رئيس التحرير
محمود المملوك

سبب المؤبد في أحداث شارع السودان: تجمهر روع المواطنين وأثار الفوضى (خاص)

محكمة_ أرشيفية
محكمة_ أرشيفية

أودعت الدائرة الأولى إرهاب، بمحكمة الجنايات، المنعقدة بمجمع محاكم طرة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، حيثيات تأييد حكم المؤبد الصادر غيابيًّا ضد المتهم ياسر فتيان محمد فتيان، وذلك في إعادة محاكمته بالقضية رقم 12033 لسنة 2015 جنايات العجوزة، والمقيدة برقم 2556 لسنة 2015 كلي شمال الجيزة والمعروفة إعلاميًا بـ"أحداث شارع السودان".

وقالت المحكمة في حيثياتها، إن وقائع هذه الدعوى حسبما استقرت في يقين المحكمة واطمأن إليها وجدانها مستخلصة مما حوته الأوراق من تحقيقات وما دار بشأنها بجلسات المحاكمة، بأن جماعة أسست على غير سند من القانون عام 1928 على يد حسن البنا، واتخذت لنفسها مسمى جماعة الإخوان المسلمين، ووضعت هيكلاً تنظيميا يبدأ بالأسرة ثم الشعبة ثم مكتب الإرشاد وصولاً لمرشد الجماعة - وهو القيادة العليا بالتنظيم، معلنة أن أهدافها دعوية، بينما هي تهدف في حقيقتها إلى الاستيلاء على الحكم عن طريق (هدم النظام وتعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والحريات والحقوق العامة التي كفلها الدستور والقانون والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي)، واللجوء إلى الوسائل الإرهابية لتحقيق أهدافها، باستخدام القوة والعنف، حيث قامت عناصر هذه الجماعة بتنفيذ واقعة مقتل القاضي الخازندار عام 1948 بمنطقة حلوان، مما حدى بالدولة إلى إصدار قرار بحل الجماعة.

وردًّا على ذلك القرار، قامت عناصر الجماعة باغتيال النقراشي باشا رئيس مجلس الوزراء آنذاك، واستمر مسلسل عنف جماعة الإخوان الإرهابية إلى أن حاولوا قتل رئيس الجمهورية الراحل جمال عبد الناصر.

وامتد التنظيم إلى الدول العربية والأوربية وأصبح تنظيمًا دوليًا يضم جناح مسلح انبثق منه لجان نوعية تقوم على تنفيذ الأهداف الإرهابية للجماعة بالقوة والعنف، مستخدمين في ذلك الأسلحة النارية ضد القوات المسلحة والشرطة والمواطنين، إلى أن أصدر رئيس الوزراء القرار رقم 579 لسنة 2014 والمنشور بالجريدة الرسمية بالعدد رقم 14 مكرر (د) بتاريخ 9 أبريل 2014 باعتبار جماعة الإخوان المسلمين (جماعة إرهابية) نفاذاً للحكم الصادر من محكمة القاهرة للأمور المستعجلة في الدعوى رقم 3343 لسنة 2013 مستعجل.

وقد انضم المتهم ياسر فتيان محمد فتيان إلى هذه الجماعة مع علمه بأغراضها ووسائل تحقيقها، واستكمالاً لمخطط الجماعة الهادف الى إسقاط الدولة وهدم مؤسساتها، وتزامنًا مع ذكرى 25 يناير قررت جماعة الإخوان تصعيد أنشطة الجماعة بعمل مسيرات وتجمهرات بأنحاء الجمهورية، فأصدرت تكليفات لأعضائها بعمل تجمهر بشارع السودان بمنطقة العجوزة بغرض تهديد السلم العام والتأثير على رجال السلطة العامة في أداء عملهم، وبتاريخ 25 يناير 2015 الساعة الواحدة مساء شارك المتهم ياسر فتيان في التجمهر الذي نظمته الجماعة بشارع السودان دائرة قسم العجوزة، وكان بعض المتجمهرين لديهم أسلحة وذخائر، وقاموا بإطلاق الأعيرة النارية "الخرطوش" والألعاب النارية "شماريخ" مما نجم عنه بث الرعب في نفوس الأهالي وتكدير السلم العام، وقاموا بترديد الهتافات المناهضة للقوات المسلحة ووزارة الداخلية والتعدي على قوات الشرطة والأهالي الرافضين لنشاطهم، بهدف ترويع المواطنين لإثارة الفوضى وزعزعة الاستقرار في البلاد.

على الفور، انتقل الرائد كريم علي، رئيس مباحث قسم العجوزة وبرفقته قوة من أفراد الشرطة السريين والنظاميين وتشكيلات من الأمن المركزي إلى مكان التجمهر، فشاهد تجمع  أكثر من خمسين شخصاً يحملون ملصقات عليها صور الرئيس الأسبق محمد مرسي وبعضهم يرتدي قمصان مطبوع عليها علامة حزب الحرية والعدالة، ويطلقون الأعيرة النارية "الخرطوش" والألعاب النارية "الشماريخ" صوب الأهالي الذين كانوا يحاولون تفريقهم، وما أن شاهدوا قوات الشرطة-وهم موظفين عموميين- يقتربون منهم حتى بادروا باستعمال القوة والعنف معهم، بأن أطلقوا الأعيرة النارية صوبهم ووجهوا لهم السباب قاصدين حملهم بغير حق على الامتناع عن أداء أعمال وظيفتهم في تفريق المتجمهرين.

وعلى إثر ذلك، قامت تشكيلات الأمن المركزي بتوجيه النصح والإرشاد للمتجمهرين لفض التجمهر عن طريق مكبرات الصوت إلا أنهم لم يمتثلوا واستمروا في إطلاق الأعيرة النارية "خرطوش" والألعاب النارية "شماريخ" واستخدمت قوات الأمن المركزي خراطيم المياه وقنابل الغاز لتفريقهم، وحال محاولة المتجمهرين الهرب تمكن الرائد كريم علي رئيس مباحث قسم العجوزة والقوة المرافقة له من ضبط ثلاثة عشر منهم من بينهم ياسر فتيان محمد فتيان (المتهم الماثل)، وبمواجهته بضبطه حال مشاركته التجمهر أقر له شفاهه بانتمائه لجماعة الإخوان، وعثر بمكان التجمهر على عدد عشرة فارغ طلقات خرطوش عيار 12، كما عثر على عدد اثنين فارغ العاب نارية "شماريخ" ثبت من التحليل أن إحداهما كانت تتكون من مادة  كلورات  البوتاسيوم، والثانية تحتوي على مادة البارود الأسود اللتان تعتبران في حكم المفرقعات، وأن وسيلة التشغيل اليدوية الخاصة بهما صالحة للاستخدام.    

وأكدت تحريات المقدم محمد العمري الضابط بقطاع الأمن الوطني مشاركة المتهم ياسر فتيان محمد فتيان - مع آخرين سبق الحكم عليهم ومجهولون – بالتجمهر الذي نظمته جماعة الإخوان بشارع السودان دائرة قسم العجوزة لانتمائه لجماعة الإخوان الإرهابية، حال حيازة المتجمهرين لأسلحة نارية وذخائر والعاب نارية وقيامهم أثناء التجمهر بإطلاق الأعيرة النارية "الخرطوش" والألعاب النارية "شماريخ" وترديد الهتافات المناهضة للقوات المسلحة ووزارة الداخلية والتعدي على قوات الشرطة والأهالي الرافضين لنشاطهم، بهدف ترويع المواطنين لإثارة الفوضى وزعزعة الاستقرار بالبلاد استكمالا لمخطط الجماعة الهادف إلى إسقاط الدولة وهدم مؤسساتها تزامنًا مع ذكرى 25 يناير.

عاجل