رئيس التحرير
محمود المملوك

أشرف السعد: "عملت أغلب فلوسي من الإخوان.. ومش مصدق إني رجعت مصر" (فيديو)

 أشرف السعد
أشرف السعد

استقبل أهالي قرية ميت غريطة التابعة لمركز السنبلاوين بمحافظة الدقهلية، مساء أمس الأحد، رجل الأعمال أشرف السعد، بالطبل والمزمار البلدي، وذلك عقب وصوله من القاهرة.

وكشف رجل الأعمال أشرف السعد في تصريحات خاصة لـ “القاهرة 24”، تفاصيل عودته من خارج البلاد إلى مصر بعد غياب دام أكثر من ربع قرن، متابعًا: “أنا مش مصدق إني رجعت مصر، وبرغم إقامتي في إنجلترا حوالي 26 سنة، لم أغير ثقافتي المصرية وحافظت على هوايتي، وكنت بتابع كل شيء من مسلسلات وسينما وأنا خارج مصر، ومنزلي في قرية ميت غريطة تربطني بيه ذكريات كثيرة، برغم إني كنت أمتلك قصورا في أغلب محافظات مصر”.

وأردف: “أخذت القرار العودة لمصر رغم أي عواقب قد تواجهني، وبرغم أن عودتي من قبل عقب ثورة 25 يناير كانت أفضل عشان الفترة دي كنت متعاطفا مع الإخوان وأغلب فلوسي عملتها من الإخوان وتعاملت معهم تجاريًا، ولكن حينما حصل الصدام واكتشفت فكرهم  ورغبتهم في انهيار الجيش المصري، ابتعدت عنهم وعن فكرهم”.

وواصل: “الجيش المصري والشرطة لهم مكانة خاصة في قلوبنا من خلال تضحياتهم، وفي فترة قربي من الإخوان عرفت وفهمت أن حربهم لتدمير الدولة انتفضت ضدهم”.


واستكمل: “ بدأت بتجارة العملة ولكن كان تواجهني بعض المشاكل، ففكرت في توظيف الأموال وكان بدأ فيها أحمد الريان، وأصبحنا نملك ميزانية دول.. وعشان الدولة لم تسمح لنا بهذا التضخم فكان لا بد من تحجيمنا، خاصة لما أكون محسوب على التيار الديني”.

واختتم: "أنا لو هستثمر في مصر عايز أعمل التأمين الإجباري مثل أوروبا ودا هيحل مشاكل مصر بنسبة 80%".

وعاد رجل الأعمال المصري المقيم في لندن، أشرف السعد، إلى مصر، بعد نحو 26 عامًا قضاها بالخارج إثر ملاحقات قضائية بسبب قضايا متعلقة بتوظيف الأموال، إلا أنه حصل في عام 2009 على حكم قضائي بإنهاء الحراسة على ممتلكاته، وإعادة ما تبقى منها له، وهو الحكم الذي اعتبره بمثابة رد اعتبار له.

ونشر أشرف السعد، قبل وصوله إلى مطار القاهرة صورًا له من داخل الطائرة، وعلق عليها قائلا: "بعد أكثر من ربع قرن غياب عن بلدي مصر وكان غياب جسدي فقط وبقيت روحي في مصر، بعد كل هذه السنين أعود اليوم إلى مصر".