رئيس التحرير
محمود المملوك

الإرهابي "الحسن" صاحب تفجير الدرب الأحمر.. والده طبيب وسافر لأمريكا قبل العملية الانتحارية

الإرهابي الحسن
الإرهابي "الحسن"

عرضت حلقات مسلسل “الاختيار 2” دور العناصر الإرهابية في التخطيط وتنفيذ عمليات استهداف وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد إبراهيم، واغتيال الشهيد محمد مبروك، فضلًا عن تنفيذ عمليات إرهابية كبرى منها تفجير مديريتي أمن الدقهلية والقاهرة، وكيف نجحت وزارة الداخلية وقطاع الأمن الوطني في تتبع العناصر الإرهابية والقبض عليهم وتقديمهم للمحاكمة.

وسلطت الحلقة 27؛ الضوء على لقطات من حادث التفجير الانتحاري الذي وقع في منطقة الدرب الأحمر، مساء يوم الاثنين 18 فبراير 2019، والذي استشهاد فيه العقيد رامي هلال، الضابط بقطاع الأمن الوطني، والشرطيين محمد أبو اليزيد وخالد محمد، من قوة القطاع، وأسفر عن مقتل الإرهابي الانتحاري "الحسن".

ويستعرض "القاهرة 24" معلومات عن  الإرهابي الحسن عبد الله، لديه 36 عامًا، والده طبيب ويعمل في الولايات المتحدة الأمريكية، عاطل عن العمل وكان يعتمد على الأموال المرسلة له من والده.

وسافر مرة واحدة إلى الولايات المتحدة، أثناء دراسته الجامعية، واعتنق الفكر التكفيري المتطرف، واقتنع بالعمليات الانتحارية، حيث ألقى قنبلة على كمين بجوار مسجد الاستقامة في الجيزة، وتم رصده بمعرفة قطاع الأمن الوطني.

وتم تحديد وجوده في شقة بحارة الدرديري بالدرب الأحمر، فجّر نفسه في قوة الأمن المكلفة بضبطه، ولقي مصرعه في الحال، وعثرت الشرطة داخل الشقة على كميات من المواد المتفجرة والعبوات الناسفة.

وأصدرت وزارة الداخلية بيانًا بالواقعة جاء فيه: “في إطار جهود وزارة الداخلية للبحث عن مرتكب واقعة إلقاء عبوة بدائية لاستهداف قول أمني أمام مسجد الاستقامة في محافظة الجيزة عقب صلاة الجمعة الموافق 15 فبراير الجاري”.

وأسفرت عمليات البحث والتتبع لخط سير مرتكب الواقعة، عن تحديد مكان وجوده بحارة الدرديري في الدرب الأحمر، إذ حاصرته قوات الأمن وحال ضبطه والسيطرة عليه انفجرت إحدى العبوات الناسفة التي كانت بحوزته، ما أسفر عن مصرع الإرهابي واستشهاد أمين شرطة من الأمن الوطني وأمين شرطة من مباحث القاهرة، وإصابة ضابطين اثنين أحدهما من الأمن الوطني والآخر من مباحث القاهرة، وأحد ضباط الأمن العام.

وشهدت منطقة الدرب الأحمر فبراير 2019، تفجيرًا إرهابيًّا راح ضحيته 3 شهداء من أفراد الشرطة خلال محاولتهم القبض على الإرهابي المسؤول عن إلقاء عبوة ناسفة على قوات الأمن بجوار مسجد الاستقامة بميدان الجيزة يوم الجمعة 15 فبراير 2019، قبل أن يفجر نفسه في القوة الأمنية.

وكان اللواء محمود توفيق، وزير الداخلية، والفريق عبدالمنعم التراس، رئيس الهيئة العربية للتصنيع، وخالد عبد العال، محافظ القاهرة، وعدد من قيادات وضباط وزارة الداخلية والقوات المسلحة آنذاك، تقدموا جنازة شهيد الواجب الوطني المقدم رامي أحمد هلال، الضابط بقطاع الأمن الوطني، حال مشاركته في مأمورية ضبط العنصر الإرهابي الذي فجر نفسه بمنطقة الدرب الأحمر بمحافظة القاهرة، وأديت صلاة الجنازة بمسجد أكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة حينها .

كما شُيعت الجنازة العسكرية لشهيدي الواجب أمين الشرطة محمد خالد، من قوة قطاع الأمن الوطني، وأمين الشرطة محمود محمد أبو اليزيد، من قوة مديرية أمن القاهرة، بمحل إقامتيهما بمحافظتي "الجيزة والشرقية" واللذان استشهدا في ذات المأمورية بحضور محافظتي الجيزة والشرقية ومديري الأمن وعدد من القيادات الأمنية والتنفيذية والشعبية بالمحافظتين.

عاجل