رئيس التحرير
محمود المملوك

ميسي يتحدث عن بداياته مع كرة القدم وأزمة مغادرة الأرجنتين

ميسي
ميسي

عاد الأرجنتيني ليونيل ميسي، مهاجم نادي برشلونة الإسباني، للظهور إعلاميًا عبر شبكة "أوليه" الأرجنتينية، وذلك بعد غيابه قرابة الـ5 أشهر دون الإدلاء بأي تصريحات عقب المباريات أو غير ذلك.

 

وقال ميسي في حواره مع "أوليه": "في عمر 13 عامًا، اتخاذ القرار كان صعبًا بالقدوم إلى برشلونة، لكن في نفس الوقت كان سريعًا، لم أتردد حتى دون تفكير، في ذلك الوقت لم أكن أدرك ما معنى مغادرة بلادي، الناس، الأصدقاء وبداية حياة جديدة بعيدة جدًا".

 

وتابع: "لكن بعد ذلك كنت محظوظًا، كنت أتحرك سريعًا أشبه بالقفزة، كنت ألعب مع ناس أكبر مني، كنت محظوظًا جدًا رغم ما حدث لي في البداية".

 

وأضاف: "في البداية كان الأمر صعبًا، وبعدها تعرضت لإصابة، قضيت سنة دون المُشاركة في المباريات، فقط تدريب وهذا أمر مُختلف".

 

وأكمل: "طفولتي بالأرجنتين كانت مُذهلة، عشنا بشكل مُختلف، العصر أختلف، الطفل بالأرجنتين عاش بطريقة أخرى أيضًا عما يحدث اليوم، الحقيقة اني استمتعت بذلك الوقت حقًا".

 

وأردف: "أتذكر اللعب في شوارع روزاريو، واللعب بالكرة مع أصدقائي طوال الوقت، دائما أكون مع الأكبر ولا يُسمح لي باللعب كثيرًا لأني ما زلت صغير للغاية".

 

وشدد: "في المباراة ضد إسبانيول، عمري 14 أو 15 عامًا على ما أعتقد، ضربوني بالمرفق وكسروا عظام وجنتي، وفي نهاية الأسبوع التالي لعبنا المباراة النهائية لكأس كتالونيا، وفي ذلك العمر كانت بطولة مهمة للغاية".

 

وأعرب: "قيامي بأشياء مجنونة في كرة القدم؟ لا أعرف بالضبط، لكنني فعلت كل شيء لأتمكن من اللعب.. أردت أن ألعب في أي مكان، سواء كان ذلك في النادي أو في الحي، أينما كانت هناك مباراة أردت أن ألعب وألعب".

 

واستطرد: "التكتيكات؟ أحب دراسة المنافسين، وكيفية الضغط، وأين يمكن أن يؤذونا، بغض النظر عما إذا كان لدينا مدربون أو موظفون، لكني أحب أيضًا مراقبتهم ورؤيتهم".

 

وشدد: "كوبا أمريكا؟ نعم المجموعة بأكملها تتطلع ومتحمسة لهذه البطولة، ونحن نتطلع للاجتماع مع بعضنا لأنه في المرة الأخيرة لم نفعل ذلك بسبب الفيروس.. إنها بطولة مختلفة لأنها بدون جمهور مع ذلك أنا أتطلع للذهاب".

 

وأتم: "عائلتي؟ أنا محظوظ للغاية لأني قادر على رؤيتهم، هنالك العديد من الأباء يعملوا طيلة الأيام ولا يعودوا إلا الليل كما حدث لي مع والدي، كان يعمل طيلة الوقت ولم يعود في المنزل إلا في الليل، مرهقًا".

عاجل