رئيس التحرير
محمود المملوك

رسائل مطمئنة.. ماذا يقول علماء الفضاء الصينيين عن الصاروخ التائه في الفضاء؟

الصاروخ الصيني
الصاروخ الصيني

لا يزال الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة يدور في مداره حول الأرض، بعد مهمة لنقل وحدة أساسية بمحطة الفضاء الصينية، ويتأهب علماء الفضاء حول العالم للحظة دخول الصاروخ للغلاف الجوي للأرض، لتحديد موقع سقوط حطامه ومدى إمكانية تشكيله خطرا على المنشآت أو الأفراد، لكن في هذه الأثناء لا تزال الصين تبعث برسائل تقلل من مدى خطورة الصاروخ، وتؤكد أن مكوناته ستحترق بسهولة في الغلاف الجوي.

ويتحدث علماء الفضاء الصينيين، عن بدن الصاروخ التائه في الفضاء والذي سيحترق بسهولة عندما يدخل الغلاف الجوي للأرض، نظرا لمكوناته وتقنية تصنيعه، ووصفوا هيكله بأنه أشبه بـ"جلد رقيق وحشو كثير".

مصير الصاروخ الصيني وفقا لرواية بكين

ونقلت صحيفة "جلوبال تايمز" الصينية، عن علماء فضاء صينيين، أن القطع المتبقية من الصاروخ بعد انتهاء مهمته في الفضاء وانتهاء الوقود به، لن تكون كبيرة، وسيحترق بسهولة نظرا لتصنيع هيكله من سبائل الألومنيوم، مؤكدين أنه "ليس خارج عن السيطرة" ولكن تم حساب مداره بدقه ويتم تقصير رحلته في المدار حول الأرض عن طريق تخميله.

الصاروخ الصيني

اقرأ أيضا: علماء أمريكيون يكشفون المكان المرجح لسقوط الصاروخ الصيني

وترى الصين، أن وسائل الإعلام الغربية، تضخم من هذا الحدث وتصوره على أنه تهديد صيني، حيث يقول خبير الفضاء الصيني، سونج تشونج بينج، للحصيفة الصينية، إن بعض القوى الغربية والتي وصفها بـ"المعادية للصين" تروج لمثل هذه الأمور كلما رأت اختراقا تكنولوجيا في الصين، معتبرا أن ذلك يزيد من توتر هذه القوى.

لماذا يقلل العلماء من مدى خطورة الصاروخ الصيني؟

يقول العلماء إن معظم أجزاء بدن الصاروخ الصيني ستحترق عند دخول الغلاف الجوي للأرض بفعل الاحتكاك وسرعته الكبيرة، لكن تتبقى بعض الأجزاء الكبيرة وتسقط على الأرض كحطام، ورغم ذلك تظل نسبة تشكيلها خطورة ضئيلة لأن معظم الكرة الأرضية مياه وفراغ.

وتشكل المياه ثلثي الكرة الأرضية، والثلث الباقي الذي يشكل اليابسة، جزء منه غير مأهول بالسكان؛ لذلك تبقى احتمالية سقوط حطام الصاروخ على مكان مأهول ضئيلة، إلا أنها تبقى قائمة رغم ذلك. 

الجزء العلوي من الصاروخ يحمل الوحدة التي أطلقت في الفضاء فيما يتبقى نصفه الثاني

وينتقد العلماء طريقة الصين في إعادة حطام الصاروخ بطريقة غير مسيطر عليها، إذا تعود بقايا الصواريخ الأمريكية والأوروبية إلى الأرض لكن بطريقة مسيطر عليها، بمعنى أنه يمكن توجيهها عبر محركات ليسقط في أماكن غير مأهوله بالسكان.

اقرأ أيضا: رئيس البحوث الفلكية: الصاروخ الصيني يمر فوق مصر الآن

وتقول الصين وعلماء الفضاء، إن هذه الطريقة التي اختارتها الصين لعودة الصاروخ إلى الأرض مخاطرها ضئيلة لكنها تبقى قائمة، فيما يؤكد العلماء أنه لا يمكن ترك الحطام يدور في مدارات قريبة من الأرض بهذه الطريقة الخارجة عن السيطرة.

ويصعب التكهن حاليا بموقع وموعد سقوط الصاروخ الصيني، الذي يسير بسرعة تتجاوز الـ27 ألف كيلو متر في الساعة، إذا يشكل أي انحراف بسيط اختلافا كبيرا في مكان سقوطه، لكن وفقا لمساره الحالي فإنه يتوقع سقوطه في منطقة ما بين خطي العرض: خط العرض الشمالي (41.5 د) وخط العرض الجنوبي (41.5 د).

عاجل