزًا، حيث خاض 52 مباراة سجل 17 هدفًا وصنع ثلاثة أخرى وحصد ثلاثة بطولات مع الفريق، ورحل في النهاية لينضم إلى صفوف ستوك سيتي في موسم 2012/2013 ولعب معهم لموسم واحد ثم أعلن اعتزاله.

أوين بقميص مانشستر يونايتد

تبرير أوين لخيانة ليفربول

وبرر أوين خيانته بالرحيل عن ليفربول والانضمام إلى ريال مدريد ثم مانشستر يونايتد، حيث قال في تصريحات صحفية في عام 2020 الماضي: "تحدث وكيل أعمالي إلى كل نادٍ على وجه الأرض تقريبًا لمعرفة من يريد ضمي والخيارات كانت هال سيتي وإيفرتون ومانشستر يونايتد، يمكنك أن تتخيل أفكاري، اذهب إلى إيفرتون واحصل على كراهية مشجعي ليفربول أو انضم إلى مانشستر يونايتد المنافس المباشر، بينما هال سيتي مع كل الاحترام الكبير لهم، كانوا قريبين من القاع، ولم أكن أعتقد أنها خطوة مناسبة".

وتابع: "كان من المؤلم العودة إلى ملعب آنفيلد وسماع صيحات الاستهجان عندما كنت في نيوكاسل، بكيت في غرفة الملابس على أمل ألا يراني أحد، كان الأمر أشبه بالتعذيب".

أوين عقب اعتزال كرة القدم

وفي النهاية ورغم كل هذه التصريحات التي لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يدلي بيها مايكل أوين، ولكنها ليست كافية لتبرير خيانته إلى ليفربول وجماهيره، والتي تدخل فيها بيريز باستغلال الموقف لضمه إلى مدريد، وكان لبنزيما دور غير مباشر فيها والانضمام إلى يونايتد، ولكن كان الأمر كله بيد اللاعب نفسه بالطبع، ليترك ذكريات سيئة له وللجماهير على مسيرته الكروية.

قصة خائن 2.. ضرائب برشلونة وخلافات وضعت شوستر على أول طريق الخيانة مع كبار إسبانيا